العــراق يحمي حــدوده مــع ســوريا بـ«كاميرات حرارية» لمراقبة المسلحين

رئيس الحكومة يوجه بالتحقيق في انفجارات «مخزن الأسلحة»

بغداد – ( د ب أ): ذكرت مصادر أمنية عراقية أمس أن قوات حرس الحدود العراقية باشرت بنصب عدد من الكاميرات الحرارية لمراقبة الحدود العراقية-السورية غرب الأنبار أقصى غرب العراق.
وأوضحت مصادر في قوات حرس حدود الأنبار أن قوات حرس الحدود العراقية «باشرت بتثبيت ثلاثة أبراج للمراقبة والرصد وعدد من الكاميرات الحرارية الحديثة والمتطورة لمتابعة أي تحرك إرهابي مشبوه على الشريط الحدودي بين العراق وسوريا غرب الأنبار».
وأضافت: إن «قوات حرس الحدود تعمل على تعزيز الإجراءات الأمنية لحماية أمن الحدود مع سوريا من قضاء القائم إلى ناحية الوليد وصولا إلى عمق الحدود الإدارية بين الأنبار والموصل».
ودعا رئيس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة عادل عبدالمهدي أمس إلى استكمال التحقيق بشأن حادث الانفجارات التي وقعت أمس الأول في مخزن للأسلحة والعتاد في معسكر الصقر وتأمين المعسكرات ومخازن العتاد ومواقعها.
وأوضح بيان للمكتب الإعلامي للحكومة العراقية أن عبدالمهدي تفقد موقع الانفجار في معسكر الصقر برفقة وزير الداخلية وقياديين في الحشد الشعبي ووجه باستكمال التحقيقات لمعرفة أسباب الحادث.
وكانت انفجارات عنيفة قد هزت مخزنًا للأسلحة والعتاد في معسكر مشترك للشرطة الاتحادية والحشد الشعبي مساء أمس الأول في معسكر الصقر بمنطقة عويريج جنوب غربي بغداد، ما أوقع قتيلا و28 جريحا، وتمكنت فرق الدفاع المدني من إخماد الحريق في ساعة مبكرة من صباح أمس.