الشرطة النرويجية: إطلاق النار في مسجد قريب من أوسلو «عمل إرهابي»

أكدت أن المنفذ ذو «توجهات يمينية متطرفة»

أوسلو – (أ ف ب): أعلنت الشرطة النروجية أمس أنها تتعامل مع إطلاق النار داخل مسجد قرب أوسلو بوصفه «محاولة هجوم إرهابي» لمنفذه ذي «التوجهات اليمينية المتطرفة» الذي يشتبه أيضا بأنه قام بقتل أخته غير الشقيقة البالغة 17 عاما.
وهذا الهجوم الذي يأتي بعد هجمات عديدة نفذها عنصريون بيض حول العالم ويبدو مدفوعا بكراهية تجاه المسلمين، يثير كذلك الخوف بين المسلمين في النرويج في أول أيام عيد الأضحى.
وقال المسؤول في شرطة أوسلو رون سكولد في مؤتمر صحفي عن المشتبه بتنفيذه الهجوم وهو نروجي في العشرينات: إن «المعطيات التي جمعناها تظهر أن منفذ الهجوم كانت لديه توجهات يمينية متطرفة»، وتابع المسؤول «كانت لديه مواقف معادية للأجانب، أراد أن ينشر الرعب».
وأسفر الهجوم على مركز النور الإسلامي أمس الأول في ضاحية باروم السكنية في أوسلو عن إصابة شخص واحد بجروح طفيفة.
وبعد ساعات من الاعتداء، عثرت الشرطة على جثة امرأة شابة في منزله، عُرّفت أمس بأنها ابنة زوجة والد المشتبه به. ورفض المشتبه به توضيح ما حصل عند استجوابه مساء أمس الأول من المحققين.
وفي حديث لوكالة فرانس برس، قال أوني فريز محامي المشتبه به: إنه لا يزال بحاجة «إلى كثير من الوقت للتعمق في الملف والتحدث» مع موكله، وأكد سكولد من جهته «خلصنا إلى أننا نتعامل مع محاولة عمل إرهابي».
ومزودا بأسلحة عدة، أطلق المشتبه به النار داخل مسجد كان فيه ثلاثة أشخاص، تمكن أحدهم من السيطرة عليه قبل تسليمه إلى الشرطة.
ونشر المشتبه به على منتدى على الإنترنت رسالة أشار فيها إلى «حرب الأعراق» وأشاد بمنفذ اعتداء مسجدي كرايست تشيرش في نيوزيلندا في مارس والذي قتل فيه 51 شخصا، لكن صحة هذه الرسالة وهوية كاتبها لا يمكن التأكد منهما في هذه المرحلة.
ويأتي هذا الهجوم في سياق تزايد الهجمات التي ينفذها عنصريون بيض، على غرار هجوم كرايتس تشيرش في نيوزيلندا وهجوم إل باسو في الولايات المتحدة.
وكان منفذ هجوم نيوزيلندا قد نشر وثيقة مطوّلة أعلن فيها تأثره بأيديولوجيات اليمين المتطرّف ولا سيّما النروجي أندرس بهرنغ بريفيك المؤيد للنازيين الجدد.
وارتكب بهرنغ مجزرة قضى فيها 77 شخصا في 22 يوليو 2011، وبدأ هجومه بتفجير قنبلة قرب مقر الحكومة في أوسلو، ثمّ أطلق النار على تجمع لشباب من حزب العمال على جزيرة أوتايا. واتهم ضحاياه بأنهم يفسحون المجال أمام انتشار التعددية الثقافية.
وأثار الهجوم الأخير مخاوف في أوساط الأقلية المسلمة في النرويج التي بدأت أمس احتفالات عيد الأضحى.
واعتبر المجلس الإسلامي في النروج، وهي منظمة تضم مؤسسات تمثّل المسلمين في النرويج، أن «الهجوم الإرهابي في باروم هو نتيجة كراهية مستمرة ضد المسلمين تمكنت من الانتشار في النرويج بدون أن تأخذ السلطات النرويجية هذا التغير على محمل الجد».
وشددت شرطة أوسلو الإجراءات الأمنية في محيط احتفالات العيد الأحد، وفرضت حمل السلاح على دوريات عناصرها، وهو ليس بالأمر المعتاد في النرويج.
وقال باسم غزلان البالغ 54 عاماً لوكالة فرانس برس «لم يأت كثر لأداء الصلاة لأنهم خائفون»، مضيفا «لن أسمح لذلك بأن يخيفني، لكنني أعترف بأنني قلق، لست خائفا، لكن أشعر بالقلق…من أن يتمكن إرهابي من إلحاق الأذى».
ونددت رئيسة الوزراء إيرنا سولبرغ بـ(هجوم ضد النرويج)، وقالت بعيد خروجها من مسجد في أوسلو حيث شاركت مع عدد من وزرائها في احتفالات عيد الأضحى «نود أن نظهر دعمنا للنروجيين المسلمين، وطمأنتهم إلى أنهم قادرون على الشعور بالأمان في بلدنا… وأن لديهم الحق في ممارسة ديانتهم بدون خوف».
وتقود سولبرغ، المنتمية لحزب المحافظين، الائتلاف الحاكم في النرويج منذ عام 2013، وهو يضمّ حزب «التقدم» الشعبوي، الذي يتهم بعض أعضائه بكره الأجانب. ووفق أرقام رسمية عائدة الى 2016، بلغ عدد المسلمين في النرويج 200 ألف نسمة، أي نحو 4% من السكان.