المهرجان السياحي يحتفي بصلالة عاصمة المصايف العربية 2019

صلالة – عادل بن مبروك البراكة –

احتفى مهرجان صلالة السياحي مساء أمس الأول بمسرح الولايات بمركز البلدية الترفيهي باختيار صلالة عاصمة المصايف العربية 2019 من خلال (أوبريت صلالة عاصمة المصايف العربية 2019)، تحت رعاية معالي السيد محمد بن سلطان بن حمود البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار المشرف العام على المهرجان بحضور معالي يوسف بن علوي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية ومعالي الشيخ سالم بن مستهيل أحمد المعشني المستشار بديوان البلاط السلطاني ومعالي الشيخ خالد بن عمر سعيد المرهون وزير الخدمة المدنية ومعالي الدكتور رشيد بن الصافي الحريبي رئيس مجلس المناقصات ومعالي الدكتور بندر فهد آل فهيد رئيس المنظمة العربية للسياحة وعدد من المكرمين وأصحاب السعادة والمسؤولين وجمع كبير من الجماهير، حيث أقيمت الاحتفالية بمناسبة تتويج مدينة صلالة كعاصمة للمصايف العربية لعام 2019، من قبل المنظمة العربية للسياحة، واشتملت الاحتفالية على 7 لوحات فنية رائعة.
بدأ الحفل بتسليم مفتاح الجائزة من المنظمة العربية للسياحة (جامعة الدول العربية) قدمها معالي الدكتور بندر فهد آل فهيد رئيس المنظمة العربية للسياحة، إلى معالي وزير الدولة ومحافظ ظفار ثم أعطى راعي الحفل إشارة بدء الاحتفالية من خلال 7 لوحات جسدت ما تمتاز به السلطنة بشكل عام ومحافظة ظفار بشكل خاص من مقومات سياحية جاذبة وتاريخ عريق في مختلف المجالات السياحية والثقافية والفنية والتراثية.
شهدت الاحتفالية 7 لوحات فنية، اللوحة الأولى بعنوان: ملتقى الأحبة، فيما حملت اللوحة الثانية عنوان: نبض القلوب، والتي جسدت عبق التراث والإرث الحضاري الخالد في البليد وغيرها من المواقع الشاهدة على عراقة مدينة صلالة، واللوحة الثالثة بعنوان: عاصمة المصايف، واللوحة الرابعة بعنوان: عطر اللبان، واللوحة الخامسة بعنوان: عُمان المحبة، بينما حملت اللوحة السادسة عنوان: مهرجان الأصالة، واللوحة السابعة والختامية حملت عنوان: وطن الجلال.
وقال معالي السيد محمد بن سلطان بن حمود البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار المشرف العام على المهرجان: هذا الإنجاز تحقق بفضل توجيهات حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه- الذي يولي قطاع السياحة جل اهتمامه ولله الحمد تحقق هذا الإنجاز.
وأضاف معالي وزير الدولة ومحافظ ظفار : هذا الإنجاز لم يأت بسهولة بل هو نتاج جهد كبير بذل من قبل مختلف المؤسسات الحكومية منها والقطاع الخاص، وهنا أتقدم بخالص الشكر والتقدير إلى مختلف شرائح المجتمع على تعاونها ونخص بالذكر زوار المحافظة بأن منحونا الثقة لنحقق هذا الإنجاز المتمثل في أن تكون صلالة عاصمة المصايف العربية.