أكثر من ٤٠٠ مشارك يجسدون الحياة البدوية بولاية المزيونة

كتبت – ريحاب رسمي –

قدمت ولاية المزيونة أمس مشاركة مميزة خلال مسابقة الولايات التنافسية من خلال تقديمها مجموعة من الفنون والعادات التقليدية، وتجسيدها لبيئتها البدوية بمشاركة أكثر من 400 من أبناء الولاية، بحضور معالي الشيخ خالد بن عمر المرهون وزير الخدمة المدنية، وسعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار، وسعادة الشيخ بخيت بن سالم المعشني والي المزيونة وعدد من أصحاب السعادة والمسؤولين وزوار المهرجان.
واستعرضت الولاية أهم الألعاب الشعبية والفنون المغناة والمأكولات الشعبية التي تمتاز بها الولاية، وقد استهلت الولاية مشاركتها بقصيدة ولوحة ترحيبية تخللها دخول الإبل موشحة بالعلم وصاحبها فن «كريم كريم» ثم لوحة الترحال التي تضمنت دخول القافلة التجارية بالتغرود ثم التهويد وفن الدان دان مع توريد الإبل بالإضافة إلى تقديم بعض الألعاب الشعبية مثل الديرة والبد والمكاسبة.
وكان للمرأة البدوية مشاركة مميزة من خلال جمعية المرأة العمانية بالولاية، حيث قالت مريم بنت عوبد بخيت زعبنوت رئيسة الجمعية: بلغ عدد المشاركات أكثر من ٨٥ امرأة وطفلة، جسدن الحرف التقليدية البدوية العمانية الأصيلة من السعفيات والجلود والنسيج والمشغولات اليدوية التي تعدها المرأة البدوية، وقاموا بالتعريف بالمأكولات البدوية من المضبي والمهطبيل والخبز على الجمر وحمس القهوة وسمن الغنم والعصيدة وغيرها الكثير من المأكولات والصناعات الحرفية بجانب تقديم الفنون والألعاب الشعبية التي تؤديها المرأة في الولاية.
وتضمنت المشاركة ركنا خاصا برائدات أعمال الولاية لعرض نماذج من صناعاتهم كالبخور والعطور والمنسوجات.