الجيش السوري على مشارف «خان شيخون»

دمشق -عمان – بسام جميدة – وكالات:-

باتت وحدات الجيش العربي السوري على مشارف بلدة خان شيخون التابعة لمحافظة أدلب بعد أن أعلن الجيش السوري سيطرته على بلدتين وتل في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي، عقب اشتباكات عنيفة مع مقاتلي جبهة النصرة والفصائل المسلحة.
ونقلت وكالة الأنباء السورية «سانا» عن مصدر عسكري أن وحدات الجيش العاملة في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي أحكمت سيطرتها التامة على كل من «تل سكيك وبلدتي سكيك والهبيط»، لتقترب بذلك من مدينة خان شيخون الاستراتيجية بالنسبة لفصائل المعارضة في ريف إدلب الجنوبي.
وأشار المصدر إلى أن السيطرة جاءت بعد معارك عنيفة مع الفصائل المسلحة المتمركزة هناك.
وواصلت وحدات الجيش عملياتها في محاور عدة ضد تنظيمي جبهة النصرة و”كتائب العزة” وغيرهما من المجموعات الإرهابية محققة خلال الساعات الماضية تقدما جديدا في ريف إدلب الجنوبي بعد استعادة عشرات القرى والبلدات بريف حماة الشمالي.
واتسمت العملية العسكرية حسب المصدر، بالانقضاض الخاطف والمناورة بالتزامن مع كثافة نارية على التحصينات التي أنشأها المسلحون في سنوات انتشارهم بتلك المناطق.
وحقق الجيش السوري خلال أكثر من تسعين يوما من عملياته في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي تقدما، تمكن من خلاله من استعادة عدد من القرى والبلدات، مستفيدا من سلاحي المدفعية والصواريخ والطيران.
واستعادت وحدات الجيش خلال الأيام القليلة الماضية السيطرة على قرى وبلدات تل ملح والجبين وحصرايا والأربعين والزكاة والصخر وتل الصخر وصوامع الجيسات في ريف حماة، بعد معارك ضارية سقط خلالها العشرات من أفراد القوات الحكومية والفصائل السورية المسلحة.
وفي ريف اللاذقية أفاد المرصد السوري المعارض أن الاشتباكات تتواصل لليوم الرابع على التوالي على محاور كبانة بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، بين القوات الحكومية والفصائل المسلحة، وسط تمهيد بري وجوي مكثف، كما دارت اشتباكات بين الطرفين ليل الاحد على محور قرية الحاكورة بسهل الغاب شمال غرب حماة، فيما لاتزال خطوط التماس الجديدة في القطاع الجنوبي من الريف الإدلبي والقطاع الشمالي من الريف الحموي، تشهد اشتباكات متقطعة تترافق مع قصف عنيف ومتبادل بين الطرفين، وفي السياق ذاته قصفت الفصائل المسلحة بعدد من الصواريخ مناطق تسيطر عليها القوات الحكومية بريف محافظة اللاذقية حيث استهدفت بلدة صلنفة ومحيطها.