البنك الدولي: استخدام تقنية قواعد البيانات المتسلسلة «البلوك تشين» يحدث ثورة في العديد من القطاعات

ترفع كفاءة الخدمات اللوجستية –
كتبت: رحمة الكلبانية –

دعا البنك الدولي إلى استخدام تقنية قواعد البيانات المتسلسلة أو ما يعرف بـ(البلوك تشين) في الخدمات اللوجستية والتجارية عبر الحدود لما لها من قدرة على تحسين جودة تلك الخدمات وإنهائها بشكل أسرع وأكثر فعالية. حيث يمكن أن تساعد هذه التقنية في تتبع الشحنات الدولية، والحد من المهام الإدارية عن طريق التشغيل الآلي لعملية التوثيق، وحماية المعاملات عبر سلسلة الخدمات اللوجستية بأكملها.
وتعمل تقنية قواعد البيانات المتسلسلة سريعا على تحويل طريقة تخزين البيانات وإدارتها. فبدلا من استخدام قاعدة بيانات مركزية، تعتمد تقنية قواعد البيانات المتسلسلة على شبكة من كتل البيانات المحمية والمتصلة معا باستخدام الترميز. ويبشر صعود استخدام تقنية قواعد البيانات المتسلسلة بإحداث ثورة في العديد من القطاعات.
وكان مركز مجموعة البنك الدولي في سنغافورة من أجل البنية الأساسية والتنمية الحضرية قد استضاف مؤخرا حدثا مخصصا على وجه التحديد للتطبيقات العملية لتقنية قواعد البيانات المتسلسلة للتجارة والخدمات اللوجستية. وخلصت نتائج المناقشات المنعقدة في الحدث إلى أن تقنية قواعد البيانات المتسلسلة لديها القدرة على جعل التجارة والخدمات اللوجستية أكثر كفاءة من خلال زيادة الشفافية والأمن، وأنها لن تكتسب قوة دفع في قطاع التجارة والخدمات اللوجستية على مستوى العالم إلا إذا اعتمدت مجموعة كبيرة من الأطراف المعنية هذه التكنولوجيا.

مزايا التقنية

وقال البنك أنه في الوقت الحالي، يشمل شحن البضائع من المصنع إلى المستهلك العديد من الأطراف المعنية المختلفة كالمصدرين ومشغلي المحطات النهائية وسلطات الموانئ ووكلاء الشحن والجمارك. ولا يزال يتعين تسليم معظم الأعمال الورقية من طرف إلى آخر بصفة شخصية. وينتج عن هذا حالات قد تكون فيها البضائع قد وصلت إلى الميناء، ولكن لم يتم العثور على الأوراق الخاصة بها. وغالبا ما لا يكون لدى المستخدمين النهائيين رؤية واضحة فيما يتعلق بمكان بضائعهم وموعد وصولها. وتسبب هذه الحالة من عدم الكفاءة تكاليف إضافية.
وللتغلب على هذه التحديات يقترح البنك استخدام تقنية البيانات المتسلسلة للتقليل إلى أدنى حد من الحاجة إلى تكرار معلومات مماثلة عبر عدة وثائق أوالقضاء على هذه الحاجة، وتسجيل التوقيع الرقمي لكل طرف بهدف زيادة الأمن وتتبع الأخطاء وتصحيحها في كل مرحلة من مراحل العملية، وتمكين جميع الأطراف في سلسلة العرض من الوصول إلى المعلومات على منصة واحدة عامة.
كما تعمل التقنية على الحد من احتكار بعض الوسطاء للمعلومات المهمة، بحيث يمكن لأي طرف في سلسلة العرض العالمية الحصول على معلومات في الوقت الفعلي حول مكان وجود شحنة ما، أو تتبع الأخطاء المحتملة في الوثائق، أو تحديد هوية شركائه. وأشار البنك بأنه يمكن لهذا الأمر أن يقطع شوطا طويلا في إتاحة الفرص للشركات الصغيرة والمتوسطة في سلسلة العرض. وفي تشكيل تقنية قواعد البيانات المتسلسلة، لا يمكن لأي فرد تغيير الخوارزمية المتضمنة في النظام دون موافقة مسبقة من الآخرين. ويزيد هذا الأمر الثقة في النظام ويضمن تكافؤ الفرص حتى لأصغر الأطراف.

تطبيقات تقنية

وتشمل أمثلة تطبيقات تقنية قواعد البيانات المتسلسلة في قطاع سلسلة العرض كلا من الأمن الغذائي، والمدفوعات والتمويل عبر الحدود، ففي الأمن الغذائي تعمل تقنية قواعد البيانات المتسلسلة على تحسين إمكانية تتبع المنتجات الغذائية بشكل كبير على امتداد سلسلة الإنتاج والخدمات اللوجستية بأكملها، مما يتيح للسلطات التحرك بسرعة وكفاءة أكبر في حالات تلوث الأغذية على نطاق واسع.
وفي المدفوعات عبر الحدود تسهل التقنية تحويل الأموال عبر الحدود وبين المؤسسات مع تقليل تكاليف الوسطاء، ولاسيما عندما يتعلق الأمر بمسألة الاستفسارات عن الامتثال. وكذلك في التمويل عبر الحدود ستمكن تقنية قواعد البيانات المتسلسلة السلطات المالية في البلدان المعنية من نقل الوثائق والبيانات الرقمية بسلاسة عبر الحدود. وهذا النوع من التعاون هو بالفعل حقيقة واقعة في سنغافورة وهونج كونج حيث تستخدم السلطات النقدية نظاما مشتركا لتقنية قواعد البيانات المتسلسلة لتشارك المعلومات بهدف تعزيز أنشطة التجارة والتمويل التجاري بين البلدين.

توصيات البنك

ولضمان اعتماد هذه التقنية على نطاق واسع، أوصى البنك بضرورة تثقيف الأطراف الفاعلة من الصغار والكبار على حد سواء بشأن فوائد تقنية قواعد البيانات المتسلسلة وتكلفة الإقبال المنخفضة نسبيا حيث توجد خدمات الدفع عند الاستخدام.
وقال البنك: تقع على عاتق الحكومات مسؤولية تحديث التشريعات واللوائح من أجل المساعدة في ضمان أمن تقنية قواعد البيانات المتسلسلة وبناء الثقة في النظام. وتحقيقًا لهذه الغاية، وقد بدأت حكومة سنغافورة بالفعل مراجعة قانون المعاملات الإلكترونية لتيسير معالجة الوثائق المتعلقة بالخدمات اللوجستية باستخدام تقنية قواعد البيانات المتسلسلة. في حين أن هناك إمكانيات هائلة لاستخدام تقنية قواعد البيانات المتسلسلة في قطاع التجارة والخدمات اللوجستية، فإن اعتمادها على نطاق واسع أمر غير مضمون. ومن شأن تحسين الأمن السيبراني، والسماح بالخصوصية المطلوبة، وزيادة إمكانية التشغيل البيني للأنظمة من أجل قابلية التوسع أن تتيح جميعها تسخير المزيد من إمكانياتها.