100 مشارك في مسابقة عمان بلوك تشين بصلالة .. اليوم

تستهدف بناء قدرات وطنية قادرة على برمجة تطبيقات متقدمة –

تنطلق اليوم مسابقة عُمان بلوك تشين والتي تأتي ضمن فعاليات ملتقى نادي عُمان بلوك تشين في مدينة صلالة برعاية حصرية من أوكسيدنتال عُمان، وتستمر حتى السبت. تستهدف الفعالية 100 مشارك ومشاركة خاضوا تجربة تطبيقات بلوكتشين ، وإنترنت الأشياء برفقة خبراء ومدربين عالميين ومتخصصين على مدار 3 أيام متواصلة. وتجمع المسابقة مجموعة من الطلبة، والخريجين، والباحثين عن العمل، والموظفين، بالإضافة إلى رواد الأعمال المتخصصين في مجال علوم الحاسب الألي أو هندسة الحاسب الألي، ومن يملك خبرة في لغات البرمجة، ومن لديه المعرفة بتقنية بلوكتشين، والإلمام بتقنية إنترنت الأشياء.
وقد خضع المشاركون إلى اختبار فردي حدد مستواهم وعمل على تقوية معرفتهم بتقنية بلوك تشن، وسيتوزع اليوم المشاركون على 20 فريقا، سيشمل كل فريق على 5 مشاركين، وستتنافس الفرق على الثلاث مراكز الأولى للمسابقة خلال يومين متواصلين.
وبعد أيام التدريب التي احتضنتها جامعة ظفار أصبح المشاركون مستعدين للمسابقة بعد تأهيلهم برفقة الخبراء والمختصين، حيث قدمت لهم مجموعة من الأسس والمبادئ العامة المهارات في مجال بلوك تشين وإنترنت الأشياء، والإلمام بمنصة بلوك تشين الوطنية، بالإضافة إلى تعريفهم بشبكات إنترنت الأشياء الخاصتين بشركتي عمانتل و أوريدو.
وقد تعرف المشاركون خلال أيام التأهيل على كيفية الربط بين شبكات إنترنت الأشياء وتقنية بلوك تشين، بالإضافة إلى ربط برمجة القطع الإلكترونية والحساسات مع المتحكم، وربطها بمنصات تقنية إنترنت الأشياء، وكيفية إيجاد الحلول المناسبة لبعض المشاكل الموجودة في قطاعات البيئة والطاقة والمياه واللوجستيات والصحة من الناحية التقنية، والتخطيط المناسب لتنفيذ الحلول المناسبة لجميع تلك القطاعات.

وكان لطلبة المدارس النصيب الوافر من التأهيل والتدريب في تقنية إنترنت الأشياء إدراكا من نادي عُمان بلوك تشين لأهمية تهيئتهم لمستقبلهم الواعد في عالم التقنية ولأول مرة في محافظة ظفار، فقد تعرف الطلبة على أبرز المشاريع التي قد تنطلق من تقنية إنترنت الأشياء، بالإضافة إلى تطبيق عملي في برمجة بعض المستشعرات المجسات التي قد تستخدم في مختلف المجالات، ومنها مستشعرات مجسات لقياس الرطوبة، والحرارة، والحركة، وانبعاثات الغازات.
وتشكل طلبة المدارس في عدة مجموعات، عملت كل مجموعة على مشاريع تطبيقية في مختلف القطاعات مثل: الصحة، والمياه، والبيئة، والطاقة، واللوجستيات. حيث ستعرض جميع تلك المشاريع في المعرض الختامي لملتقى نادي عُمان بلوك تشين.
ومن خلال زيارته لمقر التأهيل بجامعة ظفار قال المكرم د. الخطاب بن غالب الهنائي، نائب رئيس مجلس الدولة: إن تطبيقات البلوكتشين كثيرة ومتفرعة، كما هو الحال في تقنية إنترنت الأشياء، ومع تطورها المستمر لابد علينا من تشجيع انفتاح المواطن العُماني عليها والتعرف عليها من قرب بل وتطبيقها أيضا لخدمة المجتمع من خلال كافة المجالات المتاحة، والمهم أيضا في هذا الجانب تحديداً عدم التوقف عن تأهيل جميع المتخصصين بتقنية بلوك تشين، وإنترنت الأشياء، بل علينا رفع السقف في ما يتعلق بتدريبهم وتأهيلهم حتى مرحلة الإتقان والتطبيق والاستدامة.
وأشار الهنائي إلى أن على جميع المشاركين الاستمرار في كسب المعرفة من خلال القراءة والاطلاع على أحدث المستجدات في عالم التقنية وبأنه لا بد من التعليم الذاتي وتنشيط المعلومات المكتسبة.
وأكد نائب رئيس مجلس الدولة على أن فكرة إنشاء نادي عُمان بلوك تشين رائعة ومتميزة ولابد من الاستمرار في العمل الذي يقدمه النادي، خاصة وأن المسابقة سوف ينبثق عنها العديد من الشركات الواعدة والمتخصصة بتقنية بلوك تشين بصناعة وطنية.
من جانبه أكد الدكتور حسن بن سعيد كشوب، رئيس جامعة ظفار، على استمرار الجامعة في احتضان مسابقة بلوك تشين عُمان للمرة الثانية على التوالي إدراكا منها بأهمية هذه التقنية المتطورة، مشيرا إلى توجه الجامعة مع القائمين على هذه التقنية بالسلطنة لإنشاء أول مركز متخصص لتقنية بلوك تشين في محافظة ظفار، بالإضافة إلى إنشاء القرية الهندسية أيضا في الجامعة لما لها من أهمية كبيرة للمجتمع في المحافظة.
وأوضح كشوب على أن الفضول العلمي الموجود لدى المشاركين بشكل عام وخاصة طلبة المدارس يدل على تميز أبنائنا العمانيين وهم بحاجة فقط إلى توجيههم وتوفير العناصر المناسبة لهم لتحقيق طموحاتهم، مؤكداً بأن السلطنة لديها القاعدة الأساسية التي توفر لها المقدرات لتصدير تقنية بلوك تشين، وإنترنت الأشياء للعالم في المستقبل القريب من خلال بناء وإنشاء قاعدة من المتخصصين في هذا المجال.

برنامج التأهيل

وكان المشاركون قد توزعوا على ثلاث مجموعات بتخصصات مختلفة وهي: تقنية بلوك تشين، وتقنية إنترنت الأشياء، والمجموعة الأخيرة تخصصت بالجانب التجاري. ليصبحوا مستعدين للمنافسة على الجوائز الأولى في مسابقة عُمان بلوك تشين التي ستنطلق اليوم في منتجع روتانا صلالة، حيث توزع المشاركون على 20 مجموعة تتضمن كل مجموعة على 5 مشاركين من مختلف التخصصات الثلاثة.
وسيقدم المتسابقون مشاريعهم الخاصة من خلال مسابقة تكشف عن أفكارهم وتفاصيل مشاريعهم التي ستتحول إلى مشاريع مستقبلية، وذلك من خلال تقديم آليات تحويل الأفكار إلى مشاريع واقعية عبر تقنيات بلوك تشين، وأنترنت الأشياء، لتخضع جميع تلك المشاريع إلى تقييم من قبل لجنة من الخبراء والمتخصصين والشركات الخاصة المشاركة التي قد تتبنى مجموعة من تلك المشاريع، ليتم الإعلان عن الثلاثة فرق الأولى الفائزة في الحفل الختامي لملتقى عُمان بلوك تشين.