انخفاض أسعار النفط رغم إعلان تراجع المخزون الأمريكي

عواصم – وكالات: استهلت أسعار التعاقدات الآجلة للنفط تعاملات أمس بتراجع ينهي يومين من الارتفاع، رغم إعلان إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أمس تراجعا حادا لمخزون النفط الأمريكي.
فقد سعر النفط في تعاملات بورصة نيويورك أمس 0.6% من قيمته بعد ارتفاع بنسبة 4% خلال اليومين الماضيين. في الوقت نفسه أعلنت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية تراجع مخزون الخام بمقدار 10 ملايين برميل خلال الأسبوع الماضي ليصل إلى أقل مستوى له منذ أكتوبر 2018.
يأتي ذلك في الوقت الذي قال فيه وزير الخزانة الأمريكي ستيفن مونشن أمس الأول: إن مسؤولي التجارة الأمريكيين يتوقعون وصول وفد تفاوض صيني إلى واشنطن، لكنه لم يقل إن هذه الزيارة خاصة بجولة المحادثات التجارية التي كانت مقررة بين البلدين في سبتمبر المقبل.
وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء أن وصول إنتاج النفط الخام الأمريكي إلى مستويات قياسية واستمرار التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين يحد من أسعار النفط بسبب المخاوف من تراجع الطلب العالمي على الطاقة نتيجة تباطؤ الاقتصاد الدولي على خلفية هذه التطورات.
وتراجع سعر خام غرب تكساس الوسيط وهو الخام القياسي للنفط الأمريكي بمقدار20 سنتا أي بنسبة 0.4% إلى 55.58 دولار للبرميل تسليم أكتوبر المقبل، في تعاملات بورصة نيويورك للسلع، وذلك بعد ارتفاعه بنسبة 1.6% في ختام تعاملات أمس الأول.
كما تراجع خام برنت القياسي العالمي بمقدار 31 سنت أي بنسبة 0.5% إلى 60.18 دولار للبرميل تسليم أكتوبر المقبل، وذلك بعد ارتفاع بنسبة 1.7% في تعاملات أمس الأول.
وكانت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية قد أشارت إلى تراجع مخزون الخام لدى الولايات المتحدة خلال الأسبوع الماضي بنسبة 2.3% وهو أكبر تراجع أسبوعي منذ منتصف يوليو الماضي ليصل إلى 427.8 مليون برميل، وهو ما جاء متفقا مع بيانات معهد البترول الأمريكي بشأن المخزون والصادرة الثلاثاء الماضي.
في الوقت نفسه ارتفع إنتاج الولايات المتحدة خلال الأسبوع الماضي من النفط بنسبة 1.6% إلى 12.5 مليون برميل يوميا وهو أعلى مستوى للإنتاج الأمريكي منذ بدأت إدارة معلومات الطاقة إصدار بياناتها عام .
صعود إنتاج النفط الروسي

وأبلغ مصدران مطلعان على البيانات رويترز أمس أن إنتاج النفط الروسي زاد إلى 11.31 مليون برميل يوميا بين الأول والثامن والعشرين من أغسطس، متجاوزا المعدل الذي تعهدت به موسكو في إطار اتفاق مع منتجين آخرين. وبموجب الاتفاق المبرم بين الدول الأعضاء في أوبك ومنتجي النفط الآخرين، وافقت روسيا على خفض إنتاجها 228 ألف برميل يوميا من مستوى أكتوبر 2018.
وتفيد حسابات لرويترز، على أساس أن طن النفط يعادل 7.3 برميل، أن ذلك يعني تقييد الإنتاج الروسي عند حوالي 11.17 إلى 11.18 مليون برميل يوميا.
وكانت روسيا قد أنتجت 11.15 مليون برميل يوميا في يوليو وهي تتجه في الشهر الحالي صوب أعلى متوسط شهري لها منذ فبراير، عندما بلغت 11.34 مليون برميل يوميا.
وأحجمت وزارة الطاقة الروسية عن التعليق.
وفي الشهر الماضي، اتفقت أوبك على تمديد تخفيضات المعروض حتى مارس 2020 حيث يطمح المنتجون في رفع الأسعار وسط تباطؤ في الاقتصاد العالمي وتنام في الإنتاج الأمريكي.