بوتين: روسيا ستكون «مجبرة» على صنع صواريخ جديدة إذا فعلت واشنطن ذلك

الروس «يفضلون» الحكم السوفيتي على الإدارة الحالية –
موسكو- (أ ف ب – د ب أ) – أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس أن روسيا ستكون «مجبرة» على تطوير صواريخ جديدة في حال فعلت الولايات المتحدة ذلك، بعد انسحاب واشنطن من اتفاق للأسلحة النووية الأسبوع الماضي.
وقال بوتين في بيان «روسيا ستكون مجبرة على بدء تطوير واسع لصواريخ مماثلة» إذا حصلت على معلومات بأن الولايات المتحدة انتهت من تطوير أنظمة صواريخ جديدة.
في الأثناء أظهرت نتائج استطلاع للرأي على مستوى روسيا نشرت نتائجه أكبر مؤسسة مستقلة لاستطلاعات الرأي في البلاد «مركز ليفادا» أمس أن الروس لديهم وجهة نظر إيجابية تجاه الحكومة السوفيتية البائدة أكثر من حكومتهم الحالية.
وتمكن من شملهم الاستطلاع من اختيار خمس خصائص من قائمة تضم أكثر من 20 صفة لوصف كل حكومة. وكانت الصفات الأربع المميزة للحكومة السوفيتية جميعها إيجابية، أما بالنسبة للحكومة الحالية فقد كانت صفاتها المميزة التي اختارها المستطلعة آراؤهم جميعها سلبية.
وقال 29% ممن شاركوا في الاستطلاع إن الحكومة السوفيتية كانت «قريبة من الشعب» ، بينما قال 25% إنها كانت قوية ورأى 22% إنها كانت «صائبة» وقال 20% إنها كانت «شرعية». بينما قال ما يقرب من نصف المشاركين في الاستطلاع (41%) إن الحكومة الحالية «إجرامية وفاسدة». وكانت الخصائص الثلاث التالية هي أنها «بعيدة عن الشعب» (31%) و «بيروقراطية» (24%) و «قصيرة النظر» (19%).
وأشار 15% فقط من المستطلعة آراؤهم إلى أنهم يعتقدون أن الحكومة الحالية شرعية.
في شأن منفصل وقعت سلسلة من الانفجارات عندما اندلع حريق في مستودع للذخيرة بمنطقة كراسنويارسك في سيبيريا أمس ما أسفر عن إصابة عدة أشخاص.
ونقلت وكالة تاس الروسية الرسمية للأنباء عن مصدر لم تكشف عنه القول: «منشأتان تحترقان. يوجد نحو 40 ألف طلقة مدفعية من عيار 125 و152 ملليمتر هناك».
وتم الإبلاغ عن نقل أربعة أشخاص إلى المستشفى بسبب الحادث. ولم ترد أنباء عن حالات وفاة. وتم إجراء عملية إخلاء لمنطقة نصف قطرها 20 كيلومترا حول الموقع الكائن بالقرب من مدينة أخينسك. وقد دمرت عدة حوادث مماثلة مرافق الذخائر القديمة في البلدان السوفيتية السابقة في السنوات الماضية.
وتم تسجيل عدة حالات وفاة في أواخر يونيو في حريق وانفجارات في مستودع للذخيرة في كازاخستان المجاورة.