غدا 40 كم من طريق أدم-هيماء- ثمريت سالكة للحركة المرورية لتصل الأجزاء المفتوحة إلى 221 كم

اليوم افتتاح 8 كم من ازدواجية «عبري – ينقل» –
متابعة – نوح بن ياسر المعمري –

تفتتح وزارة النقل والاتصالات غدا أجزاء من مشروع ازدواجية طريق-أدم-هيماء-ثمريت بطول 40 كم أمام الحركة المرورية، ليصبح بذلك إجمالي أطوال الأجزاء المفتوحة 221 كم. وقد افتتحت الوزارة مؤخرا 181 كم من مشروع ازدواجية الطريق لتواصل افتتاح بقية الأجزاء تباعا بعد الانتهاء من تنفيذها.
وأكدت الوزارة أن مشروع ازدواجية طريق أدم -‏‏‏‏ ثمريت البالغ طوله الإجمالي (717.5) كم يعتبر من المشاريع الاستراتيجية الكبرى التي تنفذها الحكومة.
الجدير بالذكر أن الأجزاء الثلاثة المتبقية من مشروع ازدواجية طريق أدم ـ ثمريت طرح للمناقصات، ويبدأ الجزء الثالث من ولاية هيماء وينتهي بولاية مقشن بطول (132.5) كيلومتر ويتضمن إنشاء مداخل ومخارج آمنة من وإلى المناطق ومسارب للالتفاف بعدد (16) مسربا، بالإضافة إلى إنشاء تقاطع لولاية مقشن ومواقف جانبية بعدد (19) تقاطعا وموقف للسيارات والشاحنات ومحطتين لأوزان الشاحنات و(5) استراحات ومواقف لشرطة عمان السلطانية ومخارج للطوارئ، فيما يبدأ الجزء الرابع من ولاية مقشن مرورا بقتبيت وحتى دوكه بطول (135) كيلومترا، ويتضمن إنشاء مداخل ومخارج آمنة للدخول والخروج من وإلى المناطق ومسارب للالتفاف (14) مسربا، بالإضافة إلى إنشاء مواقف جانبية بعدد (27) موقفا و(3) استراحات ومواقف لشرطة عمان السلطانية ومخارج للطوارئ، أما الجزء الخامس فيبدأ من دوكه وينتهي بولاية ثمريت بطول (132.7) كيلومتر، ويتضمن إنشاء مداخل ومخارج آمنة للدخول والخروج من وإلى المناطق ومسارب للالتفاف (20) مسربا بالإضافة إلى إنشاء مواقف جانبية (16) موقفا ومحطة لوزن الشاحنات و4 استراحات ومواقف لشرطة عمان السلطانية ومخارج للطوارئ.
وسيؤدي هذا المشروع لا شك إلى تسهيل حركة التنقل بين محافظات شمال السلطنة ومحافظة الوسطى ومحافظة ظفار، وسيساهم في تنشيط الحركة التجارية والسياحية بالمنطقة خاصة في فصل الخريف الذي تشتهر به محافظة ظفار وتتوافد إليها أعداد كبيرة من السياح من داخل وخارج السلطنة، كما يمثل المشروع قيمة مضافة للاقتصاد الوطني ويتيح فرصة للقطاع الخاص والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وإيجاد فرص عمل أكثر للشباب العماني.

طريق ينقل – عبري

كما أعلنت وزارة النقل والاتصالات اليوم عن افتتاح أجزاء من ازدواجية (عبري- ينقل) «المرحلة الثانية» بطول 8 كم بدءا من منطقة العقدة بولاية ينقل وحتى دوار ظاهر الفوارس ومن دوار صيّع وحتى تقاطع طريق ينقل – صحار (نهاية المشروع). ويعتبر افتتاح هذا الجزء استكمالا للجزء الذي تم افتتاحه سابقا بطول 17 كم، وعليه فإن إجمالي الأجزاء المفتتحة من المشروع حتى الآن حوالي 25 كم من أصل 34 كم والذي يمتد من قرية العارض بولاية عبري حتى مفترق طريق البويردة بولاية ينقل المتجه إلى ولاية صحار وقرية المري بولاية ينقل، ويتضمن الطريق إنشاء عدد من الدوارات والطرق الخدمية، وسيساهم في اختصار المسافة بين ولاية ينقل وولايات محافظة الظاهرة الأخرى والتخفيف من الازدحام المروري وتنشيط الحركة الاقتصادية والسياحية بولاية ينقل.
فيما تبدأ ازدواجية الطريق المرحلة الأولى من دوار قرن الكبش بعبري وحتى دوار مدخل بلدة العارض، ويتكون المقطع العرضي للطريق المزدوج من حارتين إسفلتيتين في كل اتجاه بعرض ثلاثة أمتار و75 سم لكل حارة، بالإضافة إلى أكتاف إسفلتية خارجية بعرض 2.5 متر وأكتاف إسفلتية داخلية بعرض (1.5) متر، وجزيرة وسطية بعرض (4) أمتار، وكذلك يتضمن الطريق إنشاء عدد عشر دوارات، بالإضافة إلى إنشاء ثلاثة أنفاق لعبور السيارات، ويخدم الطريق العديد من القرى على امتداد الشارع كقرى العارض وخدل ومجزي والمحيول والظويهرية وصيع، بالإضافة إلى تزويده بمتطلبات السلامة المرورية من تركيب الحواجز الحديدية والخرسانية وأعمدة الإنارة واللوائح الإرشادية والدهانات الأرضية، الأمر الذي سوف يساهم في انسيابية الحركة المرورية والحد من الحوادث المرورية، بالإضافة إلى أن تنفيذ الطريق سيؤدي إلى تنشيط الحركة السياحية والتجارية وزيادة التواصل الاجتماعي بين محافظتي الظاهرة والباطنة.