نصف دولار لكل ميجاوات/‏ساعة – بدء العد التنازلي للسوق الفورية للطاقة بالسلطنة

كتب – زكريا فكري –

بدأ العد التنازلي للسوق الفورية لتداول الطاقة الكهربائية بالسلطنة بالتعاون مع هيئة الربط الكهربائي لدول المجلس
وقد تم الانتهاء من تأهيل عدد من الكوادر العمانية للعمل في المجال الجديد واقتراح سعر نصف دولار أمريكي لكل ميجاوات/‏‏ ساعة وبحد أدنى 10 آلاف دولار لكل اتفاق.
العمل في السوق الفورية لتداول الطاقة سيتم بالتعاون مع هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون الخليجي للدول العربية، وبعد الاعتماد النهائي للأسعار واللوائح والتشريعات المنظمة في هذا المجال من قبل وزراء الطاقة والكهرباء بدول المجلس.
تداول الطاقة الكهربائية يمثل أفق جديد لدول مجلس التعاون خلال الفترات القصيرة والطويلة كما يعتمد على الفائض الذي يمكن تحقيقه وبالتالي طرحه للتداول وفق توقيتات معينة قد تشكل أوقات ذروة عند بعض الدول دون الأخرى.
وقد شهد العام الماضي إبرام عدد من اتفاقيات تبادل الطاقة بين دول المجلس بلغت 15 عقدا ، حيث تتميز عمليات التجارة في الطاقة الكهربائية بالسرية التامة والمحافظة على الخصوصية وتهيئة الظروف الملائمة لإتمام الصفقات ، ومن المتوقع أن يحقق مجال التجارة في الطاقة وفورات مالية للسلطنة وكذلك لدول المجلس. فقد توقعت هيئة الربط الكهربائي لدول المجلس أن قيمة التوفير في الطاقة سيصل إلى مليار دولار سنويا.
ومن المتوقع أن يبدأ العمل بالسوق الفورية لتداول الكهرباء في 2020.
ومن المقرر أن تطلق هيئة تنظيم الكهرباء بالسلطنة منصة إلكترونية تسمح بالدخول للسوق الفورية من قبل المزودين وطرح ما لديهم من طاقة للبيع ومساعدتهم في عقد الصفقات وطرح المبادرات.