5 آلاف مخطوط في عهدة «التراث والثقافة» تحكي عبقرية العماني

حولتها الوزارة إلى مخطوطات رقمية –

العمانية: عندما تدخل دار المخطوطات والوثائق في وزارة التراث والثقافة لا تملك إلا أن تقف احتراما لعظمة ما أنجزه الإنسان العماني على مر التاريخ في مختلف فنون المعرفة. إنها مساحة تُحفظ فيها آلاف الكنوز باعتبار أن المخطوطات والوثائق كنوز لا تقدر بثمن وهي دليل ملموس من أدلة حضارة أي بلد وعبقرية أناسه. وعندما تخطو خطوة إلى داخل الدار تجد الكثير من المصاحف القديمة المخطوطة بماء الذهب والمزينة بزخارف فنية بديعة تكشف ذوقا رفيعا للخطاطين العمانيين. ومئات من المخطوطات الفقهية ومخطوطات علم التفسير والأدب واللغة والتاريخ وعلم الفلك، ومخطوطات في علم الفلك والبحار والطب والكيمياء، ومخطوطات في الأفلاج وعلوم كثيرة لا حد لها كل ذلك تجده في دار المخطوطات.
وحسب آخر إحصائيات دار المخطوطات فإن الدار تملك 5000 مخطوط قامت مؤخرا برقمنتها وتحويلها إلى مخطوطات رقمية متاحة للباحثين.