السلطنة تستضيف مؤتمر ومعرض النفط والغاز.. الاثنين المقبل

يناقش مستقبل القطاع وتعزيز التعاون العالمي –

تستضيف السلطنة نخبة من خبراء النفط الثقيل خلال النسخة العاشرة من مؤتمر ومعرض النفط الثقيل العالمي والمقرر إقامته بين 2 و4 سبتمبر 2019م في مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض. تركز هذه الفعالية البارزة على دور التعاون الدولي في هذا القطاع المهم، وسيتضمن جدول أعمالها مؤتمراً تقنياً يشمل 18 جلسة نقاشية، إضافة إلى مؤتمر استراتيجي على مدار يومين يضم 7 جلسات نقاشية، و20 ورقة تقنية، فضلا عن حلقتين نقاشيتين، ومعرض يستمر لمدة 3 أيام.
ومن المتوقع أن تشهد نسخة هذا العام من مؤتمر ومعرض النفط الثقيل العالمي حضور خبراء القطاع من 52 دولة بالإضافة إلى أكثر من 40 شركة عارضة. وتعد هذه الفعالية هي الأبرز عالمياً في قطاع النفط الثقيل، وستقام هذا العام تحت رعاية وزارة النفط والغاز، واستضافة شركة تنمية نفط عُمان. كما أنها ستقام برعاية ذهبية من أوكسيدنتال عُمان وجي بي جلوبال ديجيتال، ورعاية فضية من جانب مها إينرجي.
وقال الدكتور صالح بن علي العنبوري، رئيس المؤتمر، مدير عام التخطيط والدراسات بوزارة النفط والغاز: «نتطلع إلى الترحيب بجميع الوفود والضيوف الذين سيشاركون في هذه الفعالية العالمية التي نفتخر باستضافتها في عُمان للعام الثاني على التوالي. وفي ظل النمو الملحوظ الذي يشهده قطاع النفط الثقيل وجهودنا الحثيثة لمواصلة الابتكار وريادة التقنيات الجديدة. نثق بأن مثل هذه الفعاليات من شأنها إتاحة فرص مهمة لتوطيد أطر التعاون المشترك والابتكار والاستثمار». وأضاف: «كما سيتمكن الحضور من مناقشة أبرز التحديات والفرص مع لفيفٍ من الخبراء ورواد النفط الثقيل من جميع أنحاء العالم والتعرف على التطورات المستقبلية، والتواصل مع زبائنهم الحاليين وإيجاد علاقات أعمال جديدة عبر هذه المنصة العالمية التي تزخر بالفرص الواعدة».
هذا، وسينعقد المؤتمر الاستراتيجي بمشاركة متحدثين من وزارة النفط والغاز العُمانية، وشركة تنمية نفط عُمان، وسفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالسلطنة، وتي دي إيه ريسيرش، وأوني بترول، ومؤسسة النفط الهندية، وأوكسيدنتال عُمان، وإيجاد الإلكترونية لبحوث الطاقة، وبيكر هيوز، إحدى شركات جي إي، سيناقشون جميعاً أهم الاتجاهات الحالية في قطاع النفط الثقيل. وسيبدأ هذا المؤتمر بكلمة رئيسية حول تطور النفط الثقيل في ظل زيادة إنتاج النفط الصخري، وستتضمن الموضوعات التي سيتم استعراضها: «تصور لمستقبل قطاع النفط الثقيل تعزيز التعاون العالمي، وإعادة تعريف الاستراتيجيات والسياسات على المستوى الحكومي، و زيادة أم تخفيض الإنتاج: الاستفادة من التقنيات الجديدة وإعادة ترتيب الاستراتيجيات لتعافي القطاع في ظل الظروف الاقتصادية الحالية ، و تطوير سلسلة تعزيز الابتكار في عمليات التكرير، والبنية الأساسية والتقنيات وشبكات تسويق الوقود للمنتجات ذات القيمة القصوى».
ولا تقتصر المناقشات على ذلك فحسب بل ستشمل أيضاً مناقشات حول سُبل تأسيس شراكات فعالة للبحث والتطوير وسد الفجوة بين الجوانب الأكاديمية والصناعية والحكومية من أجل الوفاء بالمتطلبات المتزايدة بقطاع الطاقة، وجذب الاستثمارات وتوفير تمويل للمشاريع في سلسلة القيمة في ظل عدم الاستقرار الجيوسياسي الحالي، فضلاً عن «علم النفط الثقيل: من مختبرات الأبحاث وحتى حقول النفط».
كما تركز الحلقات النقاشية على «برنامج القيمة المحلية المضافة»: تحقيق أقصى استفادة من الفرص العُمانية في قطاع النفط والغاز، وتطبيق التحول الرقمي من خلال تعزيز الابتكار، والأساليب المتبعة في عمليات الشق العلوي، والشق الأوسط، والشق السفلي لقطاع النفط الثقيل’.
أما المؤتمر التقني، فسيشهد حضور قائمة من أبرز المتحدثين من شركة تنمية نفط عُمان، وشركة ساسول بيرفورمانس كيميكال، وبكتل، وإنجينيرز إنديا ليمتد، ومعهد الكويت للأبحاث العلمية، وشركة أرامكو السعودية، وشلمبرجير، وشل، وشركة نفط البحرين (بابكو)، وشركة تطوير للبترول، وشركة بترول فنزويلا (PDVSA)، ، وبتروناس، وسلامندر سوليوشنز إنك، وشركة أوكسيدنتال عُمان.
وستركز جلسات المؤتمر التقني على آخر التطورات في الإغراق الكيميائي، و«إكمال الحقول: تطوير حقول النفط الثقيل»، والتقنيات المطلوبة لتعزيز الإنتاج، ودراسات وتحليلات حول إنتاج النفط الثقيل، والصحة والسلامة في عمليات حقول النفط، وإغراق البخار المعزز، ومواجهة التحديات في مصافي النفط الثقيل، وتوصيف المستودعات، والحدّ من المخاطر، وتجاوز التحديات، والإدارة الفعالة لمشاريع النفط الثقيل». كما سيتم تسليط الضوء على دور البحث والتطوير في تحقيق أقصى استفادة من النفط الثقيل، وزيادة استخلاص النفط الثقيل، وتقييم الاستخلاص المعزز للنفط، وتعزيز الكفاءة في الحقول المتوقفة، وأساليب تكامل الطاقة في الاستخلاص المعزز للنفط وإنتاج النفط الثقيل، فضلاً عن تحليل وتكامل البيانات.
وعلى صعيد الورقات التقنية، فستتم مناقشتها بواسطة متحدثين من شركة أرامكو السعودية، وبانتيرا، وCNOOC تشينا ليمتد تيانجين، ومعهد البحث لاستكشاف وتطوير النفط (RIPED) وستتمحور حول الاستخلاص المعزز للنفط والإبداع والابتكار والبحث، واستكشاف المستودعات وإكمال الحقول، والاستكشاف والإنتاج، وتطوير الحقول، وتقنيات النفط الثقيل، وإدارة البيانات وإنترنت الأشياء.
معرض ومؤتمر النفط الثقيل العالمي 2019 سيضم جناح المقاولين العُمانيين المنظم بالتعاون مع شركة تنمية نفط عُمان ويشارك فيه كل من شركة البركة للخدمات النفطية، وشركة الشوامخ لخدمات النفط، وشركة دوحة.