وزير خارجية باكستان يصل الصين لبحث أزمة كشمير

المتنازع عليها مع الهند –
بكين – ( دب ا)- وصل وزير الخارجية الباكستان شاه محمود قريشي إلى بكين أمس لإجراء مشاورات مع القيادة الصينية بعد أن ألغت نيودلهي الوضع الخاص لكشمير الهندية.
وفي حديثه لوسائل الإعلام قبل مغادرته ، قال وزير الخارجية « الهند عازمة على تعطيل السلام الإقليمي بتدابيرها غير الدستورية. الصين ليست صديقًا لباكستان فحسب ، بل هي أيضًا بلد مهم في المنطقة»،بحسب قناة «جيو نيوز» الإخبارية الباكستانية.
وأضاف قرشي « سوف اطلع القيادة الصينية على الوضع في كشمير المحتلة. سوف أطلع القادة الصينيين على الإجراءات غير الدستورية التي اتخذتها الحكومة الهندية في كشمير المحتلة، وسأطلعهم كذلك على الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في الوادي المحتل ».
كان قريشي قد صرح بأن «باكستان ستثير القضية في المحافل الدولية وتقدم الدعم السياسي والقانوني والدبلوماسي للشعب. كشمير المحتلة في نضالهم العادل من أجل الحق في تقرير المصير»، واستبعدالخيار العسكري.
وأصدرت الحكومة الهندية الاثنين الماضي مرسوما رئاسيا بإلغاء المادة 370 من الدستور التي تمنح وضعا خاصا للشطر الهندي المحتل من كشمير ، مع تصاعد التوترات في الوادي المتنازع عليه بأعداد غير مسبوقة من القوات الهندية المنتشرة في المنطقة.
ومنذ استقلال الهند وباكستان عن بريطانيا عام 1947 ، خاضت الدولتان الواقعتان بجنوب قارة آسيا ثلاثة حروب ، اثنتان منها بشأن إقليم كشمير المتنازع عليه.
يشار إلى أن إقليم كشمير مقسم إلى شطرين أحدهما يخضع للهند تحت مسمي جامو وكشمير ، والآخر تحت سيطرة باكستان تحت مسمى ازاد كشمير.