السياحة الداخلية.. ضمن طقوس العيد

«عمان»: دخلت السياحة الداخلية ضمن خطط طقوس العيد وفعالياته هذا العام بشكل ملحوظ. وجاءت محافظة ظفار ضمن أولويات مئات المواطنين الذين فضلوا قضاء العيد في المحافظة أو شد الرحال إليها مع أول يوم من أيام العيد، حيث رصد مراسلو عمان أعدادا كبيرة من السياح وصلت إلى المحافظة قبيل العيد ويوم أمس. وإضافة إلى محافظة ظفار فإن الأمطار التي شهدتها السلطنة يوم أمس وأمس الأول من شأنها أن تنشط الحراك السياحي في مختلف محافظات السلطنة خلال إجازة العيد. ما يعني أن السياحة الداخلية بشكل خاص صارت طقسا من طقوس العيد يخطط له المواطنون باكرا وساعد في حضوره الإجازة التي تستمر حتى السبت القادم. إلى ذلك ساهمت الفنون الشعبية التي تقام في المحافظات والمرتبطة بالعيد في استقطاب مئات السياح الأجانب الذين يزورون السلطنة وصادفت زيارتهم فعاليات العيد السعيد الأمر الذي أبهرهم وأعطى البعد المكاني الذي شد الزوار بعدا احتفاليا آخر له طابعه المدهش بالنسبة للسائح الغربي.