عبدالله الرواحي يتوج بالجولة الرابعة لرالي الأردن

يستعد للمشاركة في رالي لبنان – الشرق الأوسط –

توج المتسابق الشاب عبدالله الرواحي بلقب الجولة الرابعة من رالي الأردن الوطني وهو اللقب الأول للسائقين العمانيين في إحدى جولات بطولة الأردن للراليات الوطنية وذلك على متن سيارة «سوبارو إمبريزا اس تي أي» بلقب الرالي الوطني في جولته الرابعة بعدما سجل زمنا بلغ ساعة ودقيقتين و54 ثانية بينما جاء في المركز الثاني المتسابق طارق الطاهر وملاحه موسى على متن سيارة ايفو6، بزمن ساعة و4 دقائق و18 ثانية، أما المركز الثالث فكان من نصيب المتسابق زياد مقداد وملاحه عمر موسى على متن سيارة ايفو 7، بزمن ساعة و5 دقائق و15 ثانية، أما المركز الرابع فكان من نصيب أمجد العناسوة وملاحه محمد الخطيب على متن سيارة ايفو 7 بزمن ساعة و5 دقائق و50 ثانية، وجاء في المركز الخامس إيهاب الشرفا وملاحه يوسف جمعة على متن سيارة ايفو 9 بزمن ساعة و6 دقائق و11 ثانية، أما المركز السادس فقد حل فيه سامي فليفل وملاحه محمد عطاري على متن سيارة رينو كليو بزمن ساعة و7 دقائق و17 ثانية. وقد تكون الرالي من مراحل الرمان 1 و2 (15.39) كم وسلحوب 1 و2 (15.39) كما بلغت المسافة الإجمالية للرالي 150.11 كم، منها 61.70 كم مراحل خاصة ويعد مسار الرالي حصويا. وقد شارك في هذه الجولة تسعة متسابقين من أبطال الراليات المحلية بالأردن والمتسابق عبدالله الرواحي.

طريق الرواحي إلى اللقب

ودارت منافسات قوية في الرالي بين المتسابقين في مراحل الرمان وسلحوب بين خالد جمعة وملاحه شقيقه عماد جمعة والعُماني عبد الله الرواحي وملاحه الأردني عطا الحمود وطارق الطاهر وملاحه موسى جهريان وسلامة القماز وملاحه نجله فيصل القماز وإيهاب الشرفا وملاحه يوسف جمعة وأمجد العناسوة وملاحه عمر موسى وزياد مقداد وملاحه عمر موسى وسامي فليفل وملاحه محمد العطاري وعاصم عارف وملاحه فارس التل، وشهدت مراحل الرالي مدا وجزرا بين المتسابقين بين خالد جمعة والعُماني عبد الله الرواحي وسلامة القماز والطاهر والعناسوة ومقداد وفليفل في مراحل الرالي، وكانت الكلمة الأخيرة للمتسابق العُماني عبد الله الرواحي وملاحه الأردني عطا الحمود في الرالي، وكان قد خرج من الرالي المتسابق عاصم عارف وملاحه فارس التل بسبب عطل ميكانيكي في سيارة الرالي.
وعقب ختام جميع المراحل ونظراً لوجود بعض الملاحظات الواردة من مراقبي الرالي على بعض السائقين غير الملتزمين بقوانين الرالي، فقد قررت اللجنة المنظمة للبطولة استبعاد المتصدر خالد جمعة من الرالي لمخالفته اللوائح المنظمة، وكذلك استبعاد الملاحق المباشر سلامة القمار أيضا لمخالفته القوانين أثناء إقامة المراحل، وبالتالي تتويج المتسابق العماني الشاب عبدالله الرواحي بالمركز الأول في الجولة الرابعة من البطولة وحصوله على النقاط الكاملة للجولة الرابعة. واجه المتسابق عبدالله الرواحي وملاحه الأردني عطا حمود بعض المشاكل في سيارة سوبارو امبريزا في المرحلة الأولى من الرالي أدت إلى تأخره لأكثر من عشر دقائق، وكذلك فقدانه لوقت إضافي لحدوث انفجار في إحدى إطارات السيارة، كل تلك الدقائق الثمينة كانت كفيلة بتحقيقه الفوز بالرالي دون النظر إلى نتائج المتنافسين الآخرين وإلغاء نتائجهم من الرالي، حيث إن الفارق بعد ختام المراحل الأربع للرالي لم يتجاوز 5 دقائق بين المتصدر والبطل العماني عبدالله الراواحي أي أن الرواحي كان بمقداره الفوز بأريحيه دون النظر لأرقام الآخرين.
وعقب إعلان النتيجة النهائية وتتويج البطل الشاب العماني عبدالله الرواحي باللقب الأول له في الأراضي الأردنية، فقد أكد الرواحي بأنه سعيد في المقام الأول بهذا الفوز وهو فوز يسجل للمتسابقين العمانيين كأول فوز عماني في الأردن بغض النظر عن إلغاء نتائج بقية المتسابقين، والحمد لله فقد أضفت إلى رصيدي مزيداً من الخبرة وكذلك الألقاب، وقد كنت أسعى منذ دخول عالم الراليات وعبر المشاركات الخارجية إلى اكتساب المهارة في التعامل مع مختلف الطرق والمراحل وفي ظل تضاريس متنوعة بين بلد وآخر، وكذلك الاستفادة من ملاحظات ملاحي عطا حمود.

رالي لبنان الجولة الثالثة

المتسابق الدولي عبدالله الرواحي المدعوم من بنك الوطني العماني والجمعية العمانية للسيارات يستعد حاليا للمشاركة إلى رالي لبنان الدولي في جولته الثالثة ضمن روزمانة بطولة رالي الشرق الأوسط والذي ينظمه النادي اللبناني للسيارات والسياحة في نسخته الـ42 والذي سيقام خلال الفترة من 30 من شهر أغسطس الجاري وحتى الأول من شهر سبتمبر المقبل وذلك تحت رعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون. ويأمل الرواحي في مواصلة تقديم عروضه القوية والمعروفة عنه في رياضة الرالي. الجدير بالذكر أن رالي لبنان قد تأسس في عام 1919 واحتفل في العام الجاري بمئوية تأسيسه لذا فإن رالي لبنان الدولي في نسخته المقبلة ستكون له «نكهة خاصة» لمعرفة من هو السائق الذي سيحرز لقب رالي لبنان في الذكرى المئوية الأولى لتأسيس النادي.