بعد توقيعه لفنجاء رسميا – سعيد الرزيقي: ابتعـدت عن المنتخب بسبب الإصابات

حاوره ــ عـبدالله الـوهيبي –

وقعت إدارة نادي فنجاء مؤخرا عقدا بصفة رسمية مع اللاعب سعيد بن سالم الرزيقي (الشلهوب) مهاجم فريق الطائي السعودي ومنتخبنا الوطني الأول السابق، وذلك لمدة موسم واحد (قابل للتجديد).
وقد تم توقيع العقد بمقر النادي بحضور المهندس سيف بن عبدالله السمري نائب الرئيس واللاعب، ليبدأ الشلهوب بذلك تحديا آخر مع فريقه الجديد أصفر الداخلية، وسيخوض موسمه الأول معه من خلال مشاركته القادمة بالاستحقاقات الداخلية الثلاثة بالموسم الحالي 2019/‏‏2020، متمثلة في (بطولة كأس الاتحاد وبطولة دوري عمانتل وبطولة الكأس الغالية) .
«عمان الرياضي» سجلت وقفة في هذا الخصوص بإجراء الحوار السريع مع النجم الموهوب والورقة الرابحة لأي فريق تواجد معه كما عود عليه جماهير السلطنة عامة وأي ناد على وجه الخصوص بالسنوات الماضية واستطاع سعيد الرزيقي أن يخطف الأضواء بحضوره الذهني المجيد وحسه التهديفي، خاصة في الأوقات الصعبة بالشوط الثاني، وهو اللاعب العائد من جديد لدورينا للمشاركة في الاستحقاقات الداخلية مع فريقه الجديد فنجاء، بعد نهاية عقد احترافه الخارجي مع فريق الطائي السعودي بالموسم الماضي، في تجربة استمرت لفترة بسيطة جدا، لم يكتب له النجاح فيها، ليتم فسخ العقد رسميا بين الطرفين بالتراضي.
في بداية حديثه قدم اللاعب سعيد الرزيقي (الشلهوب) شكره لرئيس نادي فنجاء المهندس حمير الإسماعيلي ولبقية أعضاء مجلس الإدارة والقائمين على الفريق الأول لكرة القدم على التوصل لاتفاق جيد فيما بينها وأعرب عن سعادته الطيبة بتوقيع العقد رسميا مع الإدارة لمدة موسم واحد (قابل للتجديد)، وأثنى على الثقة الكبيرة التي أولتها له الإدارة، والتعاقد معه للمشاركة مع الفريق الأول في منافسات بالموسم الجديد الحالي 2019/‏‏2020.
وتمنى الشلهوب ان يقدم موسما جيدا مع أصفر الداخلية، يظهر معه بصورة فنية جيدة، ويساهم مع بقية زملائه في الظهور المشرف، وتقديم المستويات الفنية الجيدة، وإحراز النتائج الإيجابية معه التي تسعد الإدارة والقائمين على الفريق والجهازين الفني والإداري، ومن خلفهم جماهير النادي الوفية، معتبرا ان فنجاء يعد من الفرق المجيدة بالسلطنة وصاحب صولات وجولات، كما تتواجد معه عناصر شابة مدعمة بأصحاب الخبرة سبق لها أن حققت إنجازات مجيدة للفريق على المستويين المحلي والخليجي السنوات الماضية، وكنّ بدوره كل التقدير والاحترام لبقية أندية السلطنة المختلفة، والتي لم يقلل شأنها في هذا الجانب، وتمنى ان تكون عودته لصفوف المنتخب الوطني الأول ثانية من عبر بوابة فريقه الجديد فنجاء.
وأضاف الشلهوب أن مشواره مع فريقه الجديد بدأ فعليا بمشاركة زملائه في التدريبات اليومية التي تنفذ حاليا على ملعبه بسيح الأحمر ـ بعد أن تم الانتهاء من تسجيله في قائمة الفريق لدى اتحاد الكرة رسمياً، بعدها سيخوض معه مباريات بطولة كأس الاتحاد التي انطلقت الأسبوع الماضي، وخاض فريقه مباراته الأولى مع بهلا وانتهت بتعادل الفريقين إيجابيا 1/‏‏1، ولم يشارك الشلهوب فيها بسبب عدم وصول الاستغناء الرسمي من ناديه السابق الطائي السعودي الذي انتقل إليه خلال فترة الانتقالات الشتوية بالموسم الماضي، ويتوقع أن تكون أول مشاركة رسمية له مع الفريق بالمباراة المقبلة الثانية بالمجموعة ضد فريق الرستاق على ملعبه بالرستاق بإذن الله.

عـدة عروض

وكشف الرزيقي عن تلقيه عدة عروض من داخل وخارج السلطنة قبل توقيعه العقد رسميا مع فنجاء الأسبوع الماضي، من عدد من أندية دوري عمانتل، بالإضافة الى نادي صور من أندية الدرجة الأولى، الى جانب تلقيه عرضين من ناديين من خارج السلطنة، فضل عدم الكشف عنهما وقدم شكره لرؤساء ومسؤولي الأندية الذين قاموا بالتفاوض معه خلال الفترة الماضية، وتمنى التوفيق الدائم للأندية التي فاوضته في مشوارها القادم بإذن الله.

أجمل ذكرياته

وبالرغم من الإصابات التي تعرض لها الفترة السابقة وأبعدته عن المشاركة مع فريقه ظفار وعن المنتخب الوطني الأول في المعسكرات الداخلية وفي المباريات الرسمية الفترة الماضية، إلا أنه اعتبر تجربته مع الزعيم ظفار التي خاضها لموسمين، كانت من أجمل ذكرياته الطيبة حسب قوله على المستوى الشخصي والمحلي، على أنها كانت من ابرز محطاته الناجحة مع الأندية التي لعب لها منذ بداية مشواره كلاعب، وحقق معه كأس لقب بطولة السوبر، وبطولة دوري عمانتل لكرة القدم، بالإضافة لوصوله مع ظفار لنهائي بطولة الكأس الغالية في نفس الموسم، لكنه قال إن ظفار خسر يومها النهائي أمام السويق بنتيجة 3/‏‏1.
وكان يمني النفس بتحقيق الفوز في تلك المواجهة الختامية، لهدف تحقيق الثلاثية مع الزعيم لأول مرة (كأس السوبر والدوري وكأس جلالة السلطان المعظم)، لكن ذلك لم يحدث للأسف الشديد بالنهاية).

مشكلة الإصابات

وتطرق سعيد الرزيقي للحديث عن مشكلته مع عامل الإصابات التي ظلت تلاحقه الفترة السابقة، وكشف عن تعرضه لإصابات التمزق وغيرها من الإصابات والكدمات الأخرى أثناء مشاركاته مع الأندية التي لعب لها في منافسات بطولتي الدوري والكأس الداخلية والخارجية في البطولات الرسمية السنوات الماضية، وبتوفيق من المولى عز وجل وبدعاء
الوالدين والجميع تعافى منها ولله الحمد، ليعود الموسم الماضي 2018/‏‏2019 من جديد بكل قوة للملاعب ويظهر بالمستوى الفني المجيد، والموسم الحالي عاد الشلهوب ثانية من عبر بوابة فريق فنجاء، والذي يمني النفس مع أصفر الداخلية في الظهور الفني المشرف، والمساهمة معه في تحقيق النتائج الإيجابية، وذلك لإسعاد الإدارة والقائمين على الفريق وجماهيره الوفية في مختلف أنحاء السلطنة.

التحاقه بالمنتخب

وتطرق بعدها للحديث عن أول انضمام رسمي له لصفوف منتخبنا الوطني الأول، مشيرا الى أن المدرب الفرنسي السابق كلود لوروا قام باستدعائه للانضمام لصفوف المنتخب عقب نهائي بطولة خليجي 19 في عام 2009 .
وأضاف أن أول مشاركة رسمية له في بطولات كأس الخليج البطولة كانت في 2014، وفيها ساهم الشلهوب في وصول المنتخب الوطني لمنافسات دور الأربعة (المربع الذهبي) ليخسر المنتخب مباراته بهدفين دون مقابل أمام المنتخب القطري، وفي البطولة نفسها نجح الشلهوب بتسجيل ثلاثية في مرمى المنتخب الكويتي بعد نزوله بديلاً في الشوط الثاني للمباراة.
وتابع اللاعب سعيد الرزيقي حديثه أن الجهاز الفني للمنتخب بقيادة الفرنسي بول لجوين قام باستدعائه بعدها للتواجد مع المنتخب الوطني استعدادا للمشاركة في بطولة كأس خليجي 15 وتصفيات بطولة كأس آسيا لكرة القدم، لكنه ولظروف السفر مع والدته للعلاج خارج السلطنة اعتذر يومها عن الالتحاق بزملائه بالمنتخب.
وأضاف إنه عاد من جديد ليشارك مع الأحمر في بطولة كأس خليجي 23 التي أقيمت بدولة الكويت عام 2017، وقد ساهم وقتها مع بقية زملائه بالمنتخب في إحراز لقب البطولة للمرة الثانية في تاريخ مشاركات منتخبنا الوطني في دورات كأس الخليج عن جدارة واستحقاق، ونجح الشلهوب في إحراز هدفين في مرمى حارس المنتخب السعودي فواز القرني، كما ساهم أيضا في إحراز أحد أهداف ركلات الجزاء الترجيحية الحاسمة التي نفذها لاعبو المنتخب بالمباراة الختامية بالبطولة ضد شقيقه المنتخب الإماراتي، وانتهت بفوز منتخبنا الوطني الأول بنتيجة 6/‏‏5، بعد أن انتهي الوقتان الأصلي والإضافي للقاء بتعادل سلبي بين المنتخبين.

أمنية ولكن ؟!

وأضاف اللاعب سعيد الرزيقي أنه كان يمني النفس بالمشاركة مع المنتخب الوطني الأول في نهائيات بطولة كأس أمم آسيا الأخيرة 2019 التي أقيمت في يناير وفبراير الماضيين بدولة الإمارات، لكن عدم ارتباطه بأي ناد محليا وخارجيا قبل انطلاق البطولة قد حال دون استدعائه للانضمام للمنتخب الوطني يومها، لكنه مع ذلك فقد أشاد بالجهود المجيدة التي قدمها زملاؤه بالمنتخب في منافسات البطولة، خاصة في الدور الأول وصعودهم لأول مرة لمنافسات الدور 16 للبطولة.
وأشار الرزيقي الى أنه كانت لديه مشاركات أخرى مع المنتخب الوطني العسكري في السنوات الماضية، وساهم أيضا مع بقية زملائه بالمنتخب العسكري في تسجيل النتائج الإيجابية، والصعود معه للمشاركة في الاستحقاقات الخارجية القادمة.

فرحة وطن

وتابع حديثه أن الشيء الجميل لأي لاعب دولي عند وجوده ومشاركته مع منتخب بلاده في المنافسات الخارجية، ويظهر فيها بالصورة الفنية المشرفة، ويحقق خلالها النتائج الإيجابية، ويظفر بالبطولات، التي تسعد الجميع من إدارة وقائمين على المنتخب وجهازين فني وإداري للمنتخب، ليدخل الفرح لقلوب جماهير بلاده يومها في مختلف المحافظات وهذا ما حدث بالفعل عندما توج منتخبنا الوطني الأول لبطولة كأس خليجي 23 بالكويت وقبلها بطلا لخليجي 17 بالسلطنة في عام 2009، حيث عمت الفرحة جميع أرجاء السلطنة وكانت بالفعل فرحة وطن من خلال الفرحة التي تمت رؤيتها على وجوه الجميع بالسلطنة رجالا ونساء، كبارا وصغارا، الكل يستقبلك بفرحة وابتسامة طيبة، ويشيد بالإنجاز الذي حققته خارجيا برفقة زملائك بالمنتخب، فاللاعب بعدها يشعر أن الجهد والتعب الذي قبل وأثناء وبعد منافسات البطولة لم يذهب هدرا، بل جنى ثماره في نهاية المشوار الصعب ليعود وهو حامل معه كأس البطولة.

أجمل أهدافه

واعتبر المهاجم سعيد الرزيقي (الشلهوب) هدفه الأول في مرمى الحارس الدولي الكويتي خالد الفضلي من الأهداف الجميلة التي ستظل عالقة في ذاكرته المجيدة على الرغم من عدم جماليته، لكنه اعتبره هو الهدف الأغلى في مسيرته الكروية مع المنتخب الوطني كونه كأن أول أهدافه الرسمية مع منتخبنا الوطني الأول في بطولات كأس الخليج، على الرغم من انه أضاف بعدها هدفين في المباراة نفسها التي انتهت بفوز عريض للأحمر على حساب الأزرق الكويتي بنتيجة 5/‏‏ صفر.
كما يعتز الشلهوب كثيرا أيضا بالهدفين اللذين سجلهما في لقاء منتخبنا الوطني الأول أمام المنتخب السعودي لكرة القدم في خليجي 23 بالكويت، ويومها اكتسب نجومية اللقاء بتسجيله فارق هدفي الفوز للأحمر في اللقاء المثير بين المنتخبين.

إشادة بالمدربين

وأشاد المهاجم سعيد الشلهوب بالكوادر التدريبية الوطنية في السلطنة التي أشرفت على تدريبه منذ وجوده بمراكز البراعم وحتى اليوم، من بينهم سالم عزان مدرب فريق براعم مركز محافظة جنوب الشرقية وأحمد بن مبارك العلوي مدرب فريق الطليعة بالمواسم الماضية، وحديد الغيلاني مدرب فريق صور وفهد بن جمعة العريمي مدرب العروبة، ومحسن بن درويش البلوشي مدرب فريق النهضة الحالي، وحمد العزاني مدرب منتخبنا الأولمبي لكرة القدم، وبالمدرب أكرم حبريش مدرب فريق النصر السابق، الذي قاد فريقه أثناء مشاركته في بطولة دوري شؤون البلاط السلطاني الأخيرة، وأثنى الشلهوب بدوره على كافة الجهود المجيدة التي يقومون بها أثناء وجودهم مع مختلف أندية السلطنة، وتمنى التوفيق الدائم لهم، مع مطالبته بضرورة استمرارية وجود الكادر الوطني مع الأندية والمنتخبات الوطنية الثلاثة في الفترة المهمة القادمة.
وأشاد في الوقت نفسه بالجهود التي قام بها مساعدا مدرب منتخبنا الوطني الأول الحالي مهنا سعيد العدوي ووليد السعدي لجميع اللاعبين داخل المعسكر وخارجه ووقفتهم الجميلة معهم ومتابعتهم المستمرة كلاعبين والحرص كل الحرص على الاطمئنان على جميع اللاعبين فردا فردا.
وتمنى التوفيق الدائم للأحمر أثناء دخوله الاستحقاقات الخارجية القادمة.
وأشاد اللاعب الشلهوب أيضا بعدد من الكوادر الفنية التدريبية الأجنبية التي أشرفت على قيادة المنتخب وساهمت في ظهوره الجيد المشرف من بينها الفرنسي كلود لوروا الذي قاد المنتخب لإحراز لقب خليجي 17 بالسلطنة، ومواطنه بول لجوين والأسباني لوبيز، بالإضافة للمدرب الهولندي فيربيك الذي قدم استقالته رسميا بعد نهاية بطولة كأس آسيا الأخيرة بدولة الإمارات عام 2019، وأضاف الشلهوب أن الهولندي فيربيك كان من أفضل المدربين الأجانب الذين استفاد منهم فنيا، بل ومن جميع النواحي الفنية الأخرى، وهو من منحه الثقة الكبيرة خلال الفترة الماضية، خاصة في بطولة خليجي 23 بالكويت، كما ساهم الهولندي فيربيك في إحراز المنتخب لقب البطولة، بالإضافة لمساعده مهنا العدوي.

وقفة الجميع

وطالب الرزيقي في ختام حديثه الجميع بتسجيل الوقفة الجماعية خلفهم أثناء خوضهم التصفيات الآسيوية القادمة، التي ستكون بدايتها بمواجهة المنتخب الهندي، وتمنى أن تكون البداية مثالية للأحمر من خلال تحقيقه لنتيجة إيجابية فيها، مشيدا في الوقت نفسه بالدور الكبير الذي يقوم به الجانب الإعلامي وتسجيل حضوره القوي الفعال في تغطية أهم الأحداث الرياضية والبطولات على المستويين الداخلي والخارجي.