الموسيقى لعلاج الأطفال من صدمات الحرب السورية

كان أيهم كيلاني طفلا خجولا للغاية،بعد أن عاش في خضم الأزمة السورية وتجرع مرارتها فر إلى مخيم الزعتري للاجئين في الأردن.
أثر كل ذلك على شخصيته، فأصبح أشد تحفظا وأكثر هدوءا.
ولكن منذ أن تعرف على الموسيقى وشرع في العزف والاستمتاع بالإيقاعات والألحان، يقول الأصدقاء وأفراد العائلة إن الطفل، الذي يبلغ من العمر 11 عاما، أصبح فتى أكثر ثقة بالنفس وتفاعلا في محيطة الاجتماعي.
وأيهم واحد من مئات اللاجئين السوريين الذين يشاركون في برنامج موسيقتي، وهو مشروع تقوده منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) يهدف إلى استخدام الموسيقى لمساعدة الأطفال بمخيم الزعتري على مواجهة الصدمات، وتعزيز مهاراتهم الاجتماعية، وقدرتهم على التواصل.
وقال “أنا بحب العزف كتير، ومنتعرف على أصدقاء جداد والأساتذة بعلمونا شلون نعزف. أول شي أنا ما كنت أعرف أعزف، بالدار كنت أعزف على طناجر، صرت أعزف وزادت ثقتي بنفسي”.
وانطلق البرنامج في أوائل عام 2018، في مخيمي الزعتري والأزرق للاجئين.
ويحصل متطوعون من داخل المخيمين على التدريب والمساعدة في إدارة الجلسات، التي تُعقد في مراكز “مكاني”.
واشترك في المبادرة حتى الآن أكثر من 1700 طفل تتراوح أعمارهم بين 6 و15 عاما.
وقال غيث جلابنة منسق برنامج مكاني في مخيم الزعتري “الهدف من البرنامج هو استخدام الموسيقى لخدمات الدعم النفسي الاجتماعي للأطفال داخل مخيم الزعتري وبالأخص دخل مراكز مكاني”.
وأضاف “إحنا شفنا أنه الأطفال في كتير تحسن على شخصيتهم، في حتى ردة فعلهم داخل المركز، برضو أنشأوا صداقات كتيرة، حتى معاملتهم في البيت مع الأهل، حتى مع المجتمع خارج المراكز مكاني شفنا في تغير جداً جداً إيجابي”.
وتحول مخيم الزعتري، الذي كان يوما ما صحراء خالية، إلى مدينة فقيرة صاخبة تكتظ بحوالي 80 ألف سوري فروا من الصراع المستمر منذ ثماني سنوات في بلادهم.
ويمثل الأطفال والمراهقون نسبة تربو على النصف من إجمالي الموجودين بالمخيم، عانى الكثير منهم من ظروف الحرب المؤلمة.
بالنسبة للكثير من هؤلاء الأطفال، يمثل قضاء بضع ساعات في الأسبوع في العزف على الناي (الفلوت)، أو القرع على الطبلة أو غير ذلك من الآلات الموسيقية استراحة ومتنفسها هم في أمس الحاجة إليه للنسيان وتجاهل التجارب المؤلمة.
ويتعلم الأطفال أيضا مهارات أخرى شديدة الأهمية مثل التدريب على صنع القرار والتواصل من خلال تمارين موسيقية مختلفة.
ويأمل مديرو البرامج في توسعته من أجل تحقيق الفائدة لأكبر عدد ممكن من الأطفال.
ويستضيف الأردن حوالي 640 ألف لاجئ سوري مسجلين.

«رويترز»