حجاج بيت الله يتحللون التحلل الأصغر .. ويستعدون اليوم لرمي الجمرات الثلاث

موفد جريدة عمان ببعثة الحج العمانية – عامر الأنصاري –

أنهى معظم حجاج بيت الله الحرام أمس رمي جمرة العقبة الكبرى بعد توافدهم من مزدلفة إلى منى والمتمتع والقارن منهم قاموا بذبح الهدي في المسالخ والإشراف على هديهم، أو بتوكيل الثقات الذين ينوبون عنهم ثم بعد ذلك القيام بالحلق أو التقصير ليكونوا في (التحلل الأصغر)، ثم توجهت أعداد كبيرة منهم بعد ذلك إلى الحرم المكي الشريف لأداء الركن الثالث من أركان الحج وهو طواف الإفاضة، والسعي بين الصفا والمروة.
وعاد الحجاج مساء أمس أول أيام عيد الأضحى بتوقيت أم القرى إلى مخيماتهم في منى لقضاء الليلة الأولى من ليالي التشريق الثلاث الحادي عشر، والثاني عشر والثالث عشر من ذي الحجة استعدادًا لرمي الجمرات الثلاث بعد زوال الشمس بدءًا من ثاني أيام العيد.
وقد قامت الجهات المعنية بتنظيم أوقات حظر الخروج للحجاج من مخيماتهم في منى تجنبًا للزحام ولمنع حوادث التدافع، وبالنسبة لمخيمات السلطنة، فقد حددت في يوم الثاني عشر من ذي الحجة خلال الفترة من العاشرة صباحا وحتى الثانية والنصف ظهرا، بينما لم تحدد أوقاتًا للحظر في اليوم الحادي عشر من ذي الحجة.

وفاة حاج عماني .. والبعثة تتابع الإجراءات –

أكد عبدالعزيز بن مسعود الغافري نائب رئيس بعثة الحج العمانية أن البعثة تلقت عن طريق أحد مقاولي الحج خبر وفاة الحاج العماني سعيد بن سالم الوهيبي في الثمانينيات من العمر.
وقال الغافري: «بعد التواصل مع الشركة تبين أن المتوفى قد راجع عيادة البعثة بمشعر منى في ليلة التاسع من ذي الحجة، أي قبل الذهاب إلى مشعر عرفات، ورأى الوفد الطبي ضرورة نقله إلى مستشفى منى الوادي، وبدورهم رأى الكادر الطبي في مستشفى منى الوادي أن حالته كانت تستدعي نقله إلى مستشفى مرجعي، وعليه تمت إحالته إلى مدينة الملك عبدالله الطبية في مكة المكرمة».
وأضاف الغافري: «وقد تلقت البعثة بعد ذلك خبر وفاة الحاج الوهيبي إثر الحالة التي ألمت به، ويبدو أنه كان يعاني من مرض في القلب، فالحالة كانت تستدعي وجود قسطرة». وأوضح أنه بحسب الإجراءات يجب أن يذهب إلى المستشفى مرافق المتوفى للحصول على كافة التفاصيل، واستلام جثمان المتوفى، والأمور في إجراءاتها، من إصدار الرسائل الرسمية وغيرها من الأمور، والبعثة تتابع الإجراءات بصفة مستمرة، بالتنسيق مع المقاول».