الجــيش السـوري يتقدم باتجاه آخر معاقـل المعارضـة المسلحة في إدلب

إسقاط طائرة حربية في بلدة «خان شيخون»

بيروت – (رويترز): قالت مصادر إن القوات الحكومية السورية تقدمت أمس نحو بلدة خان شيخون الخاضعة لسيطرة المعارضة في محافظة إدلب لتستفيد بذلك من مكاسب حققتها بدعم روسي منذ انهيار وقف لإطلاق النار هذا الشهر.
ويهدد التقدم نحو خان شيخون، التي تعرضت للقصف بغاز السارين عام 2017، بتطويق آخر جيب متبق من الأراضي التي تسيطر عليها المعارضة في محافظة حماة المجاورة ويشمل بلدات مورك وكفر زيتا واللطامنة.
وذكرت مصادر بالمعارضة ووسائل إعلام رسمية أن القوات الحكومية السورية المدعومة من روسيا انتزعت مواقع جديدة من المعارضة إلى الغرب من خان شيخون.
وقال قائد بالمعارضة إن البلدة، التي تسيطر عليها المعارضة منذ عام 2014 «في خطر كبير».
وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القوات الحكومية تبعد أربعة كيلومترات حاليا عن خان شيخون.
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن طائرة حربية تابعة للحكومة السورية تحطمت في محافظ إدلب أمس بعدما استهدفتها جماعات المعارضة المسلحة.
وقالت قناة أورينت التلفزيونية المؤيدة للمعارضة المسلحة إنه تم إسقاط الطائرة في بلدة خان شيخون التي تسيطر عليها المعارضة والتي تتقدم نحوها القوات الحكومية، ولم يرد ذكر للحادث في وسائل الإعلام الرسمية السورية.