مدائن تترقب الموافقة على مشروع الميناء التجاري بصور وتحضّر لنقلة اقتصادية واعدة

10 ملايين ريال لتنفيذ البنية الأساسية لمربعات الصناعات الخفيفة والمتوسطة –
متابعة ـ سُعاد بنت فايز العلوية:-

علم «عمان الاقتصادي» أن ولاية صور تترقب عددا من المشروعات الاستراتيجية في منطقة صور الصناعية، وأنها تعمل جاهدة لاستقطاب وتوطين عدد من المشروعات في مجالات مختلفة والتي ستكون بمثابة نقلة اقتصادية تجارية لمدينة صور الصناعية عطفا على أنها ستوفر العديد من فرص العمل، كما أن (مدائن) تسعى لفتح مجال أرحب لزيادة حجم الاستثمار والذي يبلغ حاليا أكثر من مليار ونصف المليار في مدائن صور الصناعية، وتضم المدينة الصناعية بولاية صور بمحافظة جنوب الشرقية حوالي ١٣٨ مشروعا ويبلغ عدد العاملين فيها أكثر من ٤٠٠٠ عامل في وظائف مباشرة وغير مباشرة.

ميناء صور التجاري

وحول تفاصيل الانطلاقة التي تتأهب لها مدائن صور التقى (عمان الاقتصادي) بالمهندس عبدالقادر بن سالم البلوشي مدير عام مدينة صور الصناعية، حيث أكد المهندس عبدالقادر أن (مدائن) تنتظر موافقة وزارة النقل والاتصالات للمضي قدما نحو الخطوات التنفيذية لمشروع ميناء صور التجاري، وسيكون هذا المنفذ البحري من أهم مقومات ازدهار الأعمال والتجارة في المحافظة، كما سيكون الميناء التجاري دافعا رئيسيا في انتعاش العديد من القطاعات كالقطاع السياحي في المحافظة.
وأضاف: تؤكد مدائن أن ميناء صور التجاري سيكون رديفًا للموانئ المحلية في صحار والدقم وصلالة، ويستهدف بالدرجة الأولى تقوية الاقتصاد الوطني، من خلال إيجاد مشروعات صغيرة ومتوسطة واستغلال المواد الخام المحلية وتوطين رأس المال الوطني وتوفير فرص عمل للمواطنين، وهي تمثل الأهداف السامية التي أنشئت لأجلها المؤسسة العامة للمناطق الصناعية (مدائن).

الأولوية لقطاع التعدين

وقال المهندس عبدالقادر البلوشي: إن هناك عدة مشروعات استراتيجية مرتقبة مصاحبة لمشروع الميناء والتركيز سيكون على قطاع التعدين، لما تتميز به المحافظة من مخزون جيولوجي غير مستغل حتى الآن، فضلا عن أن هذا القطاع يعتبر من القطاعات الأساسية التي ارتكزت عليها الخطة الوطنية للتنويع الاقتصادي، وسيكون ميناء صور التجاري المحرك الرئيسي لكافة القطاعات الاقتصادية في المحافظة وكذلك في المحافظات المجاورة.
كما تعمل مدينة صور الصناعية على جذب مشروعات استثمارية ذات قيمة مضافة في قطاع التعدين مما سوف يعزز من مساهمة هذا القطاع الحيوي في الناتج المحلي الإجمالي، وهناك مؤشرات إيجابية حاليا في هذا الجانب وستمثل منعطفًا مهمًا لمدينة صور الصناعية في الفترة القادمة إلى جانب عدة قطاعات واعدة.
صناعات خفيفة ومتوسطة

وقال البلوشي لـ(عُمان الاقتصادي): «سيتم خلال العام الحالي تنفيذ البنية الأساسية لمربعات الصناعات الخفيفة والمتوسطة والمربع التجاري باستثمار يصل إلى 10 ملايين ريال عماني، وتشمل إنشاء الطرق وتوفير الخدمات الأساسية التي تتضمن شبكات المياه والكهرباء والاتصالات وشبكات مياه الصرف الصحي وشبكة الري والتشجير ومجاري تصريف مياه الأمطار، مشيرا إلى أن المدينة الصناعية تبذل جهودا حثيثة لجذب المزيد من المشروعات والاستثمارات وتوفير فرص العمل للمواطنين.

خدمة قطاع الصيد

وأكد البلوشي لـ(عمان الاقتصادي) أن مدينة صور الصناعية على موعد مع إنشاء مرفأ لإصلاح وصيانة السفن في المدينة الصناعية، ليكون مركزا رئيسيا يخدم قطاع الصيد البحري في كافة المحافظات الساحلية، إلى جانب ذلك تسعى المدينة الصناعية لاستقطاب وتوطين مشروعات مرتبطة بصناعة السفن ولوازم الصيد والمعدات البحرية في الفترة المقبلة.
وأضاف: كما تنصب جهود مدينة صور الصناعية لإعادة الأمجاد البحرية لولاية صور، مشيرًا إلى التاريخ العريق للولاية والتي كانت في العهد الماضي أحد أهم موانئ العبور البحرية إلى مختلف الموانئ الإقليمية والعالمية. وقال: يجب أن تتكاتف الجهود من أجل أن تعود ولاية صور كذلك وعلينا أن نسارع الخطى لتحقيق ما يصبو إليه أبناء هذه المحافظة.