«مطلاع العيد» استعراض للفنون التقليدية بينقل

ينقل-أمنة العلوية : تتنوع بولاية ينقل تتنوع مظاهر الاحتفال بعيد الأضحى المبارك بين ولايات محافظات السلطنة حيث يتميز العيد بالفرحة والسكينة تغمر الفرحة الصغير والكبير وتجد الجميع يستقبلك بالإبتسامة منذ الصباح ليقدم لك التهاني والتحيا ولاية ينقل تتميز بمظاهر العيد المتنوعة والمختلفة حيث يذهب الاهالي للصلاة بمصلى العيد وعند الانتهاء من الصلاة يتبادل المواطنون التهاني وبعدها يقدمون استعراضات الفنون التقليدية حيث يتجمع الأهالي عند نقطة تجمع تسمى “مطلاع العيد ” والذهاب الى حصن بيت المراح ويتم الذهاب إلى الحصن بالاهازيج والفنون الشعبية وقرع الطبول والرقصات التقليدية يسير كبار السن في المقدمة والشباب بالخلف يرددون الشلات الحربية حتى الوصول لحصن بيت المراح و بعد الوصول يقومون بتأدية الفنون التقليدية والأهازيج الشعبية التراثية بمشاركة كبار السن والشباب والأطفال التى تعبر عن ماضي الآباء والأجداد الممزوجة بالحاضر.. .. كانت هذه العادة منذ زمن أجدادنا لها طابع مختلف ومميز ومن العادات والتقاليد التى تميزت بها ولاية ينقل منذ القدم فقد بأت شباب الولاية يحرص عليها نظرا لأهميتها في جمع الشمل وتقوية أواصر المحبة والألفة بين أفراد المجتمع وتعتبر مشاركة الشباب بادرة طيبة تبشر بمحافظة الأجيال على هذة العادة الطيبة حيث تكون فرصة سانحة للالتقاء وتبادل التهاني بالعيد،،، تصاحب مشية طلعة العيد وجود الخيول وأصحابها ،، وبعد الانتهاء يتناولن القهوة والحلوى ثم يذهب كل من الأهالي للقاءات وتبادل الزيارات بين الاهل والجيران لتبادل التهاني بهذا المناسبة تسودها المحبة والألفة وتبادل الاحاديث وتقديم العيدية للاطفال وسوف تؤدي الفنون الشعبية في فترة العصر بطول ايام عيد الأضحى بحصن بيت المراح وستكون هناك عددا من “فعاليات العيود” بتنظيم من فريق الشباب الرياضي الثقافي تتضمن فعاليات متنوعة من الفنون الشعبية والمسابقات الترفيهية وفعاليات المسرح والألعاب الكثيرة والمتنوعة بمشاركة واسعة من الشباب وكبار السن والأطفال تعبيرا عن فرحتهم بمناسبة العيد في أجواء جميلة .