ليبيا: الموافقة على الهدنة الإنسانية بدعوة أممية

قتيلان من الأمم المتحدة في انفجار ببنغازي –

بنغازي (ليبيا)-(رويترز): اعلنت قوات المشير خليفة حفتر الرجل القوي في شرق ليبيا أمس، وقف كل العمليات الحربية في منطقة طرابلس، بعدما كانت بعثة الامم المتحدة في ليبيا دعت الى هدنة انسانية بمناسبة حلول عيد الاضحى.
وقال المتحدث باسم قوات حفتر اللواء احمد المسماري في مؤتمر صحفي من بنغازي (شرق) نقلت وقائعه عبر التلفزيون «تقديرا لما هذه المناسبة من مكانة في نفوسنا، والتزاما بتعاليم الاسلام السمحة، وتمكينا لمواطنينا من الاحتفال بهذا العيد في ظروف هادئة، يعلن القائد العام للقوات المسلحة (المشير حفتر) وقف جميع العمليات الحربية التي يخوضها الجيش في ضواحي طرابلس».
وحذر أن «رد القوات المسلحة سيكون فوريا وقاسيا في جميع الجبهات، ضد أي عمليات أو تحركات من أي طرف مهما كان نوعها تمثل خرقا للهدنة، أو تلك التي تشكل خطرا على قواتنا».
وكانت حكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة ومقرها طرابلس، قد وافقت بشروط على «هدنة إنسانية» دعت إليها بعثة الأمم المتحدة بمناسبة الأضحى.
وربطت الحكومة قبولها بالهدنة بموافقة الطرف الآخر المتمثل بقوات حفتر على أربعة «ضوابط» تتضمن أن «تشمل الهدنة كافة مناطق الاشتباكات» وأن يتم «حظر الطيران وطيران الاستطلاع في كافة الأجواء ومن كافة القواعد الجوية التي ينطلق منها».
كما اشترطت «عدم استغلال الهدنة لتحرك أي أرتال أو القيام بأي تحشيد»، إلى جانب «تولي البعثة الأممية ضمان تنفيذ اتفاق ومراقبة أي خروقات».
وكانت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا دعت الخميس الأطراف المتحاربين جنوب العاصمة طرابلس إلى قبول هدنة انسانية في عيد الأضحى.
وتأتي موافقة قوات حفتر على الهدنة، بعد ساعات من اعراب البعثة الأممية عن أسفها لعدم حصولها على موافقة الأخيرة .
ولم تتمكن قوات حفتر من إحراز تقدم كبير صوب طرابلس حيث تواجه مقاومة شرسة من قوات حكومة الوفاق، إلى جانب استعادة الأخيرة مدينة غريان الاستراتيجية قبل أكثر من شهر والتي كانت غرفة عمليات رئيسية لقوات حفتر غرب ليبيا.
أمنيا: قالت عدة مصادر طبية إن سيارة ملغومة انفجرت في مدينة بنغازي بشرق ليبيا أمس مما أدى لمقتل اثنين من موظفي الأمم المتحدة.
وتحاول الأمم المتحدة التوسط في هدنة بالعاصمة طرابلس حيث شنت قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) هجوما مباغتا في أبريل الماضي.
واطلع صحفي من رويترز موجود في مستشفى ببنغازي التي نقل إليها ضحايا الانفجار على قائمة باسمي القتيلين اللذين يعملان لدى بعثة الأمم المتحدة في ليبيا.
وقال أحمد المسماري المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي للصحفيين إن القتيلين من حرس بعثة الأمم المتحدة. وأضاف أن عشرة أشخاص أصيبوا بينهم أطفال.وقالت عدة مصادر طبية وأمنية بالمستشفى إن اثنين من موظفي الأمم المتحدة أحدهما أجنبي قتلا في الانفجار.