طالب من جامعة السلطان قابوس يفوز بجائزة أفضل بحث في التشيك

حصل الطالب جمال بن طلال عامر من قسم الهندسة الميكانيكية والصناعية بكلية الهندسة في جامعة السلطان قابوس على جائزة أفضل بحث عن فئة طلبة الدراسات الجامعية الأولى وذلك من خلال مشاركته في المؤتمر الأوروبي الدولي الثالث للهندسة الصناعية وإدارة العمليات الذي عُقِدَ بمدينة بِلزِن بجمهورية التشيك مؤخرا، وقد تم تنظيم المؤتمر من قِبَل الجمعية الدولية للهندسة الصناعية وإدارة العمليات (IEOM Society )، وشارك فيه العديد من الهيئات والمؤسسات الأكاديمية والفنية، مثل جامعة غرب بوهيميا بجمهورية التشيك، وجامعتي ديربي وغرب إنجلترا بالمملكة المتحدة، وغيرها.
قَدَّمَ الطالب جمال بن طلال عامر خلال المؤتمر ورقة بحثية شاركه في إعدادها الطالب محمد تسنيم، وكانت بعنوان «تصميم، وتصنيع، واختبار طابعة ثلاثية الأبعاد»، وتناولت هذه الورقة مجال الطباعة ثلاثية الأبعاد وإبراز مدى أهميته في الوقت الحالي في مختلف المجالات، وكذلك عملية تصميم وتصنيع واختبار طابعة ثلاثية الأبعاد في قسم الهندسة الميكانيكية والصناعية بجامعة السلطان قابوس، وكيف بدأت هذه العملية من الصفر وحتى انتهائها بابتكار طابعة انفردت ببعض المكونات التي جعلتها ذات كفاءة عالية وقدرة كبيرة على المنافسة في هذا المجال، إلى جانب ذلك ناقشت الورقة البحثية بعض النتائج وعرضت الخطط المستقبلية لتطوير هذا المشروع بالإضافة إلى ذلك تمت المشاركة بعرض ملصق علمي حمل عنوان البحث نفسه وسلط الضوء على بعض الجوانب الأخرى لهذا المشروع كأبرز تحدياته، وكيف تم التغلب عليها، وغيرها.
وقد حصل هذا الملصق على المركز الثاني عن الفئة نفسها، وتم تكريم الطالب جمال بن طلال عامر خلال الأمسية الختامية للمؤتمر احتفاءً بهذا الإنجاز وضم فريق العمل في مشروع التخرج الذي دارت حوله هذه الورقة البحثية والملصق العلمي كلا من جمال بن طلال عامر، وأحمد بن خميس الندابي، ومحمد حسن تسنيم، وسعيد بن علي الوضاحي. تحت إشراف الأستاذ الدكتور تسنيم بِرفيز من قسم الهندسة الميكانيكة والصناعية بكلية الهندسة في جامعة السلطان قابوس.
الجدير بالذكر أن هذا المؤتمر جاء بعنوان: «الهندسة الصناعية وإدارة العمليات في ظل الثورة الصناعية الرابعة»، تم خلاله عرض ملخصات وأوراق بحثية في هذا المجال مقدمة من أكاديميين وباحثين وعلماء من أكثر من 50 دولة حول العالم قاموا خلالها بتبادل الأفكار والآراء سعيا لسد الفجوة بين الجانب النظري والعملي في هذا المجال ورغبةً في إبراز أحدث تقنياته والوصول لحل أبرز تحدياته المعاصرة.