«تنفيذ»: مقترحات لمبادرات ومشاريع جديدة في التعليم والزراعة

استكمال مختبرات القطاعات المستهدفة للتنويع وتوفير فرص العمل –

«عمان» : أكدت وحدة دعم التنفيذ والمتابعة أهمية ترسيخ الشراكة والتعاون مع القطاع الحكومي والقطاع الخاص والخبراء والمجتمع بشكل عام في رصد التحديات والمقترحات لمبادرات ومشاريع جديدة ذات مردود اقتصادي تساهم في تعزيز تنويع مصادر الدخل الوطني، واستكشاف الفرص والإمكانات التي تتمتع بها السلطنة والعمل على تعزيز القدرة في جلب الاستثمارات وتعزيز القطاعات من أجل زيادة مساهمتها في الناتج المحلي الإجمالي. ونظمت وحدة دعم التنفيذ والمتابعة أمس ملتقى جمع المسؤولين وأصحاب الأعمال والمهتمين بقطاعات التعليم والزراعة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة بحضور معالي الدكتور خميس بن سيف بن حمود الجابري رئيس الوحدة وذلك بنادي الواحات بمسقط.
وشهد الملتقى نقاشات معمقة ومستفيضة حول المحاور التي تم تحديدها من قبل المشاركين والتي استهدفت قطاعات التعليم والزراعة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وتم تحديد أبرز التحديات التي تواجه هذه القطاعات، والحلول المقترحة لتلك التحديات، والمبادرات والمشاريع التي من المؤمل أن تحدث تغييرا جوهريا في الأداء الاقتصادي لتلك القطاعات ومساهمتها في الناتج المحلي. وتعمل الوحدة على استكمال جهودها في إقامة المختبرات لجميع قطاعات تعزيز التنويع الاقتصادي والتي خرجت بها الخطة الخمسية التاسعة 2016 ـ 2020م والبالغ عددها 19 قطاعا من أجل تنويع مصادر الدخل وتعزيز مساهمة هذه القطاعات في الناتج المحلي الإجمالي وتوفير فرص عمل للعمانيين.