ظريف يشير إلى «نقاط اتفاق» مع المقترح الفرنسي

ضمن مساعي إنقاذ الاتفاق النووي –
اوسلو – (أ ف ب): أشار وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف امس إلى وجود «نقاط اتفاق» مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ضمن مساعي إنقاذ الاتفاق النووي، وذلك عشية زيارة يقوم بها إلى باريس «بتكليف» من الرئيس حسن روحاني.
وقال جواد ظريف «اتصل الرئيس ماكرون بالرئيس روحاني وعرض عدة مقترحات، والرئيس روحاني كلّفني الذهاب ولقاء الرئيس ماكرون لمعرفة إذا ما كان بإمكاننا وضع صيغة نهائية لبعض المقترحات بما يسمح لكل طرف الوفاء بالتزاماته في إطار خطة العمل الشاملة المشتركة». وأضاف «إنّها فرصة لمناقشة مقترح الرئيس ماكرون وعرض وجهة نظر الرئيس روحاني، ونرى إذا كان بالإمكان الوصول إلى أرضية مشتركة. لدينا بالفعل نقاط اتفاق».
وتقود فرنسا الموقّعة على الاتفاق النووي الإيراني في عام 2015، الجهود الأوروبية لإنقاذه في أعقاب انسحاب إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مايو 2018، وفرضها بعد ذلك عقوبات اقتصادية صارمة على طهران.
وكان الاتفاق الذي جرى التوصل إليه بين إيران ومجموعة 5+1 (الولايات المتحدة، الصين، روسيا، المملكة المتحدة، فرنسا وألمانيا) أقرّ برفع جزء من العقوبات عن إيران في مقابل التزامها بعدم السعي لحيازة قنبلة نووية.