«جريفيث» يبحث في صنعاء تنفيذ اتفاق ستوكهولم.. ومسؤلان يقران إسقاط طائرة أمريكية مسيرة

صنعاء 21 اغسطس- وصل المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن جريفيث، اليوم  إلى العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين.
وقال مصدر ملاحي في مطار صنعاء، إن جريفيث وصل إلى مطار صنعاء وكان باستقباله مسؤولين لدى جماعة انصار الله الحوثية.
وأشار إلى أنه من المقرر أن يعقد جريفيث اجتماعات مع وفد الجماعة لبحث سبل تنفيذ اتفاق ستوكهولم.
وفي 13 ديسمبر الماضي، توصلت الحكومة اليمنية والحوثيون لاتفاق بالعاصمة السويدية ستوكهولم، تضمنت وقف إطلاق النار وحل الوضع بالحديدة، إضافة إلى تبادل المعتقلين والأسرى، غير أنه لم يتم تنفيذ الاتفاق بشكل فعلي حتى اليوم.
ويوم أمس الثلاثاء أوضح جريفيث في كلمته أمام مجلس الأمن، أن اتفاق الحديدة(غربي اليمن) هو اتفاق مؤقت لمعالجة الأوضاع الإنسانية وليس السياسية.
وفيما يخص ملف تبادل الأسرى، أفاد جريفيث بأن المفاوضات بشأنها بطيئة وتطيل معاناة السجناء.
وقال جريفيث:” أصبح تجزئة اليمن تهديداً أقوى وأكثر الحاحاً وهذا بالطبع يجعل جهودنا في عملية السلام اليمنية أكثر الحاحاً من أي وقت مضى، لا وقت لنضيعه، أصبحت المخاطر كبيرة للغاية بالنسبة لمستقبل اليمن والشعب اليمني بل والمنطقة ككل”.
ودعا جريفيث إلى إنهاء الحرب الحالية بشكل سلمي.
وتأتي زيارة جريفيث إلى صنعاء، وسط تصاعد التوتر بين الحكومة الشرعية، وقوات الحزام الأمني في محافظتي عدن وأبين جنوب اليمن، إثر سيطرة قوات الحزام التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي على مقرات ومعسكرات الدولة.
من جانب أخر قال مسؤولان أمريكيان اليوم : إن طائرة عسكرية أمريكية مسيرة من طراز إم.كيو-9 أسقطت فوق محافظة ذمار باليمن جنوب شرقي العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين.
وكان متحدث عسكري باسم الحوثيين قال في وقت سابق إن الدفاعات الجوية للحركة أسقطت طائرة أمريكية مسيرة.
وذكر المسؤولان اللذان طلبا عدم نشر اسميهما أن الطائرة أسقطت في ساعة متأخرة أمس الثلاثاء.
وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها إسقاط طائرة أمريكية مسيرة في اليمن. ففي يونيو الماضي، قال الجيش الأمريكي إن الحوثيين أسقطوا طائرة مسيرة تابعة للحكومة الأمريكية.
وتنفذ القوات الأمريكية من حين لآخر ضربات جوية بمقاتلات أو طائرات مسيرة على تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.
واستفاد التنظيم من الحرب الدائرة منذ أربع سنوات بين  الحوثي وحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المدعومة من السعودية في محاولة لتعزيز وضعه في اليمن.
وذكر أحد المسؤولين أن الطائرة أسقطت فيما يبدو بصاروخ سطح/جو أطلقه الحوثيون.
وأضاف أنه رغم أن فقدان طائرة مسيرة مسألة مكلفة إلا أنها حدثت من قبل ومن غير المرجح أن يترتب عليها أي رد فعل كبير من واشنطن.
وقال المسؤول الثاني إن من السابق لأوانه تحديد الجهة المسؤولة عن الواقعة.
وذكر يحي سريع المتحدث العسكري باسم الحوثيين على تويتر الليلة الماضية أنه تم إسقاط الطائرة.
وأضاف “الصاروخ الذي تم الاستهداف به تم تطويره محليا وسوف يتم الكشف عنه قريبا في مؤتمر صحفي”.
أضاف “نؤكد لقوى العدوان أن عليهم أن يحسبوا ألف حساب عند دخولهم الأجواء اليمنية وأن سماءنا لم تعد مستباحة كما كانت سابقا، وأن الأيام القادمة ستشهد مفاجآت كبيرة لهم”.
«وكالات»