وادي صناق وجهة سياحية رائعة

كتب وصور – محمد بن سعيد المشيخي –

لا يزال وادي صناق بجباله الشماء وبحيرته الزرقاء التي تكتنفها أشجار النخيل يدعو السائح لاكتشاف معالم طبيعته البكر التي لم تطالها يد الحداثة، وعلى الامتداد الكبير، والتنوع المثير يبقى “وادي صناق” الخارطة الجغرافية على بعد 190 كم شرق مدينة صلالة التي تستهوي الكثيرين من عشاق الترحال ومحبي الطبيعة.
من أراد زيارة وادي صناق يتجه من دوار المعمورة شرقا مروراً بولاية طاقة ومرباط وسدح ثم يكمل المسير على الطريق الساحلي الذي يأخذك تارة بين الجبال ذات التنوع التضاريسية الفريد بألوانها الزاهية والوديان الحصباوية وتارة أخرى بمحاذاة شطآن وخلجان بحر العرب وصولا إلى نيابة حاسك ثم التقدم شرقا على طريق الشويمية قرابة 10 كم هناك تجد ما يذهب عنك عناء السفر ومشقة الطريق عندما تداعبك نسمات الهواء الباردة في ظل أشجار النخيل الوارف على ضفاف بحيرة وادي صناق.
وأشجار النخيل المنتشرة على جنبات البحيرة  تشكل لوحاتٍ بانورامية مدهشة، فالتجوال بين أفيائها يضيف متعةً أخرى للسائح، إضافة إلى الجبال الشامخة التي تحد الوادي من الجهتين الشرقية والغربية والتي تضفي على المكان الهدوء والسكينة. فمن أراد أن يقضي يوماً سياحياً يبقى في الذاكرة فعليه أن يقرر زيارة وادي صناق.