حديقة الحرية.. ذاكرةُ التاريخ تُعانق روح الكتاب في الجزائر

الجزائر – (العمانية): تحوّلت حديقة الحرية، وسط الجزائر العاصمة، إلى مقصد لعُشّاق الكتاب بفضل فضاء القراءة والمطالعة الذي أشرفت دار الحكمة للنشر والتوزيع على افتتاحه، بالتعاون مع بلدية الجزائر الوسطى.
ويُوفّر هذا الفضاءُ لمرتاديه المئات من عناوين الكتب في مختلف العلوم والفنون، وباللُّغات الثلاث؛ العربية، والأمازيغية، والفرنسية. يقول أحمد ماضي، مدير دار الحكمة وصاحب المبادرة: «إنّ هذا المشروع يهدف إلى تشجيع الناس على المطالعة في الفضاءات العامة، فبإمكان زوّار الحديقة على مدار أيام الأسبوع، أن يمارسوا هذه الهواية مجانا داخل الخيمة التقليدية، التي تُمثّل إحدى خصوصيات الجنوب الجزائري الكبير».
ويضيف ماضي في تصريح لوكالة الأنباء العمانية: «إن هذا الفضاء يوفر للعائلات حضور الفعاليات الثقافية التي تقام داخل الحديقة والموجهة للأطفال والشباب»، مشيرًا إلى أن ساحة الحديقة ستصبح ملتقى للحرفيين وروّاد الصناعات التقليدية، وذلك بهدف عرض منتوجاتهم وتبادل خبراتهم في المجال الحرفي.
وتعدّ حديقة الحرية من الفضاءات السياحية المهمّة؛ إذ تقع بالقرب من شارع ديدوش مراد، ويعود تاريخ إنجازها إلى سنة 1915، وقد قام بالإشراف على تدشينها، في ذلك الوقت، الفرنسي شارل دو غالون، الذي رأس بلدية مدينة الجزائر بين عامي 1910 و1919.