الإسبانية: الدور المالي المنتظر للاتحاد الأوروبي

لم يستمر انخفاض سعر اليوان الصيني بالنسبة للدولار الأمريكي فقد عاد إلى الارتفاع قليلاً في نهاية الأسبوع الماضي. في هذا المجال اعتبرت يومية البلد الإسبانية أن الاتحاد الأوروبي ملزم بالبحث عن أفضل السبل من أجل المساهمة بمعالجة الأزمة المالية المستجدة بين الصين والولايات المتحدة. لقد أشارت الإحصاءات التجارية إلى أنَّ انخفاض سعر اليوان الصيني قد جعل أسعار الصادرات الصينية تنخفض حيث يتم التعامل التجاري بالدولار. تعتبر جريدة البلد الإسبانية أن الخطورة تكمن في استخدام سعر صرف العملات كحرب مالية بخاصة وأنَّ السلطات المالية الأمريكية تنوي تخفيض قيمة الدولار بالنسبة لبعض السلع التجارية. لكن مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية قد يعمد الرئيس دونالد ترامب إلى الدخول في مفاوضات مع الصين من أجل حل الخلافات المالية المستجدَّة التي سيكون لها تأثير على المعاملات التجارية الدولية. إنَّ نتائج الخلاف المالي الأمريكي الصيني قد تنعكس بشدة على مالية الاتحاد الأوروبي. تسأل اليومية الإسبانية عما إذا كان الاتحاد الأوروبي قد وضع استراتيجية واضحة تمكّنه من مواجهة أزمة قد يكون لها تأثير كبير على اقتصاد أوروبا. فإذا لم يتَّخذ الاتحاد التدابير السريعة من أجل تنمية اقتصاده العام وتثبيت أسعار صرف العملات، فإن الاقتصادات الأوروبية ستكون أولى ضحايا الفوضى المالية العالمية فيما لو حصلت.