إلغاء جميع رحلات بمطار هونج كونج والصين تصعد اللهجة

هونغ كونغ-(أ ف ب) – اتخذ مطار هونج كونج الدولي امس قراراً نادراً للغاية بإلغائه جميع الرحلات بعدما اجتاح آلاف المتظاهرين الداعمين للديمقراطية باحة وصول المسافرين احتجاجاً على أعمال العنف التي يتهمون الشرطة بها، بينما صعدت بكين لهجتها وقالت إنّها ترى في هذا الحراك «مؤشرات إرهاب».
وجاء إغلاق ثامن مطار في العالم (74 مليون مسافر عام 2018) قبل وقت قليل من تصعيد اللهجة الصينية إزاء المتظاهرين المطالبين بالديمقراطية.
وفصلت عشر دقائق بين القرارين ما يؤشر إلى تصعيد جديد في هذه الأزمة السياسية التي انطلقت في بداية يونيو، وهي الأخطر في هذه المدينة الكبيرة التي تتمتع بالحكم الذاتي منذ استعادة الصين لها عام 1997.
وقال المتحدث باسم المجلس الصيني لشؤون هونغ كونغ وماكاو يانغ جوانغ، في مؤتمر صحفي في بكين، «استخدم المتظاهرون المتطرفون في هونغ كونغ مراراً أدوات شديدة الخطورة للهجوم على عناصر الشرطة، ما يشكل أساساً جريمة عنيفة وخطيرة، لكن أيضاً يعدّ أول المؤشرات على إرهاب متصاعد» ، وكان غوانغ حذر الأسبوع الماضي من أنّ «من يلعب بالنار سيحترق».
في سياق تسعير حرب الأعصاب التي أطلقتها وسائل الإعلام في بكين، نشرت صحيفتا «الشعب» و«جلوبل تايمز» الصادرتان عن الحزب الشيوعي الحاكم، تسجيلاً مصوّراً لناقلات قوات متجهة إلى مدينة شنزن الواقعة على مشارف هونغ كونغ.
وقالت «جلوبل تايمز» إنّ الناقلات العشرين التي تحمل عناصر من الشرطة العسكرية «تتحضر لإجراء تدريبات واسعة النطاق».
وفي وقت سابق امس ، حذرت شركة طيران «كاثاي باسيفيك» في هونج كونج موظفيها من احتمال الفصل إذا دعموا أو شاركوا بالتظاهرات «غير القانونية» في المدينة.
ودخلت حشود من المتظاهرين، بلغ عددهم نحو خمسة آلاف شخص بحسب الشرطة، إلى مطار هونج كونج امس ، مواصلين بذلك اعتصامهم السلمي هناك لليوم الرابع بغية تعريف الواصلين بقضيتهم.
ورفع المتظاهرون امس في المطار لافتات كتب عليها «هونج كونج ليست آمنة» و«عار على الشرطة»، وهم يتهمون الشرطة باللجوء إلى العنف المفرط بهدف قمع الاحتجاجات.
وشرح مسؤول في الشرطة أنّ سلطات المطار سمحت للمتظاهرين التجمّع في باحات الوصول، وليس الشرطة وفقاً له، قبل أن تتهمهم بعرقلة عمليات المغادرة.
وتردد مراراً عبر مكبرات الصوت في المطار للمسافرين «جميع الرحلات ألغيت، رجاء غادروا بأسرع ما يمكن».
وشهد التحرك في الأسابيع الأخيرة تصاعد أعمال العنف خلال المواجهات بين الشرطة والمتظاهرين.