عبدالله الزبير يشارك في بطولة العالم للراليات الصحراوية بالمجر

يتجه المتسابق الشاب عبدالله الزبير ومعه ملاحه فيصل الرئيسي نحو الوسط الأوروبي عندما يشارك في منافسات الجولة الخامسة لبطولة العالم للراليات الصحراوية (باها) إحدى مسابقات الاتحاد الدولي للسيارات التي تقام في جمهورية المجر وعلى مدى ثلاثة أيام بدءا من بعد غد الجمعة وحتى يوم الأحد القادم. وقبل أقل من أسبوعين أنهى الزبير مشاركته في الجولة الرابعة التي استضافتها الأراضي الإسبانية ، حيث حل الفريق في المرتبة السادسة بعدما كان قاب قوسين أو أدنى من الوصول لأحد المراكز الأولى لولا انفجار الإطار الأمامي للفريق وتأخره بالمرحلة ، إضافه إلى فرض غرامة تأخير مدتها 10 دقائق من قبل اللجنة المنظمة.
وتعتبر هذه المشاركة هي الأولى للمتسابق عبدالله الزبير في مراحل المجر ، حيث ستتنافس الفرق المشاركة بالرالي على مدى ثلاثة أيام لنيل لقب الجولة الخامسة والتي تعتبر واحدة من أصعب الجولات في أوروبا، حيث ستكون البداية مع المرحلة الاستعراضية يوم الجمعة في ميدان سباتساج في منطقة فارالوتا ومن ثم ستقام مرحلتان في يوم السبت تليها مرحلتان أخريان في اليوم التالي ، ويقام الختام عقب انتهاء مراحل يوم الأحد. ويبحث السائق عبدالله الزبير هذه المرة هو التوفيق والابتعاد عن سوء الطالع الذي يلازمه هذا الموسم بعد البداية الموفقة في الجولة الاولى للبطولة في روسيا، ومن ثم بداية الحظ السيئ بعد سلسلة الأعطال التي رافقت مشواره في سباقات إسبانيا وإيطاليا ودبي ، حيث تسبب تلك المشاكل الفنية والكهربائية في السيارة إلى ابتعاده عن منصات التتويج التي يستحقها في الكثير من الجولات.
الفريق العماني الذي يدعمه فنيا فريق ساوث ريسنج يطمح في أن ينجح في العودة لسكة الانتصارات بعدما قام فريق ساوث ريسنج بتجهيز السيارة كان ام مافريك الذي يصنف في الفئة تي 3 بإجراء تعديلات على هيكلة السيارة وإعادة برمجة بعض القطع الكهربائية كي تناسب عدة وضعيات في مراحل السباق، التي تتنوع فيها المراحل من طرق ترابية وبعض المجاري المائية والمرور عبر الغابات في المجر. وقبل التوجه للمجر ووضع الخطوة الأولى للظهور المشرف في جولة باها المجر ، فقد أكد السائق عبدالله الزبير بأن الفريق قدم مستويات جيدة في باها إسبانيا وقال : كنا قريبين من الفرق التي تتصدر السباق وكانت لدينا سرعه مناسبة طوال اليوم الثاني ، ولكن انثقاب الإطار وغرامة اللجنة المنظمة أبعدتنا قليلا من الوصول إلى منصة التتويج، وأضاف « المراحل في أوروبا صعبة ومتنوعة والمنافسة أيضا محتدمة بين بعض الأسماء الكبيرة في أوروبا وكذلك أبطال العالم في الفئة ، ولكننا نحاول في كل مرة نشارك فيها أن نصل إلى منصة التتويج لتشريف رياضة السيارات العمانية وسوف نبذل كل ما نستطيع من جهد لإنهاء السباق في مركز مرموق». أما المساعد والملاح فيصل الرئيسي فيقول« في كل مرة أجلس بجانب عبدالله الزبير أستفيد كثيرا من الملاحظات ويزداد التفاهم بيننا لقراءة المراحل بالصورة الصحيحة ، وهذه المرة المراحل تختلف عن البقية وطموحنا مشروع للوصول إلى منصة التتويج بعون الله».