فنزويلا تنشر آلاف الجنود قرب حدودها مع كولومبيا

كاراكاس – الأناضول: أعلن مسؤول عسكري فنزويلي رفيع المستوى، أمس أن بلاده نشرت نحو 3.5 ألف عنصر من الجيش والشرطة عند حدود كولومبيا، وذلك في إطار مساعيها الرامية لمحاربة تهريب المخدرات والوقود إلى البلاد.
جاء ذلك في كلمة ألقاها رئيس القيادة الاستراتيجية للعمليات في الجيش الفنزويلي الأميرال ريميخيو سيباليوس، أمام الصحفيين في جسر تيينديتاس الحدودي، الذي لا يزال مغلقا منذ شباط الماضي.
وأكد المسؤول الفنزويلي أن «نشر تلك القوات في ولاية تاتشيرا غرب البلاد جاء ضمن إطار عملية واسعة النطاق تنفذ في مختلف أنحاء البلاد».
وأعلن سيباليوس عن مصادرة 20 طنا من المخدرات في مناطق مختلفة من فنزويلا.
وشدد على أن العمليات ستستمر ضد المهربين.
وفي 8 يونيو الماضي، أمر الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، بفتح حدود بلاده مع كولومبيا من جديد، بعد أن كانت مغلقة منذ 22 فبراير الماضي، على خلفية الأزمة في البلاد.
وتشهد فنزويلا توترا متصاعدا منذ 23 يناير الماضي، إثر زعم رئيس البرلمان خوان غوايدو، حقه بتولي الرئاسة مؤقتا إلى حين إجراء انتخابات جديدة.
وسرعان ما اعترف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بـ«غوايدو»، رئيسا انتقاليا لفنزويلا، وتبعته كندا ودول من أمريكا اللاتينية وأوروبا.
في المقابل، أيدت بلدان بينها روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية الرئيس الحالي نيكولاس مادورو، الذي أدى في 10 يناير المنصرم، اليمين الدستورية رئيسا لفترة جديدة من 6 سنوات.
وعلى خلفية ذلك، أعلن مادورو، قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة، واتهمها بالتدبير لمحاولة انقلاب ضده.