طائرات الاحتلال تصيب 3 أهداف في غارات على قطاع غزة

رام الله -(عمان)- نظير فالح-(أ ف ب):

شنّت طائرة حربية إسرائيلية باكرا صباح أمس غارات على ثلاثة أهداف في قطاع غزة من دون وقوع إصابات، على ما أفاد مصدر أمني فلسطيني، بعد ساعات على اعتراض الجيش صاروخا أطلق باتجاه جنوب إسرائيل.
وأوضح المصدر أن الغارات أصابت مركز مراقبة لحركة حماس في بيت حانون (شمال) وهدفا غير محدد قرب مدينة غزة وأرضا خلاء قرب دير البلح (وسط).
من جهته أفاد الجيش الإسرائيلي في بيان عن غارتين على «أهداف تحت الأرض تعود إلى منظمة حماس في شمال قطاع غزة ووسطه»، من دون أن يورد تفاصيل إضافية.
وأوضح الجيش الإسرائيلي إن عملية إطلاق الصاروخ مساء أمس الأول كانت أول هجوم من هذا النوع منذ 12 يوليو الماضي.
وقال بيان عسكري إسرائيلي: إنّ منظومة القبة الحديدية اعترضت الصاروخ بعد سماع دوي صفارات الإنذار في مدينة سديروت الجنوبية ومحيطها.
وفي وقت سابق أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان أنّ 32 فلسطينيا أصيبوا بنيران إسرائيلية على طول السياج الحدودي في غزة خلال مسيرات العودة الأسبوعية هناك.
وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي لفرانس برس أن 5600 فلسطيني تظاهروا على طول الحدود، وألقى بعضهم قنابل يدوية وعبوات متفجرة نحو الجنود وحاولوا الوصول الى السياج نفسه.وأضافت أنّ الجنود ردوا بـ«وسائل لمكافحة الشغب» لكنها نفت علمها بإطلاق رصاص حي.
من جهتها أكدت حركة (حماس) أن المقاومة الفلسطينية لن تسمح بأن تكون غزة مسرحًا لتصدير الأزمات الإسرائيلية.
وقال المتحدث باسم حماس فوزي برهوم في تصريح صحفي وصل«عُمان» نسخة منه، السبت: إن «قصف واستهداف الاحتلال الإسرائيلي لمواقع المقاومة في قطاع غزة رسالة تصعيد وعدوان تهدف إلى حرف الأنظار عما يجري من أعمال شجاعة في الضفة الغربية، مشيرا الى ان عمليات المقاومة في الضفة أربكت حسابات العدو وعمقت أزماته الداخلية».
ونوه الناطق باسم حماس إلى أن «جواب المقاومة سيبقى منسجمًا تمامًا مع امتداد الحالة النضالية والجهادية لشعبنا في الضفة وغزة وفي كل مكان في فلسطين على حد سواء، ومع واجبها في الدفاع عن شعبنا وحماية مصالحه». وأشار برهوم إلى أنه من واجب الحركة الدفاع عن الشعب وحماية مصالحه،على حد قوله.