أكثر من 40 % نسبة الإنجاز في المرحلة الأولى من ميناء الصيد البحري بالدقم

5 مشاريع سياحية متوقعة في المنطقة بحجم استثمار يفوق مليار ريال عماني –
مشروع حماية الدقم من مخاطر الفيضانات في مراحله النهائية –

كتب ـ ماجد الهطالي –

أكد المهندس أحمد بن سيف الدغيشي مدير دائرة البنية الأساسية بهيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم أن نسبة الإنجاز في المرحلة الأولى من ميناء الصيد البحري بالدقم تفوق 40%، والتي تشمل أعمال الأرصفة والطرق وتعميق الميناء إلى 10 أمتار عوضا عن 6 أمتار ، ومن المتوقع أن يكون الميناء جاهزا بنهاية العام المقبل أو بداية عام 2021.
وخلال جولة إعلامية ميدانية في منطقة الدقم نظمتها جمعية الصحفيين العمانية شاهدنا معدلات الإنجاز في سير العمل في المشاريع قيد الإنشاء وكذلك النمو والتوسع في المشاريع القائمة، ومن بين المشاريع التي شملتها الزيارة ميناء الصيد البحري، الذي يستهدف استقطاب سفن الصيد الكبيرة التي تعمل في أعالي البحار وزيادة القيمة الاقتصادية للميناء الذي سيصبح أول ميناء في السلطنة يصل عمقه إلى هذا المستوى، ومشروع حماية المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم من مخاطر الفيضانات الذي حقق تقدما ملموسا وبلغ مراحله الأخيرة، إذ بلغت نسبة الإنجاز 85%.

وحرصت الحكومة منذ بداية تخطيط المنطقة الاقتصادية على إنشاء ميناء صيد ومنطقة صناعات سمكية مجاورة به تهتم بالصناعات السمكية بحيث يعمل كل من الميناء والمنطقة في تنشيط كافة الخدمات الخاصة بالثروة السمكية، ويأتي هذا الحرص نظرا لما تتميز به المنطقة من مخزون كبير من الثروة السمكية يساهم في رفد القطاعات الأخرى بالمنطقة وتنشيط الحركة الاقتصادية بالدقم. وما زالت هناك كميات كبيرة من الأسماك لم تستغل حتى الآن نظرا لاقتصار نشاط الصيد في المنطقة على الصيد التقليدي، موضحا أن تعميق حوض الميناء إلى 10 أمتار سوف يُسهم في توفير الاحتياجات التي يتطلبها الصيد التجاري في المياه العميقة، كما أنه يمكّن الصيادين والمستثمرين من الحصول على كميات تجارية كبيرة من الأسماك.
وقد أكد هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم ان المنطقة تشهد اهتماما جيدا من المستثمرين وهنالك تسارع للاستثمار في المنطقة رغم عدم جاهزية ميناء الصيد، مشيرا إلى أن عدد المصانع القائمة حاليا يبلغ 4 مصانع من بينها 3 مصانع بدأت الإنتاج الفعلي والمصنع الرابع سيتم تشغيله خلال العام الجاري، وهناك 4 مصانع أخرى قيد الإنشاء، بالإضافة إلى 12 شركة وقعت اتفاقيات حق انتفاع مع الهيئة لإنشاء مصانع متخصصة في صناعات السردين والأعلاف وزيت السمك وتغليف وتعبئة الأسماك.
وسيتمكن الصيادون من توسيع عملياتهم في مجال الصيد والمناولة والإنزال، كما أن التسهيلات التي يتضمنها ميناء الصيد تعتبر مشجعة للصيادين الحرفيين للانتقال من مجال الصيد التقليدي إلى الصيد التجاري وبالتالي زيادة مكاسبهم من عمليات الصيد في المنطقة.
أوضح مدير دائرة البنية الأساسية بهيئة المنطقة الاقتصاديّة الخاصة بالدقم أن من أهم المشاريع التجارية التي تشهدها المنطقة قيد الإنشاء هي مشروع «حصاد» بحجم استثمار متوقع 20.8 مليون ريال عماني، ومشروع «شركة بلادي للتطوير» بحجم استثمار 2.6 مليون ريال، و«نماء الدقم» بحجم استثمار 13 مليون دولار أمريكي.
وعن أهم المشاريع السياحية المتوقعة خلال الفترة القادمة قال الدغيشي: إن المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم تشهد 5 مشاريع سياحية: مثل مشروع الهند الصغيرة باستثمار 288 مليون ريال عماني، ومشروع بوابة الدقم السياحة باستثمار 38 مليون ريال عماني، ومشروع الدقم مارينا باستثمار 283 مليون ريال عماني، ومشروع «عقار» باستثمار 390 مليون ريال عماني، ومشروع المدينة العقارية باستثمار 70 مليون ريال عماني.
وبين أن حجم المشاريع الصناعية المتوقعة بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم يبلغ نحو 687.9 مليون دولار أمريكي، وتتجسد المشاريع الصناعية المتوقعة في إنشاء مصنع إسمنت لشركة الدقم لمشاريع الإسمنت الدولية باستثمار 441.3 مليون دولار أمريكي، ومجمع شموخ للصناعات التعدينية باستثمار 246.6 مليون دولار أمريكي.
وأوضح الدغيشي أن دائرة خدمات المحطة الواحدة بالهيئة تهدف إلى سرعة إنجاز الأعمال والتي تضم 5 دوائر تحت مظلة واحدة وهي دائرة الانتفاع بالأراضي ودائرة التسجيل التجاري، وتراخيص العمل والتأشيرات والجمارك، والتصاريح وموافقات البناء، ودائرة التسويق والترويج.
وبين أن الهيئة تقدم العديد من المزايا والحوافز الاستثمارية كالسماح بالتملك الأجنبي بنسبة 100%، والإعفاء من الحد الأدنى لرأس المال، والإعفاء من جلب وتداول وتحويل العملات الأجنبية وإعفاء ضريبي يصل إلى 30 عاما من تاريخ بدء العمليات وقابلة للتجديد لمدة 30 عاما أخرى، والسماح بإعادة رأس المال والأرباح بنسبة 100%، والانتفاع على الأرض لمدة 50 سنة.
وقال: إن الهيئة تمتلك شركة عمان لتطوير المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، والتي أنشئت لإدارة المشاريع والمنشآت وللدخول في شراكات لتحفيز الاستثمار.

مشروع حماية المنطقة

ويتألف مشروع حماية المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم من مخاطر الفيضانات من سدين للحماية أحدهما على وادي صاي والثاني على وادي جرف بالإضافة إلى عدد من قنوات تصريف المياه، وتبلغ تكلفة المشروع حوالي 76.7 مليون ريال عماني، يأتي تنفيذ المشروع من منطلق توفير أقصى درجات الحماية للمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم خلال فترة الأنواء المناخية الاستثنائية أو تأثيرات المياه السطحية.
ويبلغ ارتفاع سد وادي جرف حوالي 19.4 متر ويمتد طوله إلى 1600 متر بينما يكون العرض عند قاعدة السد حوالى 100 متر ويقل سمك السد كلما ارتفع إلى أعلى ليصل عرض جسم السد عند نهايته إلى 8 أمتار، فيما يمكن لبحيرة السد حجز طاقة تخزينية تقدر بحوالي 32.8 مليون متر مكعب من مياه السيول والأودية.
أما سد وادي صاي فيبلغ ارتفاعه حوالي 16.4 متر ويمتد طوله إلى 3665 مترا بينما يكون عرضه عند القاعدة 100 متر، وقد صممت بحيرة السد لاستيعاب حوالي 17 مليون متر مكعب من المياه في حال حدوث جريان سطحي للوادي.
وتم تصميم سدود الحماية لاحتجاز مياه الأودية إلى ارتفاع معين داخل بحيرة السد ومن ثم تصريفها عبر عبارات صندوقية ومفيض خرساني إلى قنوات تصرّف المياه بطريقة آمنة الى البحر. وقد تمت مراعاة تتبع المجاري الطبيعية للقنوات وتجميع القنوات الثانوية لمياه الأمطار بما لا يتعارض مع مخطط المنطقة الاقتصادية. وتم إنشاء 3 قنوات لتصريف المياه هي: قناة وادي دنجرت، وقناة سد وادي جرف، وقناة سد وادي صاي.
وقد اكتمل بناء قناة وادي دنجرت كحزمة أولى من منظومة الحماية من المياه السطحية في أواخر عام 2016 بطول 11 كم وعرض يتراوح بين 40 مترا في أعلى القناة إلى 100 متر عند مصب القناة على البحر، واشتمل المشروع على عدد من العبارات الصندوقية عند أعلى القناة وعلى الطريق العام (محوت – الدقم)، مشيرا إلى أن إنشاء القناة تم في فترة زمنية قياسية بلغت 14 شهرا مما حقق وفورات مالية من المشروع تناهز المليون ريال عماني.
ويتضمن مشروع قناتي جرف وصاي الذي تنفذه شركة سيركا تاهوت التركية بالاشتراك مع شركة رجب وعايدة للحفريات العديد من التفاصيل والتصاميم الهندسية التي تعكس البعد البيئي المناسب لحماية مدينة الدقم وساكنيها وتأمين المشاريع المنفذة. ولدى القناتان منفذ مشترك إلى البحر في الموقع التقريبي لدلتا الوادي الحالية. كذلك تم تحويل مجرى قناة «جرف» قليلا لمتابعة الضفة اليسرى من مجراها الطبيعي مما قلل من كمية التعميق أو الحفر المطلوبة والذي بدوره ساهم في تقليل تكاليف إنشاء القناة، وتقع قناة «صاي» جنوب غرب منطقة صاي حيث تم تنفيذ عدة مداخل أو مصبات إلى القناة بغية استيعاب أكبر قدر من المياه وتوفير أكبر قدر من الحماية لمنطقة صاي والمشاريع الاستراتيجية أسفل الوادي مع الحفاظ على طبيعة المكان ومراعاة الجوانب البيئية قدر الإمكان. ويبلغ طول قناة وادي صاي حوالي 9 كم ويتراوح عرضها بين 160 مترا في الأعلى و320 مترا عند الالتقاء مع قناة جرف.
وتتدفق قناة جرف من جهة الغرب كمستجمع لمياه وادي جرف ووادي أشنان وبعض الأودية والشعاب الصغيرة الواقعة غرب المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم ومن ثم يتم تصريف هذه المياه الى البحر، ويبلغ طول القناة حوالي 12 كم ويتراوح عرضها بين 450 مترا في أعلاها و750 مترا عند المصب على شاطئ بحر العرب.