21 مؤسسة تروِّج للسلطنة سياحيا في موسكو وسان بطرسبرغ

تمهيدا لاتفاقيات تعاون وأعمال ثنائية مع شركات روسية –
الدقم تقدم فرصا واعدة لتعزيز الشراكات الاقتصادية مع الصين –

تنظم وزارة السياحة في التاسع من سبتمبر المقبل حلقات عمل تروج للسياحة في السلطنة في كل من موسكو وسان بطرسبرغ وذلك في إطار الجهود الهادفة للترويج السياحي للسلطنة. ويشارك في الحلقات أكثر من 21 مؤسسة من مؤسسات ومنشآت القطاع السياحي في السلطنة، وأكثر من 200 مؤسسة سياحية من السوق الروسي إضافة إلى وسائل الإعلام المحلية في الدولة المستضيفة.
وستقدم المؤسسات السياحية عروضا مرئية تعريفية وترويجية عن المقومات والخدمات والمنتجات السياحية بالسلطنة إلى جانب إجراء لقاءات مباشرة بين المشاركين وتقديم عروض ترويجية من المؤسسات والمنشآت السياحية المشاركة تمهيدا لعقد اتفاقيات تعاون وأعمال ثنائية ومشتركة بين هذه المؤسسات والمنشآت في السوق السياحية العمانية ونظيراتها الروسية.
وأكد سالم بن عدي المعمري مدير عام الترويج السياحي بوزارة السياحة تزايد حركة السياحة المتبادلة بين روسيا والسلطنة وخاصة مع تسيير الطيران العماني رحلات يومية مباشرة بين مسقط وموسكو، وافتتاح مكتب التمثيل السياحي في جمهورية روسيا الاتحادية، مشيرا إلى أن العام الماضي شهد زيادة كبيرة في عدد السياح الروس القادمين للسلطنة، إذ تشير الإحصاءات إلى أن عددهم خلال العام الماضي بلغ 10 آلاف و 877 سائحا بنسبة زيادة بلغت 162% مقارنة بـ 4 آلاف و156 سائحا خلال عام 2017 في حين بلغ عدد السياح الروس القادمين للسلطنة خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2019 نحو 9 آلاف و651 سائحا. وبيّن أن إجمالي الحملات الترويجية في عام 2018 بلغ 121حملة منها 20 حملة في السوق الفرنسية و13حملة في السوق الهولندية و21 حملة في السوق الهندية و17في السوق البريطانية و28حملة في سوق الدول الخليجية و19حملة في السوق الألمانية و3حملات في السوق الإيطالية.
وفي سياق متصل تشارك السلطنة ممثلة في عدد من الجهات المعنية من القطاعين العام والخاص وفي مقدمتها الدقم، في الخامس من سبتمبر المقبل في أعمال الدورة الرابعة من معرض الصين والدول العربية الذي تستضيفه مدينة ينشوان عاصمة مقاطعة نينغشيا الصينية تحت عنوان «فرص جديدة ومستقبل جديد». وتهدف المشاركة إلى الترويج للمقومات الاقتصادية بالسلطنة ومزاياها التنافسية لجذب الاستثمارات الصينية والالتقاء برجال الأعمال وممثلي كبرى شركات الصين في قطاعات الصناعة والخدمات اللوجستية والسياحة والتعدين وقطاع البحث العلمي والتكنولوجيا.وأشارت نسيمة بنت يحيى زيروك البلوشية المديرة العامة للاستثمار والصادرات في «إثراء» إلى توفر فرص واعدة للشركات الصينية من أجل الاستثمار في السلطنة، وأكدت أن مثل هذه اللقاءات تدفع بالجانبين إلى مزيد من التعاون وتعزيز الشراكات الاقتصادية.