توقعات بتراجع إيجار العقارات في هونج كونج بسبب الاحتجاجات

هونج كونج – (د ب أ): قال المعهد الملكي للمساحين القانونيين: «إن إيجار المساكن في هونج كونج سيتراجع على خلفية الاحتجاجات الشعبية المناوئة لحكومة المدينة»، وبحسب خبراء المعهد فإنه من المتوقع تراجع أسعار الإيجارات في الجزيرة الرئيسية لهونج كونج التي تعتبر مركز المال والأعمال فيها بنسبة 2% خلال العام المقبل، في حين كان المحللون في المسح السابق الذي أجري قبل تفجر الاحتجاجات يتوقعون ارتفاع الإيجارات بنسبة 3% في العام المقبل.
ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن جيمس فيشر مدير التشغيل في شركة التسويق العقاري عبر الإنترنت (سبيسيوس) التي أجرت المسح بالاشتراك مع المعهد الملكي للمساحين القول: «إن الأحداث الأخيرة تذكرة ملموسة بأن هونج كونج ومع تبقي 28 عاما على تطبيق اتفاق دولة واحدة ونظامين (لتنظيم العلاقة بين الوطن الأم الصين والجزيرة التي كانت خاضعة للاحتلال البريطاني) ما زالت عرضة لتقلبات كبيرة».
وأضاف أن هذه الاضطرابات الكبيرة يمكن أن تؤدي إلى موجة ثالثة من الهجرة من المدينة التابعة سياسيا للصين خاصة أن الكثيرين من سكان هونج كونج يحملون جوازات سفر أجنبية بالفعل «لكنني لا أعتقد أننا وصلنا إلى هذه النقطة الآن».
كانت أسعار الإيجارات لغرض السكن في هونج كونج قد ارتفعت بنسبة 8% خلال العامين الماضيين حتى نهاية يونيو الماضي لتقترب من أعلى مستوى لها على الإطلاق بحسب بيانات إدارة التصنيف والتقييم في هونج كونج.
يذكر أن أسعار الإيجارات في هونج كونج هي الأغلى في العالم، حيث يمكن أن يصل إيجار شقة متوسطة من حجرتين إلى 3685 دولارا شهريا بحسب التقرير السنوي لمصرف دويتشه بنك الألماني، وهو ما يزيد بنسبة 27% عن سعر إيجار شقة مماثلة في نيويورك.
يذكر أن الاحتجاجات الشعبية تفجرت في هونج كونج في يونيو الماضي؛ بسبب مشروع قانون يسمح بترحيل المطلوبين من الجزيرة إلى بر الصين الرئيسي، ورغم تراجع الحكومة عن المشروع فإن الاحتجاجات المطالبة بإصلاحات عديدة في الجزيرة تتواصل.
وألقت هذه الاحتجاجات بظلالها الكثيفة على قطاع العقارات بصورة خاصة، حيث وصلت المكاتب الإدارية الخالية في هونج كونج إلى أعلى مستوى لها منذ ثلاث سنوات بحسب تقرير شركة التسويق العقاري (جونز لانج لاسال).