الحنيني يشارك في ورشة الفنانين العرب بالصين

يشارك الفنان التشكيلي سعود الحنيني في ورشة عمل الفنانين العرب المشهورين في الصين «الإحساس بروح الصين الحادية عشرة»، التي تقام لتعزيز العلاقات الثقافية والإنسانية بشكل مستمر بين الصين والدول العربية، حيث تعقد وزارة الثقافة والسياحة بجمهورية الصين الشعبية «ورشة عمل (أنسايت أوف تشاينا) للرسم للفنانين العرب المشهورين في الصين» لهذا العام بمشاركة ٩ فنانين من السلطنة، والكويت، ومصر، والجزائر، وتونس، والمغرب. حيث تعقد هذه الورشة المعترف بها على نطاق واسع والترحيب من قبل الفنانين العرب، سنويًا في الفترة من 2009 إلى 2018، مما يجعلها علامة تجارية معروفة بشكل متزايد للتبادلات الثقافية الصينية العربية، ولقد لعبت دورا إيجابيا في تعزيز العلاقات الودية بين الفنانين وشعب الصين والعالم العربي.
وتشمل زيارة المعالم السياحية -زيارة المتاحف والمرافق الفنية- التبادل مع الفنانين الصينيين، والإبداع في الاستوديو، والمعرض، وما إلى ذلك، بدأ الرسم في الاستوديو لمدة 6 أيام، ويجب على كل الفنانين إنشاء عملين كحد أدنى سيتم جمعهما بشكل دائم من قبل وزارة الثقافة والسياحة في الصين، وسيتلقى الفنانون شهادة لجمع أعماله.
سوف يقوم المنظم الصيني بتغطية تكاليف تذكرة السفر ذهابا وإيابا والإقامة في الفنادق والزيارات المحلية والنقل والمواد والأدوات اللازمة للرسم والاستوديو، وكذلك معرض الأعمال التي تم إنشاؤها في الاستوديو، ويجب إعداد الأدوات الشخصية الخاصة من قبل الفنانين.
وحول هذه المشاركة يقول الحنيني : «تأتي مشاركتي هذه، وهي الثانية، حيث شاركت في الموسم الأول لهذه الفعالية، وها أنا أشارك في الموسم الحادي عشر، وهو مدعاة فخر لي بأن أكون أحد الفنانين العرب الذين لهم حضور في مثل هذه الفعالية التي تضيف جانبا ثقافيا مهما في حياة ومسيرة الفنان من تبادل الخبرات، والعمل ضمن مجموعة مختارة من مبدعي العرب المجيدين، كما أن فكرة الفعالية هي زيارة مناطق ومقاطعات مختلفة في الصين للتغذية البصرية، ثم يتم إنتاج لوحات فنية في الورشة المقامة مستوحاة من هذه الزيارات فيها جانب جميل ومهم للفنان في محاكاة البيئة والطبيعة التي يمر بها».