ألـعـاب الأطـفـال تـسـتـحـوذ عـلـى أنـشـطـة أسـواق الـخطبة التقـليدية ببديـة

تغطية ـ خليفة بن سعيد الحجري –

استحوذت ألعاب الأطفال والحلويات على الأنشطة التجارية بأسواق الخطبة التقليدية بولاية بدية بمحافظة شمال الشرقية، حيث ساهمت عيدية العيد لدى الأطفال الصغار في زيادة الحركة الشرائية في هذا السوق التقليدي السنوي الذي يقام صباح أول أيام عيد الأضحى المبارك بالقرب من مصليات العيد في معظم قرى ومناطق بدية.
ومع بزوغ الفجر إلى الساحات المخصصة لإقامة السوق بكل قرية حيث قاموا بعرض مختلف البضائع والمنتجات من الألعاب والهدايا والحلويات والأكلات التقليدية وخاصة المشاكيك والعصائر وغيرها من لوازم العيد التي تحتاجها الأسرة لاستقبال أيام عيد الأضحى المبارك الحلوى العمانية.
هذا وتزين أسواق الخطبة في واحات بدية وترسم أجواء من الفرح والسعادة لدى الأطفال والعائلات في أول أيام العيد أول أيام العيد ويستثمرها شباب الولاية لمزاولة عدد من الأنشطة التجارية وفي تسويق منتجاتهم المتبقية من هبطات العيد باستثمار ويقوم التجار المشاركون بإجراء تخفيضات خاصة على الألعاب والهدايا من أجل التخلص من البضائع المتبقية من الهبطات السنوية.
المناسبة تتضمن كذلك إحياء سلسلة من الأنشطة والفعاليات الاجتماعية التي يحرص عليها الأهالي فقد أقيمت بجانب أسواق الخطبة رقصات الفنون التقليدية وحلقات تبادل التهاني بالعيد ، كما تضمنت ملامح تراثية واجتماعية جسدت ارتباط الأهالي وأبنائهم بالعادات التقليدية ففي هذا الإطار تزين الأطفال الصغار بملابس العيد الجديدة المطرزة بألوان زاهية في الوقت الذي حرص فيه شباب الولاية على ارتداء زيهم التقليدي الوطني المتمثل باللباس العماني للخنجر والتوشح بالبنادق قبل توجههم إلى زيارة الأهل والأقارب.