جزيرة مصيرة وجهة مستقبليــــة للسياحة العائلية ولرياضة ركوب الأمواج

صيفهــا معتـــدل والحـــــــــرارة لا تتجــاوز 30 درجــة مئــوية –
استطلاع – خليفة بن سعيد الحجري –

تعد ولاية مصيرة بمحافظة جنوب الشرقية قبلة رئيسية للسياح والزوار وبخاصة للعائلات على مدار العام بفضل تنوع مفردات الطبيعة والأجواء المعتدلة والمواقع السياحية الفريدة التي تتميز بها هذه الجزيرة الرائعة التي لم تكشف بعد عن مخزنها السياحي الفريد، لكن تميزها خلال فصل الصيف هو الأجمل بحق، حيث تمتاز بهواء معتدل لا تتجاوز درجات الحرارة30 درجة مئوية في معظم فترات الصيف فأصبحت بحق بيئة جاذبة لقضاء أوقات ممتعة بين أحضان الطبيعة البكر التي لا تزال تنتظر استثمار مقوماتها سياحيا واقتصاديا خلال المرحلة القادمة

ومن حيث موقعها الجغرافي الفريد فهذه اللؤلؤة الجميلة تقع في الجنوب الشرقي للمنطقة الشرقية، وتبلغ مساحتها تقريبا 640 كيلومترا مربعا وبطول 95 كيلومترا وهي تعد جسر العبور إلى كثير من المناطق والبلدان المطلة على سواحل بحر العرب والمحيط الهندي وتبعد عن محافظة مسقط حوالي 600 كيلومتر تقريبا.
ملحق (مرايا) – زار هذه الجزيرة العمانية الغنية بجمالها وعبر عدسة (عمان) التي تجولت بها على مدى خمسة أيام لترصد جانبا من الملامح الطبيعية عبر لوحات بانوراما المكان وتفاصيل السحر والجمال والاستمتاع بصور نادرة الوجود في موقع آخر بالسلطنة .

ركوب العبارات

رحلة الوصول إلى جزيرة مصيره تبدأ من ميناء شنة بولاية محوت عن طريق ركوب العبارات وهنا تبدأ رحلة ممتعة شيقة تمخر العبارات خلالها عباب البحر على مدى ساعة تقريبا ويعمل على خط شنة مصيرة عدد من العبارات عبر الشركة الوطنية للعبارات جنبا إلى جنب مع عبارات يمتلكها أبناء الجزيرة، والرحلة باستخدام العبارات تجد رواجا منقطع النظير من العائلات العمانية والوافدة خاصة خلال الإجازات الصيفية والإجازات الأسبوعية.

مشاهدات متنوعة

عند الوصول للميناء الذي يقع في قلب القرية الرئيسية تستقبلك أولى الملامح التراثية من خلال وجود عدد من السفن والمراكب التقليدية التي حطت رحالها على رصيف الميناء جنبا الى جنب مع العبارات القديمة التي تم الاستغناء عنها بعبارات جديدة، ويستقبلك المشهد الثاني والأجمل من خلال مشاهدة عدد من هواة الإبحار الشراعي والقفز بالمظلات والتزحلق على الأمواج بواسطة حمالات خاصة لركوب الموج في مشهد فريد يحبس أنفاس المتابعين والمشاهدين من أبناء مصيرة وزوارها والسياح الأجانب كذلك، حيث رصدت عدسة (مرايا) زيارة مجموعة من الفرق الأوروبية وهي تمارس هوايتها خلال فترتي الصباح والمساء خاصة مع اشتداد حركة الرياح الباردة فترة الظهيرة.

الاستمتاع بالطقس

تستقبلك هذه الجزيرة الواعدة بطقسها الرائع وهوائها المنعش ففي الوقت الذي تصل فيه درجات الحرارة في بقية الولايات العمانية فوق الأربعين يتفاجأ الزائر هنا بأجواء ممتعة، وتهب خلال شهري يونيو ويوليو الرياح الجنوبية التي تسمى محليا بـ(الكوس) بنسماتها الباردة التي تهب يوميا دون توقف من جهة بحر العرب والمحيط الهندي وتستمر إلى منتصف سبتمبر، تزامنا مع أجواء صلالة السياجي كل عام.

شواطئ رملية

تمتاز جزيرة مصيرة بوجود شواطئ متنوعة البيئات الرملية بألوان غاية في الجمال وتشكل مكوناتها التي تميل إلى البياض بيئات جاذبة لعيش أنواع من السلاحف التي تجد بيئة مثالية للعيش، كما تحتضن الجزيرة الشواطئ الصخرية وهي توفر المواقع المثالية لهواة الصيد من الشاطئ، حيث تكون مرتعا لأنواع مختلفة من الأسماك القشرية التي تجد إقبالا كبيرا من هواة الصيد، كما أن بعض الخلجان والشواطئ الصخرية تتميز بوجود للمرجان والأصداف وبقايا القشريات التي تنعكس بضوئها عند كل شروق وغروب للشمس.