المركز الوطني للصحة الوراثية بالمستشفى السلطاني يستقبل 2087 مراجعاً العام الماضي

يوفر خدمات تخصصية دقيقة في مجال الأمراض الوراثية –

أشارت الإحصائيات الى أن المركز الوطني للصحة الوراثية بالمستشفى السلطاني أستقبل 2087 مراجعاً خلال العام الماضي 2018م من مختلف محافظات السلطنة . وكان المركز قد أكمل خمسة أعوام منذ افتتاحه في نوفمبر عام 2013 م تحت رعاية معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة بالتزامن مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الثالث والأربعين المجيد؛ حيث أتى إنشاؤه بهدف توفير خدمات صحية تخصصية دقيقة في مجال الأمراض الوراثية بشتى أنواعها تماشياً مع التقدم العلمي المتسارع في هذا المجال مما يتيح للمواطن الاستفادة من هذه الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية على حد سواء.
ويتألف المركز الوطني من أربعة أقسام رئيسية هي ؛ القسم الأول «العيادات الوراثية التخصصية» والتي من أبرزها عيادة الإرشاد الوراثي وعيادة أمراض الأيض الاستقلابية وعيادة أمراض التشوهات الخلقية وعيادة أمراض الغدد الوراثية وفي عام 2018 تم استحداث عيادة الإرشاد الوراثي المختص بحلول الإنجاب والوقاية من تكرار الأمراض المتوارثة.
أما القسم الثاني فهو «قسم المختبرات الجينية» الذي يشتمل على مختبرات التحليل الكروموسومي بكاقة أنواعه، ومختبرات التحليل الوراثي الجزيئي والتحليل الجيني ومختبرات للتحليل النوعي والكمي لـDNA ومختبرات التحليل الجزيئي للكروموسومات .
بينما يدعى القسم الثالث « قسم التعليم المستمر» والذي يُعنى بعملية التعليم المستمر للكوادر الطبية العاملة في مجال الطب الوراثي، وتنمية الجانب العلمي والعملي لديهم من خلال اطلاعه على آخر مستجدات الأبحاث والدراسات في مجال الصحة الوراثية ، علاوةً عن الإشراف وتنفيذ برامج تدريبية وتأهيلية في مجال الإرشاد الوراثي التي تستهدف الكوادر الصحية من مختلف محافظات السلطنة بالإضافة الى دور المركز في التثقيف المجتمعي من خلال أنشطة ومحاضرات يساهم فيها الكادر الطبي بشكل مستمر.
والقسم الرابع وهو قسم إدارة الجودة والذي يضمن تقديم خدمات عالية الجودة تتماشى مع المواصفات المعتمدة دوليا في المختبرات الجينية.
ومن أبرز إنجازات المركز الوطني للصحة الوراثية ؛ تدشين البرنامج التدريبي المتكامل للإرشاد الوراثي «الذي يعتبر أول برنامج تدريبي متخصص على مستوى الخليج العربي في مجال « التعليم والتدريب خلال الأداء الوظيفي «بهدف رفد كافة محافظات السلطنة بكوادر طبية قادرة على تأدية دور الإرشاد الوراثي المكمل لدور المركز بكل كفاءة واقتدار.
ومن ناحية أخرى قام قسم المختبرات الوراثية بالمركز بتدشين العديد من الفحوصات التشخيصية النوعية ؛ وذلك بهدف تقليص مدة إنجاز وسرعة التشخيص لبعض الفحوصات الهامة المتعلقة بأورام الدم،والتي كانت ترسل إلى خارج السلطنة في السابق.
كما استحدث المركز الوطني خدمات الفحص الجيني الجزيئي محلياً للكثير من الأمراض المنتشرة بشكل واسع في السلطنة مثل أمراض التكيسات الكلوية وأمراض الأورام المتوارثة وأمراض القلب وغيرها من الأمراض حيث تم اكتشاف مسبباتها المتوارثة، ويسعى المركز الى تطوير الفحوصات الدقيقة مثل فحص الاكسوم الشامل محلياً وذلك للإسهام في توفير قاعدة بيانات محلية واسعة وتشخيص أكثر دقة وإثراء البحث العلمي باكتشافات تفيد الفرد والمجتمع.
كذلك يسعى المركز الوطني للصحة الوراثية إلى تشجيع الدراسات والأبحاث في مجال الصحة والأمراض الوراثية حيث ان الكثير منها تمت نشرها في مجلات ونشرات طبية عالمية ؛ وذلك لما تحتويه من معلومات تثري الجانب التشخيصي والعلاجي للأمراض الوراثية ، ويذكر بأن الدكتورة سلمى الحراصية دشنت أول كتاب بحثي يتناول متلازمة داون في السلطنة في عام 2017 م .
الجدير بالذكر بأن علم الجينات والوراثة البشرية يعد من أهم المجالات وأسرعها وأكثرها تأثيراً على صحة الأفراد كما كشفت الدراسات العلمية مؤخراّ حيث تدخل المسببات الجينية في معظم الأمراض كالأورام السرطانية وأمراض الدم الوراثية وأمراض الأعصاب والغدد والكلى بالإضافة الى التشوهات الخلقية وأمراض الأيض والاستقلاب وكذلك التأخر الذهني والإعاقات بشتى أنواعها.