تعليمية الوسطى تدشن مشروع «عونك» لطلبة الضمان الاجتماعي والدخل المحدود

هيماء- خالد بن إبراهيم الجنيبي –

دشنت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة الوسطى مشروع «عونك» لتوفير الحقيبة المدرسية ومستلزماتها لعدد 630 طالبا وطالبة من فئة الضمان الاجتماعي والدخل المحدود في كل من ولايات هيماء والدقم والجاز وذلك تحت رعاية سعادة الشيخ سهيل بن محاد بن علي المعشني والي هيماء بالشراكة مع مؤسسات القطاع الخاص بالمحافظة ضمن نطاق المسؤولية المجتمعية..
ويهدف المشروع إلى تخفيف العبء المادي الملقى على كاهل الأسر المعسرة وأولياء أمور الطلبة من أسر الضمان الاجتماعي والدخل المحدود في شراء المستلزمات المدرسية لأبنائهم وإدخال البسمة في نفوسهم وتعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص، حيث تم خلال فعاليات التدشين التي أقيمت بقاعة الاجتماعات بمبنى المديرية تقديم سعيد بن سعود الحرسوسي مدير عام مساعد للشؤون الإدارية والمالية والمشاريع والقائم بأعمال المدير العام عرضا مرئيا تناول خلاله أهداف المشروع والمستهدفين ومكونات الحقيبة المدرسية وملحقاتها التي تتضمن الأدوات والمستلزمات الأساسية من دفاتر وكراسات وأقلام وألوان وأدوات هندسية وقارورة لماء الشرب. وأعرب الحرسوسي عن شكره للشركات والفرق الخيرية الداعمة التي تمثلت في شركة الغالبي العالمية وشركة الامتياز الأهلية وشركة صحوة هيماء وشركة ميناء الدقم وفريق هيماء الخيري على هذه المبادرة السخية التي تأمل المديرية إلى تطويرها وتوسيعها مستقبلا. كما أشاد سعادة الشيخ والي هيماء بهذه المبادرة الطيبة وقال إنه سيكون لها أثر كبير في نفوس الطلبة وأولياء أمورهم. بعد ذلك أعقبها كلمات لممثلي الشركات والفرق الأهلية الداعمة عبروا خلالها عن سعادتهم في دعم مثل هذه المبادرات التي تخدم المجتمع المحلي وأكدوا على أهمية استمراريتها. بعد ذلك افتتاح وتدشين المشروع. جدير بالذكر أنه سوف يتم توزيع الحقيبة على الطلبة المستهدفين في اليوم الأول من العام الدراسي حيث سيستفيد من المشروع 240 من الطلبة بولاية هيماء 140طالبا وطالبة بولاية الدقم و250 من ولاية الجازر. وفي هذا الصدد قال علي بن سليم الجنيبي الرئيس التنفيذي لشركة الغالبي إن شركة الغالبي العالمية للهندسة والمقاولات قدمت دعما لمبادرة (عونك) التي أطلقتها المديرية، حيث أسهمت بشراء 250 حقيبة مدرسية للطلبة بولاية الجازر بمحافظة الوسطى وإيمانا منا بأهمية دعم هذه المبادرة التي تعنى بتجهيز طلبة العلم من ذوي أسر الضمان الاجتماعي والدخل المحدود في ولاية الجازر بمحافظة الوسطى هو واجب وضعناه نصب أعيننا وضمن خططنا في أعمال الشركة. مؤكدا على أهمية أن تكون الشركات شريكه مع الحكومة وتسهم في دعم البرامج التي تنمي المواهب والكوادر الوطنية وبناء جيل واع. وقال عبدالله بن سالم الحرسوسي رئيس مجلس إدارة شركة الامتياز إن الشركة «هي إحدى شركات المجتمع المحلي العاملة في مجال النفط والغاز منذ إنشائها دأبت على دعم العمل التطوعي والخيري بالمجتمع المحلي ومنها تعاونها الوثيق مع المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة الوسطى منذ فترة لدعم أبنائنا الطلبة ونتطلع إلى إقامة هذا الدعم خلال السنوات المقبلة امتدادا للتعاون السابق ونعتبره واجبا يجب أن يترسخ في ثقافة القطاع الخاص اتجاه المجتمع المحلي بكافة فئاته».