TOPSHOT - A flight information board shows cancelled flights at Hong Kong's international airport following a protest against the police brutality and the controversial extradition bill on August 12, 2019. Hong Kong airport authorities cancelled all remaining departing and arriving flights at the major travel hub on August 12, after thousands of protesters entered the arrivals hall to stage a demonstration. / AFP / VIVEK PRAKASH

إلغاء جميع رحلات مطار هونج كونج مع تصاعد الاحتجاجات

هونج كونج 12 أغسطس – ألغى مطار هونج كونج جميع رحلاته اليوم وألقت السلطات باللوم على المتظاهرين في تعطيل العمل بواحد من أكثر مطارات العالم زحاما، في تصعيد كبير للاحتجاجات المناهضة للحكومة التي أغرقت المركز المالي الآسيوي في الفوضى.
وفي الوقت نفسه حذر مسؤول صيني بكين من ظهور مؤشرات على “إرهاب”. وقالت صحيفة جلوبال تايمز المدعومة من الدولة إن قوات من الشرطة الشعبية المسلحة الصينية احتشدت في مدينة شنتشن المجاورة لإجراء تدريبات.
وقالت شرطة هونج كونج في مؤتمر صحفي إن بعضا من بين خمسة آلاف ناشط يحتلون صالة الوصول بالمطار لليوم الرابع على التوالي انتقلوا إلى منطقة المغادرة وتسببوا في تعطل العمليات، لكنها أحجمت عن الإفصاح عما إذا كانت ستتحرك لإبعاد المتظاهرين.
وتأثرت حركة المرور من وإلى المطار بشدة.
وقالت سلطات المطار في بيان “العمليات في مطار هونج كونج الدولي تعطلت بشدة… ألغيت كل الرحلات… يُنصح الركاب جميعا بالمغادرة في أسرع وقت”.
وأضافت أن الطرق المؤدية إلى المطار مزدحمة بشدة ومرائب السيارات ممتلئة.
ودفعت الاحتجاجات التي تزداد عنفا هونج كونج التي تحكمها الصين إلى أخطر أزمة منذ عقود وشكلت أحد أكبر التحديات الشعبية التي واجهت الرئيس الصيني شي جين بينغ منذ أن تولى السلطة في عام 2012.
وجاء إلغاء الرحلات اليوم  بينما قال مكتب شؤون هونج كونج ومكاو في الصين إن المدينة وصلت إلى “مرحلة حرجة”، وبعدما استعرضت الشرطة مدفع مياه قويا.
وبدأت الاحتجاجات اعتراضا على مشروع قانون يسمح بتسليم مشتبه بهم إلى الصين لمحاكمتهم، لكنها اتسعت لتسلط الضوء على شكاوى أخرى وحظيت بدعم كبير. واعتقلت الشرطة أكثر من 600 شخص منذ بدء الاضطرابات قبل أكثر من شهرين.
وقال يانغ قوانغ المتحدث باسم مكتب شؤون هونج كونج ومكاو في الصين “استخدم المحتجون في هونج كونج مرارا وسائل خطيرة للغاية لمهاجمة الشرطة في الأيام القليلة الماضية، مما يمثل جرائم خطيرة مع ظهور براعم إرهاب”.
وأضاف “وصلت هونج كونج إلى مرحلة خطيرة. على كل من يهتمون بمستقبل هونج كونج أن يخرجوا ويقولوا بحزم لا لأي سلوك عنيف، أن يقولوا لا لكل الذين ينتهجون العنف”.
جاء التصعيد اليوم بعدما اختبرت الشرطة قدرات مدفع مياه مستعرضة قوته القادرة على دفع أهداف تجريبية إلى الوراء مسافة تتراوح من 30 إلى 40 مترا، لكنها أثارت انتقادا من منظمة العفو الدولية.
وقال مان-كي تام مدير شؤون هونج كونج بالمنظمة في بيان “مدافع المياه ليست دمية حتى تنشرها شرطة هونج كونج كدليل على القوة… هذه أسلحة قوية عشوائية في الأصل ويمكن أن تسبب إصابات خطيرة أو حتى الوفاة”.

(رويترز)