هدوء حذر يسود شوارع عدن

عدن ـ وكالات: ساد الهدوء الحذر شوارع مدينة عدن صباح أمس، أول أيام عيد الأضحى، وقال مراسل فرانس برس: إن عددا من السكان خرجوا مع عائلاتهم للاحتفال بالعيد.
من جانبه، أكد نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي هاني بريك في خطبة عيد الأضحى في عدن «الثبات وعدم التفاوض تحت وطأة التهديد». وأكد بن بريك أيضا «الالتزام بشرعية هادي والوقوف إلى جانب التحالف». بدورها، رحبت الحكومة اليمنية في بيان على وكالة سبأ الرسمية للأنباء بوقف إطلاق النار والدعوة إلى الاجتماع في السعودية.
وأكد المتحدث باسم الحكومة اليمنية راجح بادي في البيان أن «أي تمرد واستقواء بالسلاح على الدولة، أمر غير مقبول ويعد انقلابا على الدولة».
وفي بيان نشره المتحدث باسمه، دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في بيان إلى وقف للقتال في عدن وإلى «تسوية خلافاتهما والاستجابة للمخاوف المشروعة لجميع اليمنيين».
وحذرت مجموعة الأزمات الدولية في تقرير من أن الاشتباكات «تهدد بإدخال جنوب اليمن في حرب أهلية داخل الحرب الأهلية» الدائرة حاليا.
وقالت المجموعة: إن أي نزاع مماثل «سيعمّق ما هو بالفعل الأزمة الإنسانية الأسوأ في العالم وسيصعب من تحقيق تسوية وطنية سياسية».
وقتل نحو 40 شخصا وأصيب 260 منذ الخميس الماضي في القتال الدائر بين الجنوبيين والقوات الموالية للحكومة اليمنية في مدينة عدن بجنوب اليمن، بحسب ما أعلنت الأمم المتحدة أمس.