ترامب: على شركاتنا إيجاد بديل عن الإنتاج في الصين

بعد إعلان بكين فرض رسوم جمركية على واردات أمريكية –
بكين ـ واشنطن «وكالات» : تصاعدت التوترات التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين ، مع اعلان الأخيرة أمس أنها ستفرض رسوما جمركية على واردات أمريكية بقيمة 75 مليار دولار اعتبارا من الأول من سبتمبر و15ديسمبر، ردا على خطط واشنطن زيادة الرسوم في إطار النزاع التجاري الحاد بينهما.. في المقابل رد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على ذلك بأنه أمر الشركات الأمريكية بأن تدرس إغلاق عملياتها في الصين وأن تصنع بدلا من ذلك المزيد من منتجاتها في الولايات المتحدة.
وقالت الصين ان نسبة الرسوم الجديدة ستتراوح بين 5 إلى 10 بالمائة على 5078 سلعة تستوردها الصين من الولايات المتحدة، بحسب مكتب الرسوم الجمركية التابع لمجلس الدولة الصيني.
وأعلنت الصين أيضا أنها ستفرض رسوما بقيمة 25 بالمائة على السيارات الأمريكية و5 بالمائة على قطع غيار السيارات اعتبارا من 15 ديسمبر.
وقال مكتب الرسوم الجمركية الصيني في بيان إن زيادة الرسوم التي فرضتها الولايات المتحدة «أدت إلى استمرار تفاقم التوترات الاقتصادية والتجارية بين الصين والولايات المتحدة، في خرق لاتفاق رئيسي الدولتين في الأرجنتين والإجماع الذي تم التوصل إليه في أوساكا».
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد فرض رسوما على ما قيمته 250 مليار دولار من السلع الصينية، ويعتزم فرض مزيد من الرسوم على ما قيمته 300 مليار دولار من السلع المستوردة سيبدأ تطبيقها على مرحلتين في سبتمبر وديسمبر.
من جهته رد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس إنه سيأمر الشركات الأمريكية بأن تدرس إغلاق عملياتها في الصين وأن تصنع بدلا من ذلك المزيد من منتجاتها في الولايات المتحدة، وذلك بينما تتصاعد التوترات التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم. ولم يقدم أي تفاصيل بشأن كيف سيمضي قدما في تنفيذ مثل هذا الأمر.
وقال ترامب على تويتر «بموجب هذا فإن شركاتنا الأمريكية مأمورة بأن تبدأ على الفور البحث عن بديل للصين بما في ذلك أن تجلبوا شركاتكم وأن تصنعوا منتجاتكم في الولايات المتحدة الأمريكية». وأضاف قائلا «نحن لا نحتاج الصين، وبصراحة فإننا بدونهم سنكون أفضل حالا بكثير».