معسكر صربيا يصقل منتخب شباب السلة لبطولة الخليج

6 مباريات يخوضها الفريق في معسكره الخارجي –
كتب – خليفة الرواحي:-

يكثف منتخبنا الوطني لشباب السلة تدريباته في معسكره الخارجي بصربيا، الذي يستمر حتى 13 من شهر أغسطس الجاري؛ وذلك استعدادا لخوض منافسات بطولة مجلس التعاون الخليجي للشباب التي تستضيفها مملكة البحرين خلال الفترة من 17 – 25 من أغسطس القادم، وسجلت الحصص التدريبية للمنتخب في معسكره الخارجي الكثير من الحرص للاستفادة من الوقت لإعداد المنتخب بشكل مثالي، حيث خاض حتى الآن مباراتين وديتين في معسكره الخارجي فاز فيهما، وسيخوض المنتخب كذلك أربع مباريات مع أندية مختلفة خلال الأيام القادمة في محاولة من أجل تعزيز نقاط القوة ومعالجة الأخطاء قبل انطلاق منافسات بطولة الخليج؛ حيث سيعود المنتخب بعد عودته من صربيا إلى التجمع في مسقط قبل سفره إلى مملكة البحرين، ويقود التدريبات في المعسكر الخارجي المدرب الصربي ماركو كو روفك ومساعده الوطني علاء الحضرمي، وبإشراف إداري المنتخب غسان البوسعيدي، حيث يكثف المنتخب التدريبات من خلال حصص تدريبية صباحية ومسائية بمشاركة 14 لاعبا؛ وهم الوليد العنقودي، وعبدالرحمن الشعيبي، ومصعب الوهيبي، وزكريا الوهيبي، وعيسى الأغبري، وبدر الإسماعيلي، وباسل الصباحي، ورشيد الزهيبي، وسعيد متونا، ومنذر العجمي، ومنذر المنذري، وعبدالرحمن النوفلي، وأحمد المعمري، وعبدالله القاسمي.

مستوى فني متطور:

وحول الاستعداد قال ماركو مدرب المنتخب الوطني: «سعيد بالمستوى الفني الذي وصل إليه لاعبو المنتخب الوطني والتطور الذي يسجله اللاعبون، ولا زال الطموح أكبر في وصول لاعبي المنتخب الوطني إلى مستويات فنية أعلى وأن يكون الأداء والحضور الذهني والجسدي في المنافسات القادمة، التي نتطلع فيها إلى تقديم مستويات مشرفة وتحقيق نتائج طيبة»، مضيفًا أن المنتخب خضع لتدريبات مكثفة طوال الفترات الماضية؛ حيث ركزت التدريبات عبر المراحل المختلفة لتعزيز جانب من الجوانب المهمة لكل لاعب، حيث بدأت المرحلة الأولى من التدريبات برفع معدلات اللياقة البدنية وفي المرحلة الثانية تم التركيز على رفع معدلات المهارات الفنية وفي المرحلة الثالثة تم التركيز على بعض التكتيكات الفنية وفي كل تلك المراحل الثلاث كان التركيز فيها على الحضور الذهني للاعبين؛ لأنها السبيل الذي يمكن اللاعبين من الأداء بشكل أفضل، وحول حظوظ المنتخب الوطني في منافسات كأس الخليج للشباب، قال: «لا يمكن أن أعطي الرد الأكيد لحظوظ المنتخب في البطولة، ولكن ندخل البطولة من أجل تحقيق الانتصارات، وكل مباراة هي بطولة في حد ذاتها وسنتعامل مع كل مرحلة ومباراة بمقتضياتها»، مؤكدًا أن الفريق يسير في الاتجاه الصحيح في الإعداد ونأمل أن نصل إلى مستويات تمكننا في المنافسة في البطولة، وهذا لا يمكن أن نعرفه إلا بعد خوض المباريات ومشاهدة المنتخبات المنافسة والمستويات التي وصلت إليها.

إعداد مثالي:

من جانبه قال غسان البوسعيدي إداري المنتخب الوطني لشباب السلة: «حظي الفريق باهتمام كبير من قبل مجلس إدارة السلة الذي وفر كل الإمكانيات من أجل إقامة المعسكرات الداخلية والخارجية بهدف الإعداد المثالي للمنتخب، حيث بدأت التدريبات قبل عام من خلال التجمع نهاية كل أسبوع بعدها تم إقامة 4 معسكرات داخلية مغلقة، بدأ أول معسكر في مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر في 10 يونيو واستمر حتى 15 يونيو، وبعدها عقد المعسكر المغلق الثاني في المجمع الرياضي بنزوى وانطلق في 16 يونيو وحتى 30 من الشهر نفسه، ثم انطلق المعسكر الثالث في مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر الذي انطلق في الأول من يوليو واستمر حتى العشرين من الشهر نفسه، ثم انتقلنا للمعسكر المغلق الرابع الذي انطلق في 21 من يوليو واستمر حتى 28 من الشهر نفسه في المجمع الرياضي بنزوى، وخلال ذلك المعسكر لعبنا مباراتين وديتين مع نادي نزوى؛ حيث خسرنا في المباراة الأولى وفزنا في المباراة الثانية بفارق نقطة».

مباريات ودية:

وأضاف بعد تلك المراحل من التدريب الداخلي انطلقنا للمعسكر الخارجي بصربيا الذي بدأ في الأول من أغسطس ويستمر حتى 13 من الشهر نفسه، حيث انطلقت التدريبات بقيادة المدرب الصربي ماركو بصورة مكثفة، ومنذ وصولنا لعبنا مباراتين وديتين مع فريق بدوشنص وفريق سوبي الصربيين، وتمكن المنتخب الوطني من الفوز -ولله الحمد- في المباراتين، وستتواصل التدريبات بشكل صباحي ومسائي، وسيلعب المنتخب 4 مباريات ودية أخرى خلال الأيام القادمة، وذلك على حسب البرنامج المعد لمنتخب الشباب وبعد العودة إلى أرض الوطن سيخضع المنتخب لمعسكر مغلق أخير في مسقط من تاريخ 14 وإلى 17 أغسطس، حيث سيغادر المنتخب من المعسكر مباشرة إلى مملكة البحرين لخوض منافسات بطولة مجلس التعاون الخليجي للشباب التي ستقام خلال الفترة من 18 إلى 25 أغسطس 2019، وحول اختيار لاعبي المنتخب قال: «بكل تأكيد تم اختيار اللاعبين من نجوم الأندية الذين برزوا في مسابقات المراحل السنية؛ حيث إن معظم أفراد المنتخب الحاليين هم من اللاعبين الشباب والناشئين الذين شاركوا في البطولات الدولية السابقة»، موضحًا أن مستويات اللاعبين في تطور لكن المنتخب يفتقد الكثير من المباريات الدولية الودية القوية التي يمكن أن تمنح اللاعبين خبرات أكبر للتعامل مع منافسات البطولة الخليجية، ووجه غسان البوسعيدي الشكر لجميع اللاعبين لانضباطهم وتفانيهم في التدريب والالتزام بتعليمات لمدرب والإدارة، كما وجه الشكر للجهاز الفني والإداري لما يبذلونه من جهود مضاعفة من أجل الوصول بالفريق إلى أفضل المستويات، والشكر لمجلس إدارة الاتحاد العماني لكرة السلة الذي وفر الإمكانيات اللازمة وسخر الظروف من أجل إعداد المنتخب بشكل جيد، داعين الله التوفيق في بطولة الخليج والمنافسة مع الكبار ومحاولة التأهل والصعود لمنافسات كأس آسيا للشباب.

انضباط:

لاعب منتخبنا الوطني مصعب بن سعد الوهيبي قال: «الحمد لله، بالرغم من قصر المعسكرات والظروف التي يمر بها الفريق وارتباطات اللاعبين بالدراسة؛ فإن الاستعدادات لبطولة الخليج جيدة نتيجة رغبة اللاعبين القوية من أجل تطوير مستوياتهم وانضباطهم في التدريبات والتشجيع الكبير والجهود المضاعفة التي يقوم بها الجهاز الفني والإداري من أجل الاستفادة من كل الظروف والأوقات لتحسين مستوى الفريق ورفع معنويات اللاعبين وزيادة التدريبات التي نأمل من خلالها أن نحقق النتائج المطلوبة منا في منافسات بطولة الخليج»، وأضاف: «كثافة التدريبات وزيادة عدد ساعاتها اليومية أسهمت بشكل كبير في تحسن المستويات الفنية، ويوجد لدينا لاعبون مجيدون، توازي مستوياتهم مستويات المنتخبات الخليجية المنافسة، ونتطلع إلى تحقيق المستويات الفنية المطلوبة في البطولة والمنافسة والتأهل إلى بطولة آسيا».
وشاركه زميله في الفريق زكريا بن ثاني الوهيبي، الذي قال: «استعداداتنا جيدة وقوية، ومتفائلون في تحقيق نتائج طيبة والمنافسة على لقب الخليج»، مضيفًا أن المستويات الفنية للاعبين في تحسن مستمر نتيجة التدريبات اليومية المكثفة التي ركزت على الجوانب الفنية والبدنية، وطموحنا المنافسة على اللقب الخليجي والتأهل إلى بطولة آسيا، بإذن الله تعالى.

معنويات عالية:

أما اللاعب عبدالرحمن بن محمد الشعيبي؛ فقال: «المعنويات عالية، ونتوق كثيرا لبدء بطولة الخليج بعد الاستعدادات الجيدة، من خلال المعسكرات الداخلية والخارجية، التي أسهمت بشكل كبير في رفع معدلات اللياقة البدنية ورفع المستويات الفنية والتكتيكية، ويبقى تطبيقها على أرض الواقع وقراءة كل مباراة على حدة من قبل المدرب، ونسعى بكل تأكيد للمنافسة وإحراز نتائج متقدمة ونشكر الجهاز الفني والإداري على جهودهم الكبيرة من أجل رفع المستوى الفني للفريق، والشكر للاتحاد العماني لكرة السلة الذي سخر كافة الإمكانيات لإقامة المعسكرات الداخلية والخارجية»، من جانبه قال اللاعب رشيد بن محمد الزهيبي: «استعدادات الفريق تعتبر جيدة بفضل جهود مدرب المنتخب الصربي ماركو ومساعده علاء الحضرمي الذين يبذلون جهودا كبيرة؛ من أجل رفع المستويات الفنية للاعبين وزيادة الجرعات التكتيكية للوصول إلى أفضل المستويات». وأضاف: «ولله الحمد، لدينا منتخب جيد ومستواه ممتاز، وهذا الأمر يدفعنا ويحفزنا للوصول إلى مرتبة جيدة في منافسات بطولة الخليج، وأن نحقق أحد المراكز الثلاثة الأولى، بإذن الله تعالى، ونتمنى من الله عز وجل التوفيق في تحقيق تطلعاتنا وتطلعات مجلس إدارة الاتحاد العماني للعبة».