نمو مطرد لقطاع التعدين خلال السنوات الـ «5» الماضية

ارتفاع مساهمته في الناتج المحلي إلى 133 مليون ريال سنويا –
تسهيل إجراءات استصدار التراخيص واختيار المستثمر الأمثل أبرز التحديات –
كتب – بخيت الشحري: ارتفعت مساهمة قطاع التعدين في الناتج المحلي إلى أكثر من 133 مليون ريال عماني في عام 2017 بنمو قدره 33% فيما بلغ إجمالي مختلف المعادن 105 ملايين طن بنمو قدره 23%، وأكد ملتقى التعدين الأول في صلالة أمس، أن قطاع التعدين نما بشكل مطرد خلال السنوات الخمس الماضية.
وكشف الملتقى أن هناك العديد من التحديات التي تواجه الهيئة العامة للتعدين والتي يجب معالجتها من أجل إطلاق العنان للإمكانات الحقيقية للقطاع، ومن أبرز هذه التحديات، تسهيل إجراءات استصدار التراخيص واختيار المستثمر الأمثل لمختلف المواقع التعدينية. وقد نظمت الهيئة العامة للتعدين الملتقى بالتعاون مع فرع غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة ظفار، وذلك تحت رعاية معالي السيد محمد بن سلطان البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار. وأكد سعادة المهندس هلال بن محمد البوسعيدي الرئيس التنفيذي للهيئة في كلمة الافتتاح، على أهمية قطاع التعدين مشيرا إلى جهود الهيئة في تطوير القطاع لاستغلال وفرة المعادن لتحقيق الأهداف الاستراتيجية والعمل على إيجاد بيئة جاذبة للاستثمار الجاد والمناسب. وقد حددت الهيئة العامة للتعدين كدفعة أولى 110 مناطق تعدينية لمختلف الخامات في مختلف محافظات السلطنة، يبلغ مجموع مساحتها 20 ألف كيلومتر مربع.