تعاقدات من طراز رفيع .. وتدريبات فنية تصقل قطار السيب لدوري عمانتل

جمعة المحرمي: جاهزون للمنافسات ولن نكون ضيف شرف على الدوري!

كتب: فهد الزهيمي ووليد أمبوسعيدي –
أكد جمعة بن سعيد المحرمي أمين سر نادي السيب أن الفريق الأول لكرة القدم أكد جاهزيتها للمنافسة ولانطلاق دوري عمانتل للموسم الكروي الجديد 2019 /‏‏‏‏‏ 2020م الذي سينطلق في شهر سبتمبر المقبل، كما أن الفريق يواصل تدريباته الجادة بحضور مدرب الفريق المدرب الكرواتي زوران ميسفيتش والذي وصل فجر أمس الأول. وأضاف المحرمي: بلا شك أن الفريق بنادي السيب هذا الموسم سيدخل مسابقات اتحاد الكرة بشكل مختلف كليا ونحن جاهزون للمنافسة في هذه المسابقات ولن نكون ضيف شرف عليها.
وتابع حديثه قائلا: الجهاز الفني للفريق تم اختياره بعناية كبيرة، حيث تم اختيار المدرب الكرواتي زوران ميسفيتش بعد عدة عروض تنافست على تدريب الفريق الأول، ثم بعدها قامت اللجنة الفنية المشكلة من إدارة النادي بفرز هذه العروض المقدمة وتم على إثرها اختيار هذا المدرب الكرواتي، ويساعده أيضا المدرب الوطني المجيد سعيد الرقادي الذي يملك خبرة واسعة في تدريب أندية دوري عمانتل.

تعاقدات

وحول تعاقدات الفريق الأول قال جمعة المحرمي أمين سر نادي السيب: بعد ختام الموسم الماضي وصعود الفريق لدوري عمانتل وعملا بنصيحة المدرب السابق للفريق والذي قمنا بالاستغناء عنه والذي أشار إلى أهمية أن نقوم بتعاقدات كبيرة من أجل الموسم المقبل وأيضا أن تكون هذه الأسماء معروفة في السلطنة وأن يكون لها ثقلها في اللعبة وأيضا أن تكون التعاقدات في المراكز التي كنا نعاني من النقص فيها، وأيضا لا يخفى على الجميع بأن أندية دوري عمانتل سعت إلى تكثيف مساعيها في سوق الانتقالات الصيفية تأهبا لخوض معترك الدوري، حيث أبرمت أغلب الأندية العديد من الصفقات الجديدة كما أنها سارعت إلى تجديد عقود بعض لاعبيها في حراك كبير ينم عن مدى رغبتها وجديتها في ارتداء ثوب المنافسة الحقيقي الموسم المقبل، ومن هذه الأندية نادي السيب الذي أحدث ثورة من الصفقات الرنانة التي قد تكون انعكاسا إيجابيا على نتائج الفريق في الموسم الكروي المرتقب، وتبرز في طليعة تلك الصفقات صفقة محمد الغساني هداف الدوري في الموسم الفائت برصيد 18 هدفا قادما من نادي صحم، كما تبرز صفقة النجم اللامع في سماء الكرة العمانية عيد الفارسي فضلا عن تعزيز الموقف بالتعاقد مع المدافع الدولي المميز خالد البريكي.
وأضاف أمين سر نادي السيب: لم يكتف نادي السيب بهذا القدر بل نجح في ضم صفقات أخرى ومنهم: حمد الرواحي وباسل الرواحي وعبدالعزيز الغيلاني ناهيك عن تجديد عقود إبراهيم الصوافي ومحمد رمضان مما ينبئ بمؤشر إيجابي على جاهزية الفريق للمنافسة في الموسم الكروي المرتقب، كما عزز النادي موقفه من المنافسة بالتعاقد مع المدرب الكرواتي زوران ميسفيتش الذي يملك خبرة جيدة في التدريب.

الألعاب الأخرى

وحول الخطة التي يسير عليها النادي في الاهتمام بالألعاب الأخرى غير كرة القدم قال أمين سر نادي السيب: بالفعل النادي يشارك في جميع المسابقات الرياضية التي تقوم بها الاتحادات أو اللجان الرياضية بالسلطنة والحمد لله هذا ناتج من الإدارة الحكيمة للنادي وعلى رأسها صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد وباقي الأعضاء، كما أن مشاركتنا في هذه الألعاب ليست كمشاركة فقط وإنما فرق نادي السيب هي في المراكز الأولى في أغلب المسابقات التي نشارك فيها سواء أكانت في الكرة الطائرة أو السلة أو اليد أو كرة الطاولة أو الهوكي وباقي الألعاب، وهذا لا يشمل الفريق الأول في تلك الألعاب وإنما حتى الفرق المراحل السنية هي أيضا تقدم مراكز مشرفة ونجدها دائما في منصات التتويج وهذا ناتج أيضا عن المتابعة الكبيرة من قبل الجميع في النادي سواء من الجانب الإداري أو الفني.

خلطة سحرية!

وأشار جمعة المحرمي إلى أنه لا توجد خطة أو خلطة سحرية من أجل تحقيق هذه الإنجازات ليست في كرة القدم فقط وإنما في جميع الألعاب التي نشارك فيها، ولكن السر يكمن في العمل الإداري الصحيح المتبع من قبل إدارة النادي وبرئاسة صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد، كما أن هناك عملا فنيا كبيرا بجانب الجوانب الإدارية والمالية الصحيحة، بحيث تم تخصيص لأي لعبة موازنة مخصصة ومشرف عليها وأيضا المتابعة الإدارية من قبل إدارة النادي وحضور التدريبات العادية وأيضا الحضور في المباريات وهذا بحد ذاته أعطى الحماس الكبير لدى اللاعبين ويساهم أيضا في بث روح الشغف والقوة لدى الفريق وتحقيق الإنجازات التي عشناها خلال السنوات الماضية وحتى الآن.
وأضاف المحرمي: السياسة المتبعة بنادي السيب تختلف كليا عن أي نادٍ أخر بالسلطنة وهذا ساهم في تحقيق الإنجازات ويمكن لأي لاعب أي يمارس أي لعبة يحبها ووفق النظام المتبع لذلك، كما أن الكثافة السكانية في ولاية السيب تساهم في وجود لاعبين مجيدين، وأيضا بدأت جماهير السيب في العودة للمدرجات من خلال حضورها لتدريبات الفريق اليومية وهذا بحد ذاته سوف يساهم في بث روح الحماس لدى الفريق.

قضية سوري إبراهيم!

حول قضية اللاعب المحترف سوري إبراهيم أكد جاسم بن يعقوب الفوري مدير نادي السيب الأول أنه في نهاية الموسم الماضي ارتأت إدارة النادي التعاقد مع اللاعب للموسم المقبل وتم التفاوض معه على موجب عقد معين وبعدها تم الاتفاق بين اللاعب والنادي حتى تم التوقيع معه بشكل نهائي على أن يمثل السيب في الموسم المقبل.
وذكر الفوري أن اللاعب طلب من الإدارة منحه جزءا من مقدم العقد وقد وافقت إدارة النادي وتم صرف مبلغ مقدم للعقد، وبعدها سافر اللاعب إلى بلاده لخوض فترة إجازته على أن يعود في مطلع الموسم المقبل فتفاجأت إدارة النادي بانتشار صور اللاعب في وسائل الإعلام بتوقيعه مع أحد الأندية السعودية وبأن اللاعب قد باشر التدريبات والمعسكرات مع ناديه الجديد.
وأضاف الفوري: مع أن الإدارة قامت بإرسال تذكرة العودة للاعب إلا أن سوري استمر في الغدر بالنادي ووقع لنادٍ من دوري آخر. وشدد الفوري حول مصير قضية اللاعب سوري إبراهيم بأن الإدارة ستتخذ الإجراءات القانونية ضد اللاعب، حيث أجرت إدارة النادي مخاطبات مع الاتحاد العماني لكرة القدم في قضية اللاعب خلال الأيام القليلة المنصرمة في حين ينتظر النادي اتخاذ الإجراءات القانونية من الاتحاد العماني لكرة القدم.

 

سعيد الرقادي: نلعب مباريات ودية قبل انطلاق كأس الاتحاد –

اتفقت إدارة نادي السيب مع المدرب سعيد الرقادي في 25 يوليو المنصرم على أن يكون مساعدًا لمدرب للفريق. وحول توقيعه مع الفريق الأول قال سعيد الرقادي مساعد المدرب: باشرنا التدريبات في 27 يوليو المنصرم بحضور 16 لاعبا باستثناء لاعبي المنتخب الوطني الخمسة وهم: أحمد فرج وعيد الفارسي ومحمد الغساني وعبدالعزيز الغيلاني وخالد البريكي بالإضافة إلى مازن السعدي اللاعب المشارك في منتخب الجيش. وأضاف الرقادي: ننتظر وصول اللاعب الأجنبي جابولا دانيلا لاعب نادي العروبة الموسم المنصرم حيث تعاقد مع النادي للموسم المقبل إلا أنه لم يصل إلى البلاد حتى الآن لخوض التدريبات مع النادي.
وحول إمكانية خوض الفريق لمعسكرات داخلية، قال الرقادي: حاليا الفترة ضيقة جدا وتواكبت مع فترة العيد ومن غير الممكن إقامة معسكر خارجي لأن بطولة كأس الاتحاد ستنطلق بعد إجازة العيد مباشرة، وستقام هذه البطولة بنظام التجمع أو نظام مجموعات ولذلك أوضح الرقادي أن الفترة القصيرة لا تسمح لنا بخوض معسكرات وأضاف: إن المباريات الودية أيضا ستكون قليلة جدا، حيث سيلعب النادي تجربته الودية الأولى غدًا الجمعة أمام نادي الرستاق على ملعب نادي الرستاق، ومن خلالها يستطيع المدرب الجديد زوران اكتشاف اللاعبين والعمل مع اللاعبين في الجوانب التكتيكية. وذكر الرقادي أنه سيكون مكملا للمدرب في الجوانب الفنية وقد رسم المدرب الخطة التي تتناسب مع سياسته والآن نعمل عليها من خلال التجارب الودية والنادي بلا شك سيحاول خوض تجربة ودية ثانية قبل انطلاق كأس الاتحاد الذي سينطلق في 23 أغسطس الجاري.

 

زوران ميسفيتش: سنلعب بكل طاقتنا وسنكون من أفضل الأندية في المسابقات –

وصل مدرب الفريق الكرواتي زوران ميسفيتش إلى السلطنة صباح أمس الأول لقيادة الفريق الأول بنادي السيب في منافسات دوري عمانتل المقبل والمسابقات الأخرى التي ينظمها الاتحاد، وحول تدريبه فريق السيب قال المدرب: الفريق منظم جدا ويملك جهازا فنيا ولاعبين مجيدين. وذكر أنه بانتظار لاعبي المنتخب للانضمام إلى تدريبات الفريق من أجل الوقوف على التشكيل الأنسب للفريق ومحاولة وضع اللاعبين في حالة من الانسجام والتناغم التام، حيث إن النادي قام بالتعاقد مع العديد من لاعبي المنتخب ومع لاعبين محليين أبرزهم حاتم الروشدي المنضم إلى كتيبة الفريق. وأضاف زوران: أتوقع أن نقدم عملا جيدا والجهاز الفني يحاول إصلاح بعض الأمور التي تحتاج إلى تعديل، وبلا شك أننا في حاجة إلى تجارب ودية أكثر في الوقت الحالي إلا أن الفترة لا تسمح لنا بخوض كمٍ كبيرٍ من التجارب. واختتم حديثه بالقول: كنت آمل أن أخوض 6 تجارب ودية قبل انطلاق مسابقة كأس الاتحاد وسأحاول بعد اكتمال اللاعبين بـ25 لاعبا على لعب مباريات متتالية بفريقين بحيث إني أستطيع الوقوف على تشكيلتي الأساسية، كما أننا سنلعب بكل طاقتنا وسنقاتل من أجل وضع النادي في أعلى الترتيب في جميع مسابقات المحلية ولدي شعور حقيقي بأن النادي سيكون من أفضل الأندية في المسابقات.