الاهتمام بالمفاهيم المعيشية والحياتية في ديكور المنزل

‫أوضحت خبيرة الأثاث والديكور الألمانية أورسولا جايسمان أنه يقل‬ ‫الاهتمام حاليا بالاتجاهات الفردية والتطورات الخاصة بالألوان والخامات‬ ‫والأشكال، في حين يزداد الاهتمام بالمفاهيم المعيشية والحياتية؛ حيث‬ ‫يتعلق الأمر حاليا بكيفية تعديل الوحدات المكانية مثل المطابخ أو غرف‬ ‫المعيشة أو حتى دمج هذه الوحدات معا، كما ينصب اهتمام الخبراء حاليا على‬ ‫كيفية تحقيق رغبات المرء في المنزل. وفيما يلي أبرز الاتجاهات:
‫‬- ‫تداخل النطاقات المعيشية: ‬
‫‬‫لقد أصبح نطاق المعيشة المفتوح حقيقة واقعة، وخاصة في المباني الجديدة،‬ ‫وقد يرغب المرء في تعديل المساحة المفتوحة وإعادة تصميمها وفقا لتصميم‬ ‫المباني القديمة، التي اعتاد عليها، ولكن المساحات المعيشية المفتوحة‬ ‫تعتبر بمثابة خطوة للتطوير؛ نظرا لأن عدم وجود جدران يتيح للمرء فرصة‬ ‫لإزالة الحدود التصميمية والإبداعية، ‫‬‫وقد أصبحت طاولة الطعام منذ فترة طويلة بمثابة مكتب في المنازل الصغيرة،‬ ‫كما أن تجهيزات المطبخ أصبحت تمتد إلى غرف المعيشة.
‫‬‫ومن حيث التصميم تقوم شركات المطابخ حاليا بتصميم وحدات المطابخ مثل‬ ‫الخزانات والخزانات الجانبية في غرف المعيشة، ويمكن الجمع بينها من خلال‬ ‫الألوان أو المفروشات، وذلك من أجل الانتقال السلس بين النطاقات‬ ‫الوظيفية من الموقد في المطبخ إلى الأريكة في نطاق المعيشة.‬
‫‬
‫‬- ‫الاهتمام بلغة الأشكال الصغيرة‬:
‫‬‫ينصب اهتمام الكثير من المصممين حاليا على جوهر قطع الأثاث مرة أخرى،‬ ‫وتراجع التركيز على الجوانب التصميمية لصالح تبسيط الموديلات إلى الحد‬ ‫الأدنى وتصغير الأشكال بشدة، وقد تمثل هذه القطع إما التخلي عن‬ ‫الديكورات والزينة أو أنها تهدف إلى وضع الإكسسوارات والديكورات في بؤرة‬ ‫الضوء.‬
‫‬‫ويتناسب هذا الاتجاه مع التصميمات الجديدة لقطع الأثاث القديمة، التي لا‬ ‫تزال تحظى بشعبية كبيرة، مثل مقعد المقهى 214، الذي يعود إلى عام 1859،‬ ‫كما تم تقليص حجم الكثير من الأرائك؛ حيث تأتي بأرجل ‫نحيفة، كما تبدو المساند وظهور المقاعد مثل المقاعد الرياضية، وعادة ما‬ ‫تأتي هذه التصميمات بأحجام صغيرة جدا، كما تظهر الوسادات كعنصر زينة على ‫بعض الأرائك.‬
‫‬
‫‬- ‫أجواء مريحة‬:
‫‬‫لا تزال الأجواء المريحة من الموضوعات التي تهيمن على اتجاهات عالم‬ ‫الأثاث؛ حيث يعتبر المنزل بمثابة واحة للاسترخاء، حيث يتم هنا تحقيق التوازن بين الحياة والعمل،‬ ‫وعادة ما يرغب الأشخاص في الاعتماد على قطع السجاد والوسادات وقطع‬ ‫الأثاث الوثيرة والأشكال المستديرة من أجل الاستمتاع بالراحة في المنزل،‬ ‫ويتناسب هذا الاتجاه مع تقنيات المنزل الذكي، التي تتشابك مع بعضها‬ ‫البعض من أجل توفير المزيد من الأمان والراحة في المنزل.‬
‫‬
‫‬- ‫خامات طبيعية‬:
‫‬‫يتزايد الإقبال حاليا على الخامات الطبيعية؛ حيث لا تزال الأخشاب تشهد‬ ‫ازدهارا كبيرا، ولكن عند الرغبة في الحصول على قطع أثاث بحجم أكبر، فإنه‬ ‫يتم الاعتماد على الخامات المتجددة، بالإضافة إلى أن الأحجار تشهد حاليا‬ ‫إقبالا كبيرا، وخاصة عند تصميم المطابخ الفاخرة، التي تكون ذات واجهات‬ ‫مكسوة بالجرانيت، كما أن الطاولات الجانبية الصغيرة قد تشتمل على‬ ‫الأحجار أيضا.‬ (د.ب.أ)