إسرائيل تمنع النائبتين الديمقراطيتين إلهان عمر ورشيدة طليب من دخول أراضيها

«منظمة التحرير»: ممارسات الاحتلال في القدس تجر المنطقة لحرب دينية –
عواصم – (عمان) – نظير فالح – (وكالات):-

قالت نائبة وزير الخارجية الإسرائيلي تسيبي حوتوفلي امس إن إسرائيل ستمنع زيارة نائبتين من الحزب الديمقراطي من أشد منتقديها في الكونجرس الأمريكي وهما رشيدة طليب وإلهان عمر اللتان كانتا تعتزمان القيام بجولة تزوران خلالها الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية، وأضافت حوتوفلي في تصريح لراديو ريشيت الإسرائيلي «اتُخذ القرار، القرار هو منع دخولهما».
وحث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إسرائيل في وقت سابق امس على منع زيارة النائبتين وهما أول امرأتين مسلمتين تنتخبان للكونجرس وتنتميان للجناح التقدمي للحزب الديمقراطي.
واعتبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب امس أنّ إسرائيل ستظهر «ضعفاً شديداً» في حال سماحها بدخول نائبتين أمريكيتين مسلمتين ومؤيدتين للفلسطينيين، تعتزمان زيارة الأراضي الفلسطينية.
وقال الرئيس الأمريكي عبر موقع تويتر إنّ رشيدة طليب النائبة الأمريكية من أصل فلسطيني، وزميلتها الهان عمر «تكرهان إسرائيل وكل اليهود، وليس بالإمكان قول شيء أو القيام بشيء لتغيير رأيهما».
وأعلن مسؤول إسرائيلي في وقت سابق أنّ بلاده تنوي منع زيارة النائبتين، المرتقبة نهاية الأسبوع، بسبب تعبيرهما عن دعمهما لحركة مقاطعة الدولة العبرية، وذلك رغم التصريح بدايةً بأنّه سيمسح لهما الدخول.
وأجرى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو امس الاول مشاورات ستبقى متواصلة إلى حين اتخاذ قرار نهائي، وفق ما أعلن المسؤول الحكومي نفسه.
وسبق لإلهان عمر ورشيدة طليب المصنفتين ضمن الجناح اليساري للحزب الديمقراطي في مجلس النواب الأمريكي وهما أول مسلمتين تدخلان الكونغرس، أن أعلنتا علناً دعم مقاطعة إسرائيل اقتصاديا وثقافيا وعلميا احتجاجاً على احتلال الأراضي الفلسطينية. كما سبق أن نددتا مراراً بالسياسة الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين.
وفي عام 2017، اعتمدت إسرائيل قانوناً لمنع دخول مؤيدي حركة المقاطعة. وباتت النائبتان منذ مدة في مرمى ترامب الذي يتهمهما بمعاداة السامية، بالإضافة إلى نائبتين ديمقراطيتين من الأقليات.
وقالت صحيفة «يسرائيل هيوم» العبرية، أمس، إن نتانياهو لا يزال مترددا بشأن السماح لعضوي الكونغرس الأمريكي بالدخول إلى البلاد، بعد أن سبق وقرر عدم منعهما. وقالت «القناة 12»،إن الحكومة الإسرائيلية تدرس إمكانية منع عضوي الكونغرس من دخول اسرائيل.
ومن المقرر أن تصل كل من طليب وعمر بعد ظهر اليوم الجمعة، إلى اسرائيل، ويتوقع أن يكون عضو كونغرس ثالث برفقتهما.
وكانت «القناة 13» الإسرائيلية قد كشفت، أن الحكومة الاسرائيلية تخشى من قيام طليب وعمر بزيارة إلى الحرم المقدسي الشريف برفقة ممثلين عن السلطة الفلسطينية.
من جهة ثانية، قالت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية امس إن ممارسات إسرائيل في مدينة القدس تهدد بجر المنطقة إلى «حرب دينية».
وحذرت اللجنة، عقب اجتماع تشاوري لها في مدينة رام الله لبحث تطورات الأوضاع الأخيرة في القدس، من استمرار «الترويج الإسرائيلي لفرض التقسيم الزماني والمكاني في المسجد الأقصى شرق المدينة المقدسة».
واتهمت اللجنة إسرائيل بأنها «تنفذ سياسة تطهير عرقي وعقاب جماعي وجرائم متصاعدة في محاولة فرض سياسة التهويد وفرض الوقائع على الأرض من خلال مصادرة الأراضي وهدم البيوت وإقرار بناء آلاف الوحدات الاستيطانية داخل القدس».
واعتبرت اللجنة أن ذلك «يتطلب تكثيف كل الجهود والاتصالات مع إخوتنا في الدول العربية والإسلامية ومع كل المجتمع الدولي والمنظمات الدولية والحقوقية، وخاصة الأمم المتحدة، لرفض هذه السياسات العدوانية وأهمية توفير الحماية الدولية لشعبنا».
ودعت إلى «بلورة موقف عربي يدعم الموقف الفلسطيني والتحرك الذي يجري على كل المستويات لوضع حد لهذه الجرائم المستمرة والذي يندرج في إطارها استهداف صمود شعبنا في المدينة المقدسة».
وطالبت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير المجتمع الدولي والأمم المتحدة بـ«التدخل العاجل والسريع لتأمين حماية دولية للشعب الفلسطيني ومحاسبة سلطة الاحتلال الإسرائيلي على جرائمها».